قصر البارون الأثر الذي لا تغيب عنه الشمس.. تعرف عليه

السبت، 22 يوليه 2017 01:51 م
قصر البارون الأثر الذي لا تغيب عنه الشمس.. تعرف عليه
قصر البارون
شيماء حمدى

قصر أثير حوله الكثير، أحيانا يقال أنه كان مقرا لعبدة الشياطين، وأحيان أخرى تثار حوله الأساطير بأنه ملجأ للأشباح ، لكن المؤكد أنه قطعة فنية معمارية لم تتكرر، وهو قصر البارون  أمبان بمصر الجديدة، ويقدم موقع صوت الأمة لقرائه معلومات عن هذا الأثر، بمناسبة بدء الإعلان عن ترميمه وتطويره.

١-يرجع القصر لصاحبه المليونير البلجيكي البارون إدوارد إمبان، والذي جاء لمصر من الهند في نهاية القرن التاسع عشر.

٢- استلهم البارون بناء القصر من معبد أنكور واتفي في كمبوديا ومعابد أوريسا الهندوسية.

٣- يقع القصر في قلب منطقة مصر الجديدة بالقاهرة.

٤- صممه المعماري الفرنسي ألكساندر مارسيل  وزخرفه جورج لويس كلود.

٥- تبلغ مساحته حوالي 12.5 ألف متر.

٦- مثلما أطلق على الامبراطورية البريطانية"الامبراطوية التى لا تغيب عنها الشمس"، فقد صمم قصر البارون أيضا بحيث لا تغيب عنه الشمس حيث تدخل جميع حجراته وردهاته.

٧- تم الانتهاء من بناؤه عام 1911.

٨- من أهم ما يضمه القصر، هو لوحة تجسد كيفية عصر العنب لتحويله إلى خمور، ثم شربه حسب التقاليد الرومانية وتتابع الخمر في الرؤوس، أي ما تحدثه الخمر في رؤوس شاربيها.

٩- تتولى شركة المقاولون العرب والمكلفة من الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، بأعمال التطوير.

١٠- تم إجراء  دراسة علمية بواسطة مكتب استشاري مكلف من وزارة الآثار لمشروع تطوير وترميم القصر.

١١- الهدف من المشروع هو إعادة تأهيل قصر البارون مع الحفاظ علي طرازه المعماري الفريد وعناصره الأثرية.

١٢-أعمال الترميم تستغرق نحو العام ونصف .

١٣-تكلفة أعمال الترميم والتطوير تبلغ 113.738 مليون جنيهاّ مصرياّ .

 

اقرأ أيضاً: 

وكالة الغوري.. أثر يبعث الثقافة والفن

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق