ما هي سلة العملات العالمية؟

السبت، 29 يوليه 2017 08:00 ص
ما هي سلة العملات العالمية؟
عملات

شهد الاقتصاد العالمى عدة تغيرات أعادت ترتيب الدول اقتصاديا ، حيث ظهرت دول على خارطة اقوى اقتصاديات العالم وأصبح لها تأثير على حركة الاقتصاد العالمى، مما يكسب عملات هذه الدول قبولا للتداول فى الاسواق المالية فى العالم، مما يجعلها جديرة بالانضمام إلى سلة العملات العالمية، والتى تتكون من عدد محدود من العملات لدول ذات تأثير ملموس فى الاقتصاد العالمى، فما هى سلة العملات وكيف يتم التعامل بها؟

ما هي سلة العملات ؟

هو نظام نقدى يتم بمقتضاه تحديد سعر صرف العملة المحلية؛ استنادا إلى مجموعة من العملات التى يتم انتقاؤها من قِبل البنك المركزى (والتى ستشكل السلة)، وغالبا ما يتم انتقاء هذه العملات على أساس كثافة التجارة البينية بين الدولة والدول المُصدرة للعملات المكونّة لهذه السلة بعد ترتيبها وفقًا لأهميتها بحسب نسبة إجمالى الواردات والصادرات من وإلى هذه الدولة إلى إجمالى التجارة الدولية للدولة، وعلى هذا الأساس يتم إعطاء هذه العملات أوزانا نسبية مختلفة.

العملات المدرجة عالميا ضمن سلة العملات:

الدولار الأمريكى

الين اليابانى

اليورو الأوروبى

الجنيه الإسترلينى

اليوان الصينى

 

وتأخذ كل عملة من العملات المكونة لسلة العملات العالمية وزنا نسبيا يوضّح مقدار ما تمثله كل عملة من العملات المكوّنة لسلة العملات العالمية من حقوق السحب، وطبقا لآخر تعديل لصندوق النقد الدولى فى أكتوبر2016، تأتى أوزان هذه العملات على النحو التالى:

الدولار الأمريكى 41.73%

اليورو الأوروبى 30.93%

اليوان الصينى 10.92%

الين اليابانى 8.33%

الجنيه الإسترلينى 8.09%

ويحدد صندوق النقد الدولى قيمة حقوق السحب يوميا، وتعلن على الموقع الإلكترونى للصندوق، وتُحسب هذه القيمة على أساس المبلغ المحدد لكل عملة مقوّما بالدولار الأمريكى باستخدام أسعار الصرف المعلنة كل يوم فى سوق لندن.

معايير الإدراج فى سلة العملات:

هناك معياران رئيسيان لإدراج أى عملة فى سلة العملات العالمية:

1- معيار الصادرات:

يتطلب أن تكون عملات السلة صادرة من أكبر البلدان المصدرة فى العالم؛ لضمان أن تكون العملات المؤهلة للإدراج فى السلة هى الصادرة عن بلدان أعضاء، أو اتحادات نقدية تسهم بدور مركزى فى الاقتصاد العالمى.

2- معيار القبول الدولى:

بمعنى: أن تكون العملة واسعة الاستخدام فى أداء مدفوعات المعاملات الدولية، وواسعة التداول فى البورصات الرئيسية بالعالم.

كيفية حساب أوزان العملات فى سلة العملات:

يتم حساب مقدار كل عملة تتضمنها سلة العملات اعتبارا من أكتوبر 2016 طبقا لقائمة الأوزان الواردة أعلاه، على أن يستند حسابها على متوسط أسعار صرف هذه العملات على مدار فترة حقوق السحب، التى يتم تحديها من قِبل صندوق النقد الدولى.

على سبيل المثال: إذا فرضنا أن أهم الشركاء التجاريين لدوله ما بالترتيب، هم الولايات المتحدة، تصل نسبة الصادرات والواردات إلى إجمالى التجارة الدولية لهذه الدولة مع الولايات المتحدة لحوالى 42% من إجمالى التجارة الدولية لهذه الدولة، ونسبة التجارة مع دول الاتحاد الأوروبى هى 30%، ونسبة التجارة مع الصين هى 10.5%، ونسبة التجارة مع اليابان هى 9%، ونسبة التجارة مع المملكة المتحدة هى 8.5%.

بناءً على ذلك، يتم إعطاء الدولار الأمريكى وزنا كبيرا بالمقارنة بباقى العملات، وهو حوالى 42% فى معدل صرف العملة المحلية، وإعطاء اليورو وزنا نسبيا يساوى حوالى 30%، واليوان الصينى وزنا نسبيا حوالى 10.5%، والين اليابانى وزنا نسبيا حوالى 9%، والجنيه الإسترلينى وزنا يساوى 8.5% (على أن يكون إجمالى الأوزان يساوى 100%).

وبفرض أن اليوان الصينى انخفض بنسبة 20%، فإن العملة المحلية المرتبطة بسلة العملات العالمية سوف تنخفض بنسبة 10% من الانخفاض الذى حدث لليوان الصينى، أى بنسبة 2% فقط، ويتم تعويضها من خلال باقى العملات بالسلة وفقا للتوزيع النسبى للتجارة الخارجية لهذه الدولة، وهكذا.

وبالتالى، قد تتغير أوزان العملات المكونة لسلة العملات الدولية مع تغير كثافة التجارة مع دول هذه العملات المكونة للسلة، أو ربما تتغير مكونات السلة ذاتها بدخول عملات جديدة للسلة، أو خروج عملات من السلة.

ويحتاج البلد المشارِك فى نظام حقوق السحب الخاص (ربط العملة المحلية بسلة العملات العالمية) إلى احتياطيات رسمية لدى البنك المركزى من العملات الأجنبية المقبولة على نطاق واسع، يمكن استخدامها لشراء العملة المحلية من أسواق النقد الأجنبى بالقدر اللازم؛ للحفاظ على سعر صرف هذه العملة.

إدراج اليوان الصينى فى سلة العملات مؤخرا:

تم إدراج اليوان فى سلة العملات العالمية وحقوق السحب الخاصة من قِبل صندوق النقد الدولى اعتبارا من أكتوبر 2016، بما يدعم اندماج الاقتصاد الصينى فى النظام المالى العالمى، ويعتبر هو آخر العملات الخمس المكونة لسلة العملات العالمية انضماما إليها.

ويأتى قرار الصندوق باعتبار اليوان الصينى عملة دولية قابلة للاستخدام الحر انعكاسا لتوسع الدور العالمى، الذى تقوم به الصين فى التجارة العالمية، والزيادة الكبيرة فى استخدام اليوان، وتداوله على المستوى الدولى

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق