براح

الأحد، 02 يوليه 2017 05:00 م
براح
سامية بكري تكتب:

عن مولد دراما رمضان الذى انفض منذ قليل، ورغم أن العديد من المسلسلات كانت مبشرة بوجبة دسمة من الكوميديا أو التراجيديا إلا أن الكثير منها وقع فى الثلث الأول من رمضان وفقد جاذبيته، وما زال «خلصانة بشياكة» يتأرج بين حلقات قوية وحلقات واقعة، ومعه «ريّح المدام»، أما «واحة الغروب» فرغم جمال الكادرات وروعة الإخراج إلا أن الملل ينتابك لأن إيقاع العمل بطىء فيما يأخذك «هذا المساء» إلى عوالم الإنسان النفسية ورغباته ببساطة ودون تزيد، أما نيللى كريم فقد تخلت هذا العام عن الأمراض النفسية والعصبية واستبدلت بها النكد والخيانة الزوجية، ورغم تكرار الفكرة إلا أن المسلسل نجح فى جذب المشاهد.
 
إذا أردت إخفاء اسمك وهويتك راسل الصفحة على العنوان التالى:
samiabakry5555.sarahah.com

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق