جلسة سرية لسماع أقوال وزير الداخلية الأسبق

الخميس، 22 يونيو 2017 01:07 م
جلسة سرية لسماع أقوال وزير الداخلية الأسبق
محمود وجدى
منال عبداللطيف

قررت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، استكمال جلسة اليوم من محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسى وآخرين بقضية "اقتحام السجون"، في جلسة سرية، لسماع شهادة اللواء محمود وجدي، وزير الداخلية الأسبق.

أثبتت المحكمة أنه نظرًا لاحتمال أن يكون ما يقرره الشاهد ينطوي على معلومات تمس الأمن القومى للبلاد، قد قررت المحكمة جعل الجلسة سرية، وكلفت الأمن بإخلاء القاعة من جميع الحاضرين عدا أعضاء هيئة الدفاع المكلفين بالدفاع عن المتهمين، والمتهمين فقط، وعلى الأمن تنفيذ القرار، على أن تعود للانعقاد بعد خمسة دقائق. 

وقدمت النيابة فى بداية جلسة اليوم ما يفيد إعلان شهود الإثبات المطلوبين، كما قدمت تقريرا طبيا منسوبا للإدارة العامة لشؤون المستشفيات بقطاع الخدمات الطبية لوزارة الداخلية، حول الحالة الصحية للشاهد عادل حلمي عزب، والذى تضمن أنه يعاني من انزلاق غضروفي، ويحتاج لراحة أسبوعين، كما قدمت مذكرة من قسم التسجيل الجنائىي عما إذا كان ثمة أحكام مسجلة ضد المتهم أحمد على العجيزي، وتتضمن أنه بالكشف مركزيًا بالحاسب الآلى تبين سابقة اتهام المذكور بالقضية رقم 553 لسنة 2006 جنايات أمن دولة، تنظيمات مخالفة للدستور.

وتأتى إعادة محاكمة المتهمين، بعدما ألغت محكمة النقض في نوفمبر الماضي الأحكام الصادرة من محكمة الجنايات، برئاسة المستشار شعبان الشامى، بإعدام كل من الرئيس الأسبق محمد مرسي ومحمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان الإرهابية ونائبه رشاد البيومي، ومحيي حامد عضو مكتب الإرشاد ومحمد سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب المنحل، والقيادي الإخواني عصام العريان، ومعاقبة 20 متهمًا آخرين بالسجن المؤبد، وقررت إعادة محاكمتهم.

أقرأ أيضا: 

 بدء محاكمة المتهمين بقتل حارس محافظ البنك المركزي

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا