رجل يطلق زوجته بعد 7 أيام من الفرح بسبب «قلبها»

الثلاثاء، 11 يوليه 2017 01:23 م
رجل يطلق زوجته بعد 7 أيام من الفرح بسبب «قلبها»
طلاق - أرشيفية
منال عبداللطيف

من أجل حلمها بليلة الزفاف وارتداء الفستان الابيض والطرحة مثلها مثل كل البنات، غامرت هناء بنت 23 عاما بحياتها وتزوجت رغم مرضها بالقلب، لكن المغامرة لم تكتمل ولم تستمر إلا 7 أيام.

بدأت قصة هناء عندما  تقدم "سيد .م"  أحد جيرانهم لخطبتها فوافق الأب علي الفور، فالعريس يتمتع بسمعة طيبة وعائلته ميسورة الحال، وتم تحديد الزفاف في أقرب وقت، فشقة العريس جاهزة، والأب مدخر مبلغ من المال لتجهيز ابنته، وتمت مراسم الزفاف وسط الأهل والأقارب بأرقي البواخر العائمة علي ضفاف النيل.

انتقل العروسان إلي مسكنهم ، دخل الزوجين عش الزوجية والفرحة لم تسعهم، ولم يعلم العريس ماذا سيحدث له، والكارثة التي تنتظره بعد دقائق من دخوله شقته الكائنة بمنزل العائلة.

فعندما حاول الزوج مداعبتها كما يحدث  في بداية العلاقة الزوجية ظهرت عليها علامات مخيفة فارتعشت ثم أغمى عليها، فأصيب الزوج بحالة من الذهول، وسطير الخوف عليه، وظل يصرخ قائلا لم اقترب منها، بعد ذلك أخذها إلى الطبيب الذي أكد له بعد عمل رسم قلب أن عروسته مريضة بالقلب منذ سنوات.

وتقول هناء كنت أتناول الأدوية في الخفاء، لإخفاء هذا المرض لمدة عشر سنوات قبل زواجي، وعندما تقدم "سيد"  لخطبتي فرحت فكان حلمي أن أعيش لحظات الفرح، وارتداء الفستان الأبيض مثل أي فتاة، وبسبب انقطاعِي عن الدواء جزئيا وانشغالي بتجهيز عش الزوجية، أهملت في صحي ولم تتذكر الدواء ولا مرضي حتي أغمى عليّ يوم زفافي ولم تكتمل سعادتي.

وتتابع: زوجي لا يريد أن أبقي معه، لأنني بدأت حياتي معه بالكذب والخداع  كما يقول، ولهذا بعد أسبوع من الزواج أخذني من يدي إلي بيت أسرتي لكي يرمي عليا يمين الطلاق أمام أهلي انتقاما منهم ومني على خداعنا له وعدم مصارحته له بمرضي.

اقرأ أيضا

لمروره بحالة نفسية سيئة.. كهربائي ينتحر شنقا بالعياط
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق