تثبيت أركان الدولة.. «قناة السويس الجديدة».. مشروع حيوي لمصـر وحركة النقل البحري في العالم

الخميس، 27 يوليه 2017 10:23 م
تثبيت أركان الدولة.. «قناة السويس الجديدة».. مشروع حيوي لمصـر وحركة النقل البحري في العالم
قناة السويس الجديدة
سامي بلتاجي

«مصر تعيد صنع التاريخ من جديد».. كان هذا هو الرد العملي للإدارة السياسية ممثلة في الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية والإرادة المصرية على المشككين فـي أهمية مشروع قناة السويس الجديدة كمشروع حيوي لمصر ولحركة النقل البحري في العالم، وهو أن القناة الجديدة ضرورة حتمية لرفع القدرة التصريفية لقناة السويس أو الطاقة العددية لعبور السفن، والحفاظ على مكانة قناة السويس وأهميتها العالمية بصفتها أكبر وأهم ممر ملاحي لحركة التجارة العالمية، كان من المقرر تنفيذ المشروع في 3 سنوات، وبعد توجيهات الرئيس السيسي تم ضغط المدة الزمنية واكتمال التنفيذ في 12 شهرا.

ومن أهمية المشروع تقليل زمن العبور بالنسبة لقافلتي الشمال، ليكون 11 ساعة بدلا من 18 ساعة لينخفض زمن الانتظار للسفن العابرة، وهو ما يساهم في تقليل تكلفة الرحلة البحرية لملاك السفن، ويسهم في زيادة الطلب على استخدام قناة السويس باعتبارها الاختيار الأول لخطوط الملاحة العالمية ورفع درجة تصنيف القناة لدى المجتمع الملاحي العالمي.

يعتبر المشروع بمثابة البنية التحتية لمشروع التنمية بمنطقة قناة السويس لاستيعاب الزيادة الكبيرة المتوقعة في أعداد وحمولات السفن العابرة للقناة التي تقوم بنقـل تجارة العالم وكذلك نقل مستلزمات الصناعـة والإنتاج الكمي المنتظر من مشروع التنمية القومي، بالإضافة إلى ما يقرب من مليون فرصة عمل لأبناء مدن القناة وسيناء والمحافظات المجاورة وتكوين مجتمعات عمرانية جديدة.

ويهدف المشروع إلى زيادة القدرة الاستيعابية لمرور السفن في عام 2023 ليصل إلى 97 سفينة يوميا، بدلا من 49 سفينة عام 2014، وزيادة عائدات القناة لتصل إلى 2.13 مليار دولار عام 2023، بدلا من 3.5 مليار دولار عام 2014. 

وبلغت التكلفة التقديرية للمشروع 60 مليار جنيه، نصفها لحفر القناة الجديدة بطول 72 كيلو، وباقى التكلفة لحفر 6 أنفاق أسفل مجرى قناة السويس، ويشمل حفر المجرى الملاحي الجديد بطول 35 كيلو وعرض 320 كيلو، وبعمق 24 مترا، عند صفحة المياه وبغاطس 66 قدما بالإضافة إلى توسيع وتعميق التفريعات الغربية الحالية بطول إجمالي 37 كيلو وغاطس 66 قدما وبعمق 24 مترا.

يتضمن المشروع إنشاء 6 أنفاق أسفل قناة السويس، بتكلفة إجمالية 29 مليون جنيه، حيث أنفاق الإسماعيلية، بواقع 3 أنفاق بالكيلو 72 ترقيم القناة، منها نفقي سيارات ونفـق للسكك الحديدية، لربط سيناء بالضفة الغربية للقناة، كذلك أنفاق بورسعيد، بواقع نفقي سيارات بالكيلو 17 ترقيم القناة بطول 5.3 كيلو لكل منهما وبقطر داخلي 11 مترا على عمق 48 مترا من سطح الماء، بالإضافة إلى إنشاء نفق للسكك الحديدية بالكيلو 500.20 ترقيم القناة بطول 7 كيلومتر وقطر داخلي 12 ملى، يسمح بمرور القطارات في اتجاهين على عمق 48 مترا من سطح الماء.

وتم مؤخرا اعتماد عقود 15 مشروعا فى منطقة العين السخنة فى مجالات البتروكيماويات والأسمدة وصناعة المحاليل الطبية والأدوية والمنتجات الورقية وبعض الصناعات الأخرى، التي ستساهم فى تنمية وتطوير المنطقة وتوفير فرص عمل.

وأشار الفريق مميش، رئيس هيئة قناة السويس، ورئيس المنطقة الاقتصادية لتنمية محور قناة السويس، إلى النجاح خلال الفترة الماضية فى تفعيل اتفاق لتمويل مشروع محطة «سونكر»، للصب السائل بميناء السخنة، باستثمار أجنبي مباشر يبلغ 500 مليون دولار، وهو ما سيساهم بعد انتهاء جميع مراحله في تحويل المنطقة الاقتصادية لقناة السويس إلى مركز إقليمى لتموين السفن ولتداول المواد البترولية فى الشرق الأوسط وشرق إفريقيا؛ كما تقوم الهيئة حاليا بإزالة التعديات على الأراضي التي تم استردادها، والبالغة مساحتها حوالي 5 آلاف فدان، ودراسة سبل الاستفادة منها، وتم عقد لقاء للفريق مميش، مع الرئيس السيسي بمقر رئاسة الجمهورية، استعرض خلاله سير العمل فى هيئة قناة السويس، حيث أكد أن هناك زيادة مضطردة في حركة عبور السفن لقناة السويس وفى عائدات القناة نتيجة لتحسن حركة التجارة العالمية وزيادة معدلات النمو الاقتصادى فى منطقة شرق وجنوب شرق آسيا، وتزايد كميات البضائع المتداولة عالميا، بالإضافة إلى مشاريع التطوير المستمرة لقناة السويس وعلى رأسها قناة السويس الجديدة، وكذلك السياسات التسويقية المرنة التي تقوم بها هيئة قناة السويس والتي أثمرت عن جذب 3200 سفينة خلال عام 2016 والخمسة أشهر الأولى من عام 2017.


 

اقرأ أيضا:

رئيس الخطوط البحرية الأردنية: أرغب في زيارة مصر لإقامة مشروع في النقل والسفن

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق