«عدد خاص» من صوت الأمة الورقى بمناسبة عيد الفطر المبارك

عطر النبى فى مصر.. «أبوالحسن الشاذلى» إمام المتصوفة فى مصر فوق قبة حميثرة

الثلاثاء، 27 يونيو 2017 12:00 م
عطر النبى فى مصر.. «أبوالحسن الشاذلى» إمام المتصوفة فى مصر  فوق قبة حميثرة
عطر النبى فى مصر
مصطفي الجمل

كان يدرك أن نهايته ستكون هنا، فى الوادى المنعزل وسط الصحراء والجبال وعندما حانت ساعته، جمع الشيخ أصحابه وأبلغهم وصاياه، واختار من بينهم تلميذه المرسى أبوالعباس، وقال لهم بصوت أجش: «هذا خليفتى»
 
«يا ساكن حميثرة فوقك قبة منورة.. اروِ العطاشى يا أبا الحسن.. بكاسات يا شاذلى معطرة» كلمات قالوها فى قطب الأقطاب، والعارف بالله والمعرف به، بحر الأسرار، وإمام الهدى، أبوالحسن على بن عبدالله بن عبدالجبار الشاذلى، إمام الصوفية فى مصر، والذى يمتد نسبه للإمام على بن طالب، وحبًا فيه عظم أربعون من أولياء الله، تربوا على يده المناسبات الدينية وصنعوا لأجلها المواكب والرايات، وركبوا الفرس لكى يهزون مشاعر الناس ولكى يحيون هذه المناسبات فى وجدان المسلمين. «اعرف الله وكن كيف شئت» هذا هو منهجه، الذى وضعه لتلاميذه قبل الرحيل، والذى ما زال رواده وأتباعه يرددونه حتى الآن، محاولين السير على نهجه، ونهج الإمام الأكبر على بن أبى طالب، الذى يعود إليه نسب الإمام أبوالحسن الشاذلى.
 
ولد «الشاذلى» ببلاد المغرب سنة 593 هـ، بقرية تسمى «غمارة» ودرس بها العلوم الدينية، ويقول عنه ابن عطاء الله السكندرى: «لم يدخل طريق القوم حتى كان يعد للمناظرة فى العلوم الظاهرة»، وشعر أبوالحسن بالرغبة الملحة فى القرب من الله، فأخذ يبحث عن شيخ خبير يأخذ بيده نظر مثل غيره إلى بغداد، فهى منذ عهد العباسيين كانت دائمًا محط أنظار طلاب العلم، تضم كبار الفقهاء وأعلام المحدثين والقمم العوالى من الصوفية.
 
هاجر إلى العراق والتقى الأولياء، وذات يوم قال له أحدهم، إنك تبحث عن القطب بالعراق مع أن القطب ببلادك، فعاد يبحث عن الولى الكبير عبدالسلام بن مشيش، وظل يبحث عنه ويسأل عن مكانه حتى وصل له فى مغارة فى رأس جبل، فاغتسل أبوالحسن من عين بأسفل ذلك الجبل. 
 
يقول «الشاذلى» عن تلك الرحلة: «خرجت عن علمى وعملى وطلعت إليه فقيراً، وإذا به هابط إلى فقال لى: مرحبًا بعلى بن عبدالله بن عبدالجبار، قال: يا على طلعت إلينا فقيراً من علمك وعملك فأخذت منا غنى الدنيا والآخرة».
 
رسم ابن مشيش حياة أبى الحسن، فقال له حينما انتهت مدة إقامته عنده: «يا على ارتحل إلى أفريقيا، واسكن بها بلداً يسمى بشاذلة فإن الله عز وجل يسميك الشاذلى، بعد ذلك تنتقل إلى أرض تونس ويؤتى عليك بها من قبل السلطنة، أى تجد صعوبات ومشاكل من قبل رجال السلطان، وبعد ذلك انتقل إلى مصر. 
 
استقر بشكل مادى ومعنوى، وكانت فترة خصبة من حيث الدعوة وتربية الرجال، يصفها الشاذلى بقوله: «لما قدمت إلى الديار المصرية، قيل لى، يا على ذهبت أيام المحَن، وأقبلت أيام المنن، عشر بعشر، اقتداء بجدك».
 
كان الشاذلى يقيم فى الإسكندرية ببرج من أبراج السور، أوقفه السلطان عليه وعلى ذريته، وكان فى أسفله مرابط للبهائم، وفى الوسط منه مساكن للفقراء، أى للصوفية وجامع كبير، تزوج وأنجب 5 أولاد، 3 من الذكور واثنتان من الإناث.
 
يصف «الشاذلى» معيشته فى الديار المصرية، فى إحدى رسائله إلى أصدقائه بتونس، فيقول: «الكتاب إليكم من الثغر، أى الإسكندرية، ونحن فى سوابغ نعم الله نتقلب، فما ألطفه، ندعوه فيلبينا، وبالعطاء قبل السؤال يُنادينا، فلله الحمد كثيراً، وأما الأهل والأولاد والأصهار والأحباب، ففى سوابغ نعم الله يتقبلون، وبإحسانه ظاهرًا وباطنًا مغمورون». 
 
كان الشاذلى يتخذ للزراعة الوسائل التى تتيح نوعًا من الاكتفاء الذاتى فيربى الثيران للحرث والدرس، ويروى ابن عطاء الله أن المرسى أبوالعباس دخل يومًا على الشاذلى، فقال لهُ: «إن أردت أن تكون من أصحابى، فلا تسأل أحدًا شيئًا، وأن أتاك شىء من غير مسألة فلا تقبله»، فردّ أبوالعباس «ولكن النبى قبل الهدية»، فقال الشاذلى «النبى أخبر قُل إنما أنذركم بالوحى فمتى أوحى الله إليك، إن كنت مقتديًا به فى الأخذ، فكُن مقتديًا به كيف يأخذ، فإن تطهرت نفسك وتقدّست هكذا فاقبل وإلا فلا».
 
ويذكُر الدكتور عبدالحليم محمود أن النظرة الشاذلية فى الغنى والفقر، تفضل الغنى الشاكر على الفقير الصابر، وتعلل ذلك بأن الصبر فضيلة فى الدنيا فقط، أما الشكر فإنه فضيلة فى الدنيا والآخرة.
 
كانت مـصـر حين انتقلَ إليها أبوالحسن الشاذلى، تحتوى مجموعة من أكرم العلماء وأفضلهم علمًا وخلقًا وصلاحًا، وقد استقبلت هذه المجموعة أباالحسن أجمل استقبال، وأقبلت عليه وحرصت على حضور مجلسه.
 
يذكُر ابن عياد، صاحب كتاب المفاخر العلية، أن أكابر العلماء من أهل عصره كانوا يحضرون مجلسه، وكان منهم العز بن عبدالسلام، وتقى الدين بن دقيق العيد، وعبدالعظيم المنذرى، وابن الصلاح، وابن الحاجب، وابن عصفور، وابن عوف، وابن سراقة، وغيرهم.
 
فى كتاب «درة الأسرار»، وصف لنا الشيخ أبوالعزايم، أبوالحسن الشاذلى قائلاً: «آدم اللون، نحيف الجسم، طويل القامة، خفيف العارضين، طويل أصابع اليدين، فصيح اللسان، عذب الكلام، وكان يأخُذ زينته عند كل مسجد، ويتحلى دائمًا بالثياب الحسنة».
 
يقول الدكتور عبدالحليم محمود فى وصفه للشاذلى: «كان جميل المظهر، عذب الحديث، فصيح اللسان، غير مُتزمت فى المأكل والمشرب، يحب الخيل ويقتنيها ويركبها فارسًا، ويركبها فى المواسم الدينية»، مشيراً إلى أن أبا الحسن كان يعمل فى الزراعة على نطاق واسع، فهو يتحدث فى خطاب له لأحد أصدقائه عن سبب تأخيره فى السفر، وسبب الإمساك عن السفر زرع لنا يدرس فى حرث فى ثلاثة مواضع.
 
كان يعلم منذ البداية، أن نهايته ستكون بمصر، توقف أبوالحسن الشاذلى عند «حميثرة»، هناك فى صحراء الصعيد، على مقربة من ساحل البحر، حيث كان فى طريقه للحج، كعادته كل عام، لكنه فى هذه المرة حرص على أن يأخذ معهُ «فأسًا وقفة وكُل ما يجهز به الميت»، كان يدرك أن نهايته ستكون هُنا، فى الوادى المنعزل وسط الصحراء والجبال، وعندما حانت ساعته، جمع الشيخ أصحابه وأبلغهم وصاياه، واختار من بينهم تلميذه المرسى أبوالعباس، وقال لهم بصوت أجش «هذا خليفتى»، وطلب الماء واغتسل وصلى ركعتين، ثم فاضت روحه فى آخر سجدة.
 
قال المؤرخون أن أبوالحسن الشاذلى، فى أواخر أيام حياته، قد كف بصره، ومع ذلك فقد كان فى مقدمة الذاهبين إلى المنصورة، وكان مجرد سيرة مع جماعة العلماء فى الحوارى والشوارع تذكيرًا للمجاهدين بالنصر او الجنة، وحفزًا للهمم، وتثبيتًا للإيمان، وتأكيدًا لصورة الجهاد الاسلامية التى قادها فى عصور الإسلام الأولى الرسول وخلفاؤه الراشدون.
 
كان أبوالحسن الشاذلى ومعه جماعة العلماء، يجتمعون ليلاً فى خيمة من خيام المعسكر، يتوجهون إلى الله بصلاتهم ودعائهم ويلتمسون منه النصر، فإذا ما فرغوا من ذلك، أخذوا يتدارسون كتابًا من الكتب، فى إحدى الليالى، كان يتدارسون الرسالة القشيرية، وكان أبوالحسن صامتًا يستمع، فلما فرغوا طلبوا منه أن يتحدّث، وألحوا فى الطلب، فسكت الشيخ فترة ثم تكلم فى انطلاق، وقوة، وروحانية.
 
كانوا مجاهدين فى ميدان المعركة، فكانوا يسيرون وسط الجنود يحثون ويشجعون، ويحرضون على القتال والمقاومة، وكان هو فى طليعة هؤلاء الأولياء والعلماء لشيخ الإمام عزالدين بن عبدالسلام، ومحى الدين بن سراقة، ومجد الدين القشيرى، أحد علماء قوص بقنا ومجد الدين الأخميمى.
 
فى تلك الفترة توفى الملك الصالح نجم الدين أيوب بالمنصورة فى 22نوفمبر 1249 بعد أن اشتدت علية وطاة المرض وظهرت على مسرح الأحداث شجرة الدر واخفت سر وفاة الملك الصالح واستدعت توران شاة وفى 21ذى القعدة 647 هجرى وصل توران شاة إلى المنصورة فأدى وصوله إلى ارتفاع الروح المعنوية عند المصريين وانتهت المعركة بانتصار المسلمين.
 
تروى كتب الصوفية كثيرًا من كراماته، وأقواله البعيدة عن التصديق ومن هذه الكرامات، ما نقله الدكتور عبدالحليم محمود عن «درَّة الأسرار»: «لما قدم المدينة زادها الله تشريفًا وتعظيمًا، وقف على باب الحرم من أول النهار إلى نصفه، عريان الرأس، حافى القدمين، يستأذن على رسول الله صلى الله عليه وسلم فسئل عن ذلك فقال: حتى يؤذن لى، فإن الله عز وجل يقول: «يَا أُّيهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلا أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ» فسمع النداء من داخل الروضة الشريفة، على ساكنها أفضل الصلاة والسلام: يا على، ادخل». 
 
ويذكر الشيخ محمود أن أبا الحسن كلّم الله على جبل زغوان، بعدما قرأ سورة الأنعام، حتى بلغ إلى قوله تعالى: «وإن تعدل كل عدل لا يؤخذ منها» فأصابه حال عظيم، وجعل يكررها ويتحرك، وكان كلما مال إلى جهة يميل الجبل نحوها، وما كانت حياته على الجبل إلا على نباتات الأرض وأعشابها، ونبعت له عين يجرى منها ماء عذب، ثم بدأت الملائكة تحفّ بأبى الحسن، بعضها يسأله فيجيبه، وبعضها يسير معه، ثم تأتيه أرواح الأولياء زرافات ووحداناً تحف به وتتبرك به، حتى كلّمه الله فقال له: «يا على، اهبط إلى الناس ينتفعوا بك».
 
وبحسب كتاب شيخ الأزهر، فإن الشاذلى قال عن نفسه: «لولا لجام الشريعة على لسانى لأخبرتكم بما يكون فى غد وبعد غد إلى يوم القيامة، كما ادعى بأنه التقى بالخضر فى صحراء عيذاب وكلّمه، إذ يقول: لقيت الخضر فى صحراء عيذاب، فقال لى: يا أبا الحسن أصحبك الله اللطف الجميل، وكان لك صاحباً فى المقام والرحيل».
 
الزاحفون إلى ضريح الشيخ الشاذلى، يقولون إن ماء عيذاب له مذاق ماء زمزم، برغم الشكوى من أن المياه هنالك لا تصلح للشرب، ويعتقدون أنها مباركة بعدما غُسل بها «الشاذلى».
 
المسافرون إلى مولد أبوالحسن الشاذلى يعدون طعامهم وشرابهم، وتمتلئ السيارات بخزانات المياه لمشقة الطريق، وإقامتهم فى المنطقة الجبلية، إذ أن لكل طريقة ومحبين سيارات خاصة بهم تقلهم إلى هناك وتعود بهم.
 
ووادى حميثرة هو نهاية طريق ممتدة وسط الجبال، حيث ينقطع بك الاتصال بالعالم الخارجى، فلا توجد أى شبكات اتصال أو هواتف محمولة فى المنطقة المحاطة بالجبال من جميع الجهات، ويتوسط المقام الوادى، فعليك أن تأخذ كل ما يكفيك من المأكل والمشرب، لأن الحياة هناك بمعزل وكأنك تعيش فى عالم آخر.
 
عند وصولك إلى حميثرة ترى الخيام مقامة لأبناء الطرق الصوفية من جميع محافظات مصر، حيث الخدمات والذبائح بخلاف الساحات المحيطة بالمقام والتى أنشأها أصحاب الطريقة الشاذلية والطرق الصوفية الأخرى، وحينما تتجول تسمع تردد الأذكار والمدائح والإنشاد الدينى وأشعار رجال الطرق الصوفية فى مدح الإمام الشاذلى، هذا ما يصفه محمد أبوالحسن، أحد أتباع الطريقة الشاذلية.
 
ويفترش الباعة الجائلون الطريق بطول الوادى يبيعون فيها كل شيء، وفى النهار يتجول الزوار فى أرجاء السوق، وعندما يحل المساء تبدأ التواشيح والابتهالات والاحتفالات الدينية، وفور انتهائها يفترش الزوار الأرض ليناموا فى انتظار اليوم التالى.
 
يتكون الضريح القديم من مبنى مثمن الشكل بكل ضلع، من أضلاعه السبعة، نافذة واحدة مستطيلة والثانية على شكل قمارى، أى فتحتان معقودتان تعلوهما دائرة أو معين، وهكذا بالتناوب، أما الضلع الثامن فيوجد به مدخل الضريح، ويتوسط الضريح ثمانية أعمدة تقوم فوقها رقبة مرتفعة تعلوها قبة مدببة، غطى الجزء المحصور بين القبة والمثمن الخارجى سقف مسطح كما زخرف أعلى جدران المثمن بشرافات مسننة.
 
وفى جنوب الضريح أقامت وزارة الأوقاف مسجدًا، ووصلت بينه وبين مدخل الضريح بممر مسقوف، وزودت المسجد بميضأة ودورة للمياه، بالإضافة إلى إقامة مدرسة لتحفيظ القرآن وسكنا لشيخ المسجد والقائم بالتدريس فى المدرسة، فى الجهة الجنوبية والغربية من المسجد.
 
تبدأ الشعائر الصوفية بحضور مريدى ومحبّى الشيخ فى ذكرى مولده، ثم يصعدون جبل حميثرة يوم الوقفة، تزامناً مع ما يفعله حجاج بيت الله الحرام من وقوف فى «عرفة»، ويتناوبون على زيارة ضريح الشاذلى مرددين عبارة «مدد يا شاذلى»، وبعد طلبهم المدد يطلقون أمانيهم ودعواتهم، ويبنون ما يُشبه البيوت من حجارة الجبل، معتقدين أنهم بهذا العمل يبنون لأنفسهم بيوتاً فى الجنة.
 
وتأتى قدسية الجبل ممّا ذُكر عن صعود الشاذلى إلى قمة حميثرة من أجل الاختلاء والتعبّد، ولذلك يقضى زوار الشاذلى يومهم بعد صلاة الفجر فى صعود الجبل، ثم يكوّنون حلقات الذكر الليلية فى ضريح الشيخ للصلاة والدعاء، وبعدها ينحرون عدداً كبيراً من رؤوس الماشية.
 
وتنظّم كل طريقة صوفية موكباً يدور حول الجبل وينتهى عند مقام الشاذلى، ومن أشهر هذه المواكب موكب الطريقة الشاذلية التى تُعِدّ محملاً كبيراً يركبه شيخ الطريقة ويتحلّق حوله أتباعه ثم ينتهون بعد الطواف فى حميثرة إلى مقام الشيخ. ثم تبدأ حلقات الذكر والمديح النبوى، وتنتشر الساحات حول الضريح، فتجد ساحة الحاجة زكية، والساحة الأحمدية، وساحة الأشراف، وساحة السادة الرفاعية، والمرغنية، وأولاد الشيخ عبدالسلام، والسلمانية، والبرهامية الشاذلية.
 
وكان زميلنا الكاتب الصحفى عماد عرفة قد زار المنطقة ونشر عنها تقريرًا مطولا جاء فيه: على بعد 150 كيلو مترًا من مدينة مرسى علم، جنوب محافظة البحر الأحمر فى وادى حميثرة، تلك الجبال الوعرة، يقع هناك ضريح سيدى «أبوالحسن الشاذلى»، أشهر الأضرحة بالمحافظة، حيث يحتفل محبوه الذين يأتون من كل محافظات مصر بل ومن خارجها للاحتفال بمولده الذى حدد فى العشرة الأوائل من شهر ذى الحجة، تزامناً مع موسم الحج نسبة لوفاته فى تلك المنطقة أثناء رحلته للحج.
 
فى وادى حميثرة جنوب مرسى علم، قرية صغيرة جداً، سميت بقرية أبوالحسن الشاذلى نسبة لهذا المقام، أعلى بناية بها، مسجد أبوالحسن الشاذلى وضريحه، والذى يعد أحد أقطاب الصوفية، والذى وافته المنية فى ذلك الوادى عند مروره به إلى «ميناء عيذاب» التى تقع جنوب البحر الأحمر، للذهاب لقضاء فرائض الحج.
 
ووجدنا الآلاف من كل محافظات مصر ومن دول أخرى جاءوا لمسافات بعيدة قد تكون تجاوزت اليوم واليومين للمشاركة فى إحياء مولده، حيث يقوم الحاضر إلى تلك المنطقة بإحضار طعامه وشرابه ومكان مبيته من الخيم معه، وفى بقعة قريبة من مسجده ومقامه أو من الوادى يقيم مقصده ويزور المقام، بينما يقوم مجلس مدينة مرسى علم، بالاستعداد لمولد أبوالحسن الشاذلى قبلها بأيام كثيرة، ويستعد للدفع بسيارات المياه.
 
تم تطوير المنطقة المحيطة بضريح الشيخ أبوالحسن الشاذلى بتكلفة 218 ألف جنيه استعدادًا للمولد الذى يبدأ فى العشرة الأولى من شهر ذى الحجة، والذى يأتى مريدوه من مناطق ودول مختلفة.
 
وتضمنت عمليات التطوير حل عجز المياه الذى كان يعانى منه دائمًا زوار المكان بتركيب 100 صنبور مياه، كما تم إنشاء 50 دورة مياه، ورصف الطريق المؤدى إلى الضريح بطول 8 كم، والذى قام بتفيذه جهاز التعمير.
 
وتبلغ مساحة المسجد 4 آلاف متر، وتكلف تجديده 12 مليون جنيه، حيث إن المساحة التى تم تخصيصها، أقيم عليها مسجد كبير وضريح للعارف بالله الشيخ أبوالحسن الشاذلى، بالإضافة لساحة كبيرة للزوار.
 
وتبدأ الطرق الصوفية الاستعداد للسفر للمولد، حيث تقوم بإحضار كميات كبيرة من المشروبات والأطعمة والمواشى الذين يقومون بذبحها فى أيام المولد، داخل ساحات كل طريقة، حيث توجد بمحيط الطريح ساحات أقامتها تلك الطرق لاستقبال أبنائها فى وقت المولد والزيارات للضريح.
 
ويقوم زوار مقام سيدى «أبوالحسن الشاذلى» بوادى حميثرة جنوب البحر الأحمر، بعدة عادات، عند وصولهم لتلك المنطقة، تبدأ بزيارة المقام والصلاة داخل المسجد ثم صعود جبل حميثرة، والذى يتراوح طوله ما بين 200 إلى 300 متر، ويقومون بتجميع عدة حصوات من الحجارة فوق الجبل وتكوينها على بعضها، وكانت هناك مقولات منتشرة أن من يفعل ذلك يكون له نصيب فى الزيارة فى الأعوام المقبلة.
 
ومن أشهر تلك العادات التى يقوم بها المريدون عند الزيارة، فى وقفة عيد الأضحى يوم عرفة، المكوث على جبل حميثرة حتى الزوال، تقليداً لشعائر يوم عرفة، وصعود «حميثرة» والذبح هناك سنن يسنها كل من زار تلك المنطقة، بعد زيارة المقام، داخل مقام «أبوالحسن الشاذلى»، المريدون والصوفيون يزهدون بالدعاء داخله، وأصوات مختلفة تسمعها وأنين التقرب بواسطة تلك المقام، والجميع يرفع أكف الضراعة ويدعو الله داخل المقام، ولوحظ أيضًا من يرش العطور بداخله ومن يبيع البخور على أبوابه، ومن يدعو لك ومن يطلب منك الدعاء، لابنه أو ابنته أو شخص مريض أو به داء.
 
من ناحية أخرى، هناك الكثير ممن جاء إلى المكان من أجل لقمة العيش من التجار، من يبيع حلوى المولد، ومن يبيع لعب الأطفال والمشغولات البدوية وحتى أصحاب المقاهى كان لهم نصيب فى أن تكون لهم لقمة عيش هناك.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق