رئيس جامعة القاهرة الجديد : تطوير الخطاب الديني على رأس أولوياتنا لتخريج أجيال قادرة على الابتكار

الأربعاء، 02 أغسطس 2017 09:02 م
رئيس جامعة القاهرة الجديد : تطوير الخطاب الديني على رأس أولوياتنا لتخريج أجيال قادرة على الابتكار
جامعه القاهره
القاهرة (أ ش أ)

أكد الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة الجديد اليوم الأربعاء أن تطوير الخطاب الديني يأتي على رأس أولويات مهام منصبه الجديد إلى جانب تغيير طرق التفكير بين الطلاب لتخريج أجيال جديدة قادرة على الابتكار والإبداع بشكل مختلف .. قائلا : "إن تطوير الخطاب الديني يعد مسئولية جميع أجهزة الدولة".

وأضاف الخشت - خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم - : إنه يسعى لتكون جامعة القاهرة من جامعات الجيل الثالث في ضوء مفهوم الأمن القومي الشامل"..معتبرا أن أية مؤسسة منعزلة عن وطنها ولا تدرك مدى التحديات التي تواجه الوطن فإن دورها يكون متراجعا ، وأن جامعة القاهرة تدرك جيدا مدى التحديات التي تواجه مصر خلال الفترة الحالية.

وشدد على ضرورة إجراء تحديث سنوي لكافة الخطط الموضوعة للجامعة كما يحدث في كبريات الجامعات العالمية .. قائلا : إن خطة التحديث لابد أن تبنى وفقا للأوضاع المالية واحتياجات سوق العمل وأنه سيتم تشكيل لجنة من كبار أساتذة جامعة القاهرة لمتابعة خطة التطوير السنوية".

وأشار الخشت إلى أن كافة الخطط الخاصة بتطوير الجامعة تقوم على مناهج علمية محددة في مخطط زمني واضح..لافتا إلى أن خطط الجامعة والكليات التابعة لها والأقسام تكون مرتبطة بخطط التنمية الخاصة بالدولة ، وأن أي بحث علمي ليس له مخرجات لن يلتفت إليه وأنه لابد أن يكون العلم من أجل الناس والمجتمع خلال المرحلة المقبلة.

وقال : "إن تطوير الجامعة سيعتمد على مجموعة من الأسس النظرية بناء على نظريات لكبار الفلاسفة والعلماء" .. مضيفا : "إنه سيعمل على أن تكون الجامعة من جامعات الجيل الثالث تهتم بمفهوم تخريج موظفين وعلماء ورواد أعمال من خلال تعليم الطالب كيف يصنع مشروعا صغيرا بنفسه وفكرة ريادة الأعمال حتى الآن تقتصر على كلية التجارة فقط ولكننا نطمح لأن تكون الفكرة موجودة في كافة كليات الجامعة".

وأوضح الخشت أن فكرة المشروعات الصغيرة تعتمد على التخطيط الجيد والتطبيق والتنفيذ بعيدا عن الدولة ، وأن فكرة ريادة الأعمال لابد أن تدخل في مناهج التفكير الخاصة بالطلاب، وأن المناهج نفسها لابد أن تكون قائمة على تقديم الأفكار الإيجابية للطلاب، وأنه لابد أيضا من استغلال وتوظيف المعرفة من خلال خلق قيمة إضافية للمجتمع وهى أحد اهم تحديات جامعات الجيل الثالث.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق