وزير الخارجية يلتقي الرئيس العراقي فؤاد معصوم في العاصمة العراقية بغداد

الأربعاء، 19 يوليه 2017 01:14 م
وزير الخارجية يلتقي الرئيس العراقي فؤاد معصوم في العاصمة العراقية بغداد
جانب من لقاء وزير الخارجية برئيس العراق
أميرة عبد السلام

التقى وزيرالخارجية سامح شكري، مع الرئيس العراقي فؤاد معصوم، اليوم الأربعاء 19 يوليو الجاري، في إطار زيارته الرسمية الحالية إلى العاصمة العراقية بغداد.

وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم الخارجية، بأن الوزير شكري نقل في بداية اللقاء تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى أخيه الرئيس العراقي فؤاد معصوم، وأعاد التهنئة بتحرير مدينة الموصل من قبضة تنظيم داعش الإرهابي، منوها في هذا الصدد بالإنجاز الكبير الذي حققته القوات العراقية في ظل التحديات الداخلية والإقليمية التي يواجهها العراق.

وأضاف المتحدث الرسمي باسم الخارجية، أن وزير الخارجية أكد خلال لقائه مع الرئيس العراقي على أن العلاقات المصرية العراقية ستظل دائما علاقات عميقة وذات خصوصية، مشيرا إلى أن الزيارة التى يقوم بها إلى العراق حاليا هى تأكيد على الإرادة المصرية على الوقوف إلى جانب العراق ومساندته في التصدي للتحديات التي يواجهها، على ضوء حرص مصر على إستعادة العراق لمكانته العربية والإقليمية والدولية، مشددا في هذا الصدد على الموقف المصري الداعم لوحدة العراق وسيادته على أراضيه، وعلى إلتزامها بدعم مؤسسة الدولة الوطنية، ووقوفها على مسافة واحدة من مختلف مكونات الشعب العراقي.

ومن جانبه، أعرب الرئيس العراقي فؤاد معصوم عن شكره للموقف المصري الداعم للعراق، وتقديره الكامل للجهود التى يقوم بها الرئيس عبد الفتاح السيسى من أجل تعزيز التضامن العربى وإعادة العراق إلى محيطه العربي، ومساعدته لمواجهة الضغوط الخارجية التي يعاني منها، منوها في هذا الصدد إلى استمرار التحديات التي يواجهها العراق على الصعيد الداخلي بعد تحرير الموصل وفي مقدمتها قضية النازحين، بالإضافة إلى إعادة إعمار المدن والمناطق المحررة من قبضة تنظيم داعش، فضلا عن الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها جراء إنخفاض اسعار النفط في السوق العالمية.

وذكر المتحدث الرسمي أن وزير الخارجية، أكد في ذات السياق على أن هذه الزيارة تأتي في إطار توجيهات القيادة السياسية المصرية بتطوير العلاقات الثنائية مع العراق في شتى المجالات وفي مقدمتها المجال الإقتصادي، مشيرا في هذا الصدد إلى تفعيل اللجنة العليا المشتركة برئاسة رئيسى وزراء البلدين، والتي من المزمع أن تعقد أولى إجتماعاتها في العاصمة العراقية بغداد في أغسطس المقبل.

كما دار نقاش بين الجانبين حول الأوضاع الإقليمية، تم خلاله تناول التداعيات المترتبة على التدخلات التركية وبعض الدول الأخري في المنطقة، كما أشار الرئيس فؤاد معصوم إلى أهمية القضاء على تنظيم داعش في سوريا كشرط أساسي لاستعادة الأمن والاستقرار ليس في العراق وسوريا فقط، وإنما في منطقة المشرق العربي ككل.

وفيما يتعلق بالأزمة مع قطر، قدم الوزير شكري للرئيس العراقي شرحا كاملا وتوضيحا مفصلا للأسباب التي دعت دول الرباعي لاتخاذ الإجراءات والتدابير التي أعلنتها ضد قطر، وتمسكها بكافة المطالب التي قدمت إلى قطر، مستعرضا في هذا الصدد التدخلات القطرية في الشئون الداخلية المصرية، وسياساتها التي مثلت تهديدا للأمن القومي المصري، فضلا عن محاولاتها المستمرة لزعزعة الثقة في الجيش المصري، مشيرا في ذات السياق إلى الدور السلبي الذي لعبته قناة الجزيرة القطرية على مدى السنوات الماضية باعتبارها الاداة الإعلامية التي تستخدمها قطر لتنفيذ مخططاتها وأهدافها.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق