وزير الري يبحث الموقف المائي وفيضان النيل مع لجنة متابعة إيراد النهر (صور)

الأربعاء، 02 أغسطس 2017 02:02 م
وزير الري يبحث الموقف المائي وفيضان النيل مع لجنة متابعة إيراد النهر (صور)
محمد عبد العاطى
أمل عبد المنعم

اجتمع الدكتور محمد عبد العاطى، وزير الموارد المائية والرى، وبحضور قيادات الوزارة ، أمس الثلاثاء مع  لجنة متابعة إيراد النهر والموارد المائية وذلك لاستعراض الموقف المائى وفيضان النيل والاستعدادات التى تقوم بها قطاعات وهيئات الوزارة المختلفة لإدارة المياه وتوزيعها بشكل يضمن أفضل استغلال لها. 
 
وقد تم استعراض الموقف المائى للعام الحالى 2016-2017 حيث تمت إدارة المياه بكفاءة عالية وساهم برنامج الترشيد فى وصول المياه إلى كافة المنتفعين بالكمية المناسبة وفى التوقيت المناسب ، إضافة إلى الاستفادة من موسم الأمطار والسيول فى ترشيد كمية المياه المستخدمة واستغلالها فى موسم أقصى الاحتياجات لمواجهة زراعة الأرز.
 
ومن جانب آخر تم عرض التوقعات الحالية التى تشير إلى أن الفيضان سوف يكون حول المتوسط وإن كان من السابق لأوانه وضع توقع حاسم ودقيق لكميات المياه، إضافة إلى عرض ما يقوم به قطاع مياه النيل من رصد عمليات وتحليل لحالة الفيضان على مدار العام.
 
وفى سياق متصل تم استعراض جهود الوزارة فى عمليات رصد الأمطار استعداداً لموسم السيول القادم، وأثر ذلك فى درء مخاطر السيول وتحقيق الاستفادة من مياهها ، حيث تمت الإشارة إلى تركيب 15 محطة رصد للأمطار وجارى الإعداد لتركيب 15 محطة أخرى، إضافة إلى أعمال تطوير شبكات الرى وتنفيذ الخطة العاجلة وعمليات التأهيل والتوريدات لمحطات الطلمبات بتمويل من الوزارة.
 
علاوة على الأعمال التى تمت بتمويل من صندوق تحيا مصر مثل أعمال تطوير شبكات الصرف من تطهير وتجريف، وأعمال حماية الشواطئ من بناء أرصفة وحواجز أمواج، وأيضا دعم محطات الطلمبات فى منطقة غرب الدلتا بمحطات طوارئ لمواجهة التغيرات المناخية.
 
وتجدر الإشارة إلى أنه جارى تنفيذ 20 عمل صناعى من سدود وبحيرات لمواجهة السيول فى البحر الأحمر و16 عمل صناعى فى جنوب، وقد قدرت تكاليف أعمال الحماية من أخطار السيول من سدود وبحيرات والجارى تنفيذها بحوالى مليار جنيه ومن المقرر الانتهاء من تلك الأعمال فى يونيه 2018.
 
جدير بالذكر أن الوزارة قد اتخذت مجموعة من الإجراءات استعداداً لموسم السيول تتمثل فى تأهيل مراكز الطوارئ والمعدات، وتنفيذ سيناريوهات إدارة الأزمة وتطهير مخرات السيول وإزالة الاطماءات بالسدود لتكون جاهزة لاستقبال السيول.
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق