الحق فى الدواء: تداول عقار مخدر بـ25 اسم تجاري بالأسواق

الإثنين، 31 يوليه 2017 11:47 ص
الحق فى الدواء: تداول عقار مخدر بـ25 اسم تجاري بالأسواق
رئيس المركز المصري للحق في الدواء محمود فؤاد
آية دعبس

حذر المركز المصري للحق في الدواء، وزارة الصحة من خطورة  ما وصلت إليه عدة دراسات عالمية، وتوصيات لجهات دولية طبية حول وجود تغيرات علي شروط صرف عقارLyrica   الذي يحتوي علي الماده الفعاله Pregabalin،  والمخصص لعلاج آلام الأعصاب خاصة الناتجة عن أمراض السكري، مشيرًا إلى أنه نتيجة لاستخدامه في أغراض أخري أجرت عدد من الدول دراسات حول العقار، أخرها ما صدر عن هيئة الدواء والغذاء الأمريكية في مارس ٢٠١٧.

وأوضح المركز: أنه صدر قرار بصرف الدواء وفق جدول ٧ المعتمد في الولايات المتحدة الأمريكية، وهو ما قامت به عده دول أخري مثل بريطانيا، والتي وضعت العقار تحت جدول ٣ سي أيضا فرنسا وإسبانيا ودوّل أخري لمنع استخدامه من غير المختصين الموصوف لهم ، وذلك نتيجة ما أثبتته الدراسات حول أن العقار يماثل تأثير الفاليوم تماما، والذي تم إدخاله جدول المخدرات لخطورته الشديدة، وتم تغيير النشرات الطبية، لاستخدامه بجرعات عالية لأحداث نفس التأثير الادماني لمستحضر الڤاليوم المدرج في جداول الأدوية المخدرة.

ولفت إلي أن بعض الدول العربية أصدرت قرار بحظر صرفه إلا من خلال المستشفيات العامة، ووفق روشتة طبية معتمده ولمرة واحدة، عكس ما يحدث في مصر من سهولة الحصول علي أي عقار من أي صيدلية مباشرة، ودون وصفة طبية.

وكشف المركز عن وجود ٢٥ اسم تجاري في الأسواق المصرية للعقار نفسه، علي عكس قوانين التسجيل المصرية التي تشترط وجود اسم ١٢ اسم تجاري فقط، واصفًا ذلك بالفساد، مشيرًا إلى أن مبيعات هذا الصنف العام الماضي ارتفعت بشكل مذهل، حتى بلغ فى احدي الشركات لحوالي ٢٨ مليون جنيه خلال تسعه أشهر فقط، بالإضافة إلي ملاحظة العشرات من الصيادلة والأطباء لوجود تهريب يتم لصنف هذه الشركة إلي الدول العربية، ويتم جمعه من السوق بأضعاف ثمنه الرسمي.

وطالب المركز المصري للحق في الدواء، لجنة الصحة بمجلس النواب ووزارة الصحة، بالتحقيق في الأمر ومعرفه من المتسبب ومراجعة كافه مبيعات الشركات التي تبيعه مع  سرعة إدراجه في جداول الأدوية المخدرة على وجه السرعة، وصرفه وفق ضوابط وجرعات محددة، ولمدة زمنية محددة، مع التعميم على الأطباء والصيادلة بهذا الإجراء.

واستطرد: إن عقار «ليركا»، يفضح تهاون إدارة اليقظة الدوائية في مصر، عما يحدث في العالم الذي بدء بسحب العقار من سنوات، ويكشف عن فوضي تسجيل الأدوية في مصر، وعن عدم وجود أي دور للتعقب الدوائي، وتحديث النشرات الطبية.

موضوعات متعلقة 

اتحاد الصناعات: قروض ميسره بـ5 ملايين جنيه لتحسين الوضع البيئي داخل المنشآت

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق