وزير الري: 900 مليار جنيه لعمل محطات صرف صحي ومعالجة مياه البحر في 2037

الثلاثاء، 04 يوليه 2017 07:30 م
وزير الري: 900 مليار جنيه لعمل محطات صرف صحي ومعالجة مياه البحر في 2037
ندوة تخطيط وتنمية وإدارة الموارد المائية
أمل عبد المنعم

أكد الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، في ندوة تخطيط وتنمية وإدارة الموارد المائية في مصر المقامة بجامعة عين شمس، أن رؤية الأمن المائى لاستيراتيجية عام 2050 تحتاج إلى ترشيد المياه، حتى لا يتم  إهدار مورد هام، وزراعة محاصيل تعيش على المياه المالحة مع العمل على والإدارة الجيدة للمياه، والعمل على تنقية المياه عن طريق تطهير ومعالجة الترع والمصارف، وتنمية الموارد المائية لسد التزايد السكاني والعمل على تحلية مياه البحر في جنوب سيناء والسواحل واستخدامها في الزراعة.

وأضاف عبد العاطي أن الاستيراتيجية تتضمن تخزين مياه السيول والأمطار لكي نساعد الدول الأخرى في توفير المياه، وكذلك تهيئة المناخ عن طريق التوعية مع كل الجهات من سياسيين وقادة وشباب وأسر لحل المشكلة بعد تحديدها ، مع سن التشريعات وتنفيذ قانون الرى الموحد الذى ستتم مناقشته فى مجلس الوزراء، بحيث أن الفلاح والمحافظات والمحليات تكون مشاركة وليس الدولة فقط، مع تنمية القدرات بالتدريب فى المركز الاقليمى للتدريب ، كما أن الخطة القومية للمياه فى استيراتيجية 2037 ستتكلف 900 مليار جنيه لعمل محطات صرف صحي وصرف زراعة وصرف صناعي، بالإضافة إلى معالجة مياه البحر، وعمل خطة للإحلال والتجديد في المنشات الأساسية على نهر النيل والقناطر .

وتابع عبد العاطي أن هناك مشروع قومي للتعاون مع دول حوض النيل، خاصة أن هناك دول حديثة ليس لها منفذ على النهر، والمشروع عبارة عن ممر تنمية لربط الدول بحركة تجارية وعمل خط سكة حديد وتوليد الكهرباء بطاقة كهرومائية وقت الفيضانات الزائدة، والعمل على النقل النهري والبري لتشجيع السياحة ونقل البضائع عن طريق قناة السويس والبحر الأحمر وبحيرة فيكتوريا، لكن لا يمكن تنفيذ المشروع إلا بعد الاستقرار في الدول وتأسيس البنية التحتية وتنمية الاستثمار، وهذا ما ركز عليه الرئيس في زيارته الاخير لاوغندا.

 

وزير الري (1)
 

 

وزير الري (2)
 

 

وزير الري (3)
 

 

موضوعات متعلقة 

وزير الري يبحث آخر تطورات التعاون الإقليمي لدول حوض النيل

 

وزير الري (1)
 

 

وزير الري (2)
 

 

وزير الري (3)
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق