«دوفين».. سيارة رينو ذات المحرك الخلفي

الثلاثاء، 25 يوليه 2017 09:20 ص
«دوفين».. سيارة رينو ذات المحرك الخلفي
دوفين
شريف على

خلال فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية ألتزمت رينو بأنتج موديلات ذات محرك مثبت في الخلف و بدأ ذلك عام 1947 بموديل 4CV الذي كان ذي أداء جيد بمحركه سعة 760 سي سي . لم يكن موديل دوفيتن في واقع الأمر سوى نسخة مطورة من موديل 4CV  كانت أبرز ملامحه عندما ظهر عام 1956 هو المحرك القوي الذي كان كفيلا بأداء معقول مقارنة بوزن السيارة الثقيل. رغم بعض عيوب الشكل في السيارة غير أن الفرنسيين لم يهتموا بها حيث كان التركيز على الإستهلاك المنخفض للوقود، ولهذا بيعت منها 2 مليون نسخة خلال 12 عاما هي عمر هذا الموديل. ربما كانت نسخة جورديني المعدلة التي وصلت قوتها لنحو 34 حصانا و بلغت السرعة القصوى 75 ميلا في الساعة.

سعت رينو للإبهار من خلال طرح نسخة كوبيه وأخرى ذات سقف متحرك أطلقت عليها إسم فلوريد وكانت تصميما جيدا يشبه كارمان جيا التي حملت إسم فولكس فاجن. أعقب تلك السيارة عام 1962 طرح نسخة أقوى مجهزة بمحرك سعة 1108 سي سي وفرامل قرصية للعجلات الأربعة و تميزت تلك النسخة من حيث الشكل بسقفها المستقيم و بسرعتها القصوى التي زادت إلى 90 ميل في الساعة.

أستمرت رينو متمسكة بالمحركات الخلفية في سياراتها حتى عام 1972 وظهر هذا في موديلي 8 و10 ولكن في الجيل الجديد من السيارات الصغيرة للشركة تغير وضع المحرك إلى المقدمة.

في إيطاليا قامت ألفا روميو بإنتاج دوفين بترخيص من رينو وفي الولايات المتحدة ظهرت نسخة كهربية بين عامي 1960 و 1964 قامت شركة تدعى هيني بإنتاجها هناك و أشتهرت بقيام البعض بتحويلها لسيارات لنقل الموتى. أما في بريطانيا فكانت أولى تاكسيات لندن الصغيرة من موديل دوفين.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق