تداعيات استمرار حالة الطوارئ في تركيا بعد إقراره من برلمان أنقرة

الثلاثاء، 18 يوليه 2017 07:48 م
تداعيات استمرار حالة الطوارئ في تركيا بعد إقراره من برلمان أنقرة
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
كتب أحمد جودة

تعيش تركيا حالة من القلق والترقب، بعد إقرار البرلمان، تمديد حالة الطوارئ في الدولة لمدة ثلاثة أشهر إضافية، ابتداءً من 19 يوليو الجاري، يأتي ذلك بعد مرور عام تقريباً من فرض حالة الطوارئ في الدولة بعد الانتفاضة التركية الفاشلة في 15 يوليو 2016، ومن المتوقع أن تستمر حالة الطوارئ طويلا، وظهر ذلك جليا في تصريح سابق لأردوغان، حيث قال إنه لن ينهي حالة الطوارئ المفروضة في تركيا منذ الانتفاضة التركية في 15 يوليو الماضي، وتحرك الجيش ضده.

ويسيطر أرودغان على صلاحيات واسعة من السلطات التشريعية والقضائية ويجردها مؤقتا منها، وإسنادها إلى سلطته، وعلى هذه الخلفية يعيش المواطنين الأتراك حالة من تقييد الحريات، نتيجة تفتيشهم في الأماكن العامة ووسائل النقل، واستخدام القوة بالقدر اللازم في حالة الممانعة أو المقاومة.

وتمديد حالة الطوارئ في تركيا يعني منح صلاحيات واسعة للحكومة وحقها في  تعليق الاستفادة من الحقوق الأساسية والحريات، وفقاً لظروف المرحلة بشكل جزئي أو كلي، واستمرار منع الأكاديميون من السفر إلى خارج البلاد، لتورطهم في الانتفاضة التركية ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وزعم أردوغان، أن فرض حالة الطوارئ لا يتنافى مع الحقوق والحريات في الدولة، ويهدف فقط لـ«تطهير» المؤسسات من أتباع رجل الدين التركي، فتح الله جولن، الذي تتهمه حكومة أردوغان بالوقوف وراء الانتفاضة التركية.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق