ثقب أوزون الميزانية

الخميس، 27 يوليه 2017 12:52 م
ثقب أوزون الميزانية
هبه العدوى تكتب :

تلك هي أنا.. في صفي الخامس الابتدائي..أقرأ عن الإنبعاثات الكربونية وتأثيرها على ثقب الأوزون والتلوث البيئي.. أقرر أن أتوقف تماما عن استعمال كل مزيلات العرق (الديودرانت) والمبيدات الحشرية وغيرها من الأشياء التي تُزيد من تلك الإنبعاثات..أبدأ في القيام بحملة داخل عائلتي الصغيرة..أستلم جائزة من المكتبة.

وقتها كنت لا أري نفسي صغيرة، كنت أراني مسئولة عن هذا الكون الفسيح..بداية من ذاتي وانتهاء بكل الناس.. أؤمن منذ نعومة أظافري بقوة الفرد في مواجهة الجماعة إن تحري الصدق والعلم والعمل ويقين الإيمان بما صدق فعله قوله.

هذا المقال سيكون لتلك التي اعتادت (الدعبسة) بحثا عن حياة أفضل للجميع منذ نعومة أظافرها.. ومما وصلني من خلال رحلة (دعبسة) اقتصادية بعضا من المفاهيم عن هذا الاقتصاد الذي من المفترض أن يسد ثقب أوزون ميزانية المنزل.. تلك التي اعتادها المصري أنها غالبا (مخرّمة).

أما عن الدولة فأرقام الدين الداخلي والخارجي تقف عاجزة أمام قدرتنا المنطقية علي سدادها.. وذلك أمر فررت منه كثيرا..كلما قرأت فيه,عجزت عن تخيل كيف يمكن ان تسد ثقوبها !.

أحد الاقتصاديين حدثني في مطلع الألفية الجديدة أن حال الاقتصاد المصري صار كالثوب المتهرئ، كلما هممت بسد إحدى ثغراته فاجأتك أخري بأنها ثُقِبت.

 تقف هنا البركة وحدها متحدثة عن (تمشية) حال أغلب البيوت المصرية حتي بدولتهم المصونة.

 

لكن..

صحيح بركة ربنا أساس للحياة..لكنها لو نطقت ستهب قائلة:

-      احسبها الأول وبعدين خليها ع البركة.. توكل حق التوكل بدلا من أن تتواكل..

مؤخرا قررت الدولة رفع الدعم عن المواطن قائلة له:

-      يلا قوم شد حيلك ورينا همتك العالية..

رقع المصري بالصوت الحياني:

- أجيب منين..أشتغل إيه.. ازود دخلي إزاي!!

ماعييش أصلا وعي ولا إدراك لذاتي ولا قدرة علي ابتكار حلول..

تحدثنا الأرقام أن الأزمة الاقتصادية عالمية.. أزمة انهيار النظام الرأسمالي المتطرف..الذي أنبئنا بإنتهاء الثورة الصناعية الثانية.. وسقوط مفاهيم اقتصادية أدت لامتلاك قلة قليلة كل الثروة.. وسقوط أغلب العالم في مستنقع الفقر المدقع.

أزمة تُنبئْنا أنه بحلول عام 2020 سيفقد أكثر من 5 مليون عامل وظائفهم عالميا.. تسألني وكيف يكون ذلك ؟

ببساطة منطقيا تخيل أننا 5 أفراد تدور بيننا ألف دولار..

أحد منّا كلما دارت الأموال بيننا, يكنز منها لنفسه 200 دولار.. فتدور بيننا وقتها 800 دولار فقط..ثم نفس الشخص عندما تدور عنده يكنز 200 دولار أخري..فيتبقي يدور بيننا 600 دولار وهكذا.. تخيل باستمرارية الحركة سيحصل نفس الشخص علي الألف دولار كاملة, ولن يتمكن الباقي من ممارسة أي عملية بيع أو شراء..

ومن ثم تبدأ رحلة الركود والانهيار.. كما حدث في الزلزال الاقتصادي سنة 2008..عندما وصل سعر برميل النفط ل147 دولار.. وانهارت الأسواق المالية في 60 يوم.

يقول جارودي: تبدأ بطالة الذين لم يعد بإمكانهم الإنتاج لأن ثلثي العالم لم يعد بإمكانهم الاستهلاك..

أذهب لمعرض النادي لأشتري قطعة من الملابس.. أجده قد خفّض سعرها للنصف.. يُحدثني أن لديه (أزمة سيولة) يريد أن يبيع مهما كان..آخر يعرض تخفيضا أكبر..متحدثا أنه سيغلق محله..

لم أجر إحصائية.. لكن بالمنطق سيفقد أغلبنا قدرته الشرائية.. فكيف إذن سيدور بيننا رأس المال ؟؟

هل يكون هذا هو مقدمة لكساد عظيم..بدأ بالفعل يسود العالم من قبل مصرنا ؟؟

يقول الخبير الاقتصادي جيرمي ريفيكن:

إلي كل الحكومات..طالما كنتم تزاولون أنشطتكم الاقتصادية اعتمادا علي منصة الثورة الصناعية الثانية التي تقوم علي الاتصالات المركزية.. والوقود الأحفوري (البترول ومشتقاته) والطاقة النووية.. ووسائل النقل ذات الإحتراق الداخلي (البنزين ومشتقاته)..فلن تتمكن أي دولة من تحقيق أي تقدم إقتصادي من الآن فصاعدا.. (من محاضرته سنة 2015 ).

ما سبق سؤال أوجهه لحكومتنا المصونة..و لماذا محطة نووية في الضبعة ؟.. في وقت يتجه فيه العالم تجاه الطاقة المتجددة التي تملأ صحارينا الشاسعة بشمسها وهوائها ومياه بحارها !!

 يقف العالم إذن علي مشارف البطالة إذا لم يغير المفاهيم التي عليها سيبني حضارته الجديدة.. ماذا عن المصري ؟؟

بدأنا (يا دوبك) نحرر العملة.. هل حررنا عقل وقلب المصري؟؟.

هل أعلنّا حالة الطوارئ من أجل ابتكار (خريطة مفاهيمية) جديدة تؤهل المصري في القرن الواحد والعشرين للثورة الصناعية الثالثة (البعض يعتبرها الرابعة)؟

فالثورة الصناعية الأولي قامت بطاقة البخار.. والثانية بطاقة النفط والكهرباء الغير متجددة.. والثالثة بظهور الإنترنت والطاقة الإنسانية الهائلة التي تتطلب بناء حديث للمصري الجديد.

أصبحت البشرية لأول مرة قرية صغيرة..تتشارك الحياة من خلال الإنترنت.. ومن ثّم كانت الحاجة لمفاهيم إقتصادية جديدة عليها تُبنَي الحضارة الجديدة.. فيما يعرف (بالاقتصاد التشاركي).

أقرب وأسهل مثال علي الاقتصاد التشاركي في مصر هو (أوبر) و(كريم).

كان ممكن يشتروا 1000 سيارة مثلا.. زي (لندن كاب) ويكون لها شكل مميز ويبدءوا يسوقوا للبراند بتاعهم..

لكن اللي حصل إنهم قدموا خدمة تنظيمية لوجيستية عالية الجودة للسيارات التي يمتلكها أفرادها بالفعل من خلال الإنترنت.. مصحوبة بوسائل تسهل الوصول للسائق وتضمن تقديم جودة عالية للخدمة بداية من كون السيارة حديثة مرورا بسائق سلوكه محترم..نهاية بحقك كمستهلك في تقييم الخدمة المقدمة لك..

فالتشارك الاقتصادي يتطلب المحلية أو فيما يعرف بالاقتصاد المحلي "لوكال أكونمي" .. اقتصاد السعادة.. والذي هو في أبسط معني له قدرتك علي تقديم خدمة ذات جودة عالية تتكامل فيها مع غيرك ولا تتنافس.

حتقولي وأنا مالي بكل ده كمصري عادي يهمه لقمة عيشه.. حأقولك:

دعنا ننسي الحكومة.. ولنفكر معا.. بافتراض أنا وأنت سنتشارك سويا الحياة.. ألا يجب أولا أن يعرف كلنا منا ماهي مواطن قوته ومواهبه وقدرته علي تقديم (الخدمة ) التي سيتشاركها مع غيره؟

وهنا يأتي السؤال الجدلي (البيضة قبل الفرخة ولا الفرحة قبل البيضة)!

ألا تتطلب معرفتك لمواطن قوتك.. أن تبني عقلك أولا وتبدأ رحلة وعيك بذاتك وتزكيتك لأخلاق قلبك..حتي تقف علي أرض نفسية داخلية صلبة.. تمكنك من معرفة نوعية الخدمة التي ستقتات منها عيشك.. متشاركا فائضك منها مع غيرك ؟؟

العالم مفتوح للتعلم..فلتبدأ بحثك عن شغفك..لا تتنظر أن يدلك عليه غيرك..

فلتبدأ في تعليم نفسك بنفسك.. فالإنترنت أتاح لك كل مصادر المعرفة.. الإنترنت قد (مكّن ) كل البشر في جميع انحاء العالم.. والتحدي هو كيف نجعل أطفالنا بداخلهم شغف المعرفة والبحث؟.. وكيف ننمي بداخلهم قدرتهم علي الاختيار الحر للمعلومة التي تفيد في بناء شخوصهم؟.

فلتبدأ الآن لكي تتعرف علي مكانك علي خريطة العالم الرقمية..والتي بدايتها معرفة خريطة حياتك الشخصية..

الرأسمالية تغتال الروح الإنسانية بمفاهيمها الاجتماعية المتطرفة يمينا ويسارا..

بالقدر الهائل من التوتر مسببة العديد من الأمراض والتي 90 % منها سببه أمراض نفس جسدية (سايكو سوماتك ديسأوردر).. وكيف لا والإنسان صار كالمكنة..ترس يدور في رُحي الرأسمالية باحثا عن قوت يومه..

بلا روح حرة ولا إرادة إنسانية.. هل خُلقنا نحن بنو البشر لكي نصير كذلك؟

الرأسمالية تقتل كوكب الأرض بإنبعاثاتها الكربونية.. والتطرف المناخي الذي نعيشه يُنذرنا بإقتراب الخطر مع استمرارية ارتفاع نسب الكربون التي تسببها استخدام الطاقة الغير متجددة.. ومن ثَم مزيدا من تآكل طبقة الأوزون وتأثير ذلك علي استمرارية الحياة فوق كوكب الأرض عموما.

الحقيقة أن كلنا مسئولون.. فهل نبدأ رحلة بناء حضارتنا الإنسانية الخضراء؟

عزيزي القاريء والقارئة:

- حدد موقعك من (جي بي إس) العالم..

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق