قرية المسعودي بأسيوط تعيش تحت خط الفقر ولا يعرفها المسئولين

الجمعة، 23 يونيو 2017 04:07 م
قرية المسعودي بأسيوط تعيش تحت خط الفقر ولا يعرفها المسئولين
جانب من مساكن القرية
أسيوط – هناء حسين


قرية المسعودي التابعة لمركز ومدينة أبوتيج بمحافظة أسيوط، تعيش في فقر مدقع تعتمد على الزراعة، منازلها قديمة جدا بها مدرسة إبتدائية وإعدادية فقط  تغرق في فيض بيارات الصرف الصحي، تشرب مياه ملوثة، ووحدة صحية خالية من الخدمة.


في البداية قال حنفي محمود، من أهالي قرية المسعودي، إن الوحدة الصحية صغيرة بدون خدمات يندر وجود الشاش والقطن بها وعندما يصاب طفل أو أي شخص ويتوجه إلى الوحدة الصحية يطالبوه بإحضار الشاش والقطن، ولا يتواجد طبيب وموظفي الوحدة بعد الثانية ظهرا.

وتابع: مفيش عندنا صرف صحي وبيارات المنازل تفيض وتغرق الشوارع، ونشرب من مياه الأبار الملوثة حتما لأن بيارات المنازل قريبة من محطة مياه شرب القرية التي تسحب من الأبار الأرتوازية.

وأضاف محمود علام مدرس، من أهالي قرية المسعودي، أن 80% من سكانها يعيشون تحت خط الفقر المدقع، ليس بها أي وسيلة ترفيه أو خدمات متطلبات الحياة، متابعا: معظم المدرسين يوفضلون العمل بمدارس القرية  لصعوبة المواصلات حيث نركب سيارات الربع نقل في التنقل بين القرية ومركز أبوتيج. 

وقال: القرية لا تعرف  خدمة النت بينما ينتشر بها الدش، وتحصل علي الخضار والمأكولات من مركز ومدينة أبوتيج لأكثر من 3 كيلو متر بسيارات الربع نقل.

وعلق الحاج بدوي عثمان من  كبار أهالي قرية المسعودي، أن القرية تعتمد على العصبيات فكل عائلة لها مرشحها الانتخابي اللي بيخدمها لما تدخل قسم الشرطة ونظرا لعدم تواجد نقطة شرطة بالقرية وتعتمد علي العمدة الذي توفي منذ 10 أعوام ومنصب العمدة شاغل حتي الان لأسباب لا نعلمها فإن الغياب الامني يعزز من قيمة نائب البرلمان الذي لا يظهر له اي دور خدمي سواء قضاء  مصالحنا داخل قسم الشرطةوأختتم قائلا قرية المسعودي لا تضم بين شوارعها أي مشروع أنتاجي أوخدمي.

 
الوحدة الصحية بالمسعودي  - أسيوط
 

 

جانب من مساكن القرية
 

 

 

سيارات الربع نقل وسيلة المواصلات الوحيدة بالقرية
 

 

 

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق