كمال بريقع: تعاون الأزهر مع الجامعة العربية لمواجهة الفكر المتطرف والحد من اتساع دائرة العنف

الخميس، 03 أغسطس 2017 08:00 ص
كمال بريقع: تعاون الأزهر مع الجامعة العربية لمواجهة الفكر المتطرف والحد من اتساع دائرة العنف
جامعة الدول العربية
منال القاضي

قال الدكتور كمال بريقع عبد السلام، عضو مركز الأزهر الشريف للحوار والمشرف بمرصد الأزهر لمكافحة التطرف، تعليقاً على التعاون بين مؤسسة الأزهر وجامعة الدول العربية إن الاتفاقية التي تمت بين الأزهر الشريف و جامعة الدول العربية، تأتي تتويجاً للجهود التي بدأت بين مركز الأزهر للحوار وإدارة حوار الحضارات بجامعة الدول العربية، والتي كانت قد بدأت بالتعاون في استقبال العديد من الوفود الشبابية من أوروبا وأمريكا ومن كندا واستراليا وغيرها من الدول، علاوة علي تنظيم عدد من المحاضرات وورش العمل للتعريف بجهود الأزهر في تجديد الخطاب الديني وتصحيح المفاهيم المغلوطة والمنحرفة عن الإسلام والمسلمين وخاصة لدى المجتمعات الغربية.

وأضاف: «تأتي هذه الجهود من منطلق أن الأزهر يفتح باب الحوار واسعاً أمام الجميع لتصحيح صورة الإسلام، وتقديم المعرفة الصحيحة، مشيراً إلى أن هناك مبادرة كانت قد تبنتها وزارة التعليم العالي، بالتعاون مع الأزهر لتصحيح صورة الإسلام في مناهج التعليم بالدول الأوربية، ويجري بحث التعاون الآن بين مركز الأزهر للحوار وإدارة حوار الحضارات لاستئناف هذه المبادرة واستكمال هذا المشروع المهم» .

وأشار «بريقع» إلى أن أهم ما تنص عليه الوثيقة، التي تم التوقيع عليها بين الأزهر الشريف، وجامعة الدول العربية، تصحيح صورة الإسلام المنحرفة التي تصدرها الجماعات المتطرفة والتي تبعث برسالة مفادها أن الإسلام هو دين العنف والإرهاب، تلك الصورة المشوهة والتي لا تمت لتعاليم الإسلام بصلة، ومن أجل ذلك تم التعاون بين الأزهر وجامعة الدول العربية لوضع إستراتيجية واضحة لمواجهة هذا الانحراف والتصدي له من خلال اللقاءات والندوات المكثفة، بالإضافة إلى تقديم مطبوعات مبسطة للتعريف بصورة الإسلام الصحيح. 

وأكد علي أن هناك تعاونا قائما الآن حول بحث المشاركة في  عقد ورشة عمل بعنوان "معا من أجل مواجهة التطرف وتعزيز الحوار" في نوفمبر المقبل، ومن المقرر أن يتم التركيز خلال فعاليات هذا اللقاء المرتقب على تعزيز قدرة الشباب على الحوار وتمكينهم وزيادة وعيهم بالقضايا المثارة على الساحة مثل قضايا التنوع والمواطنة واحترام التعددية والعيش المشترك وقبول الآخر وغيرها من القضايا، كما تستهدف اللقاءات أيضا مناقشة تلك المغالطات التي تروج لها تلك الجماعات المتطرفة وتوضيح موقف الإسلام منها وكيف أن هذه الجرائم البشعة التي ترتكبها جماعات العنف باسم الدين لا علاقة لها بالدين من قريب أو بعيد، وتستهدف ورشة العمل الدولية ترسيخ القيم لدى الشباب و تشجيعهم على السعي نحو بناء مجتمعات متماسكة يسودها الأمن والسلام وزيادة وعيهم بأهمية الحوار وتشجيع الفهم المشترك.

وأوضح «بريقع»، أن الأزهر يقوم بدور كبير  ويضطلع بمسؤولية ضخمة لتعليم الطلاب العرب وغيرهم من الطلاب الوافدين من أكثر مائة دولة، والأزهر هو المؤسسة الإسلامية الأولى المعترف بها في الدوائر العلمية والمحافل الدولية وتحظى بثقة الجميع داخل مصر وخارجها، ومن هنا يأتي هذا  التعاون المثمر بين الأزهر وجامعة الدولة العربية، مؤكدا أنه هذا التعاون كان قد بدأ منذ اكثر من عامين من خلال جهود مستمرة ومكثفة مع مركز الأزهر للحوار.

وقال إن اختيار الأزهر لجامعة لدول العربية، لتوقيعه معها مذكرة تفاهم لمواجهة الفكر المتطرف والحد من اتساع دائرة العنف ومواجهة الانحراف الفكري، جاء من منطلق حرص الأزهر على أن تصل رسالته لجموع الشباب داخل مصر وخارجها لتحصينهم من الوقوع فريسة للفكر المتشدد وحمايتهم ضد خطر التطرف وتقديم المعرفة الصحيحة لتعاليم الإسلام السمحة التي تقوم على الرحمة والتعاون واحترام سنة التنوع والتعددية  والعيش في سلام بين أتباع الأديان المختلفة، مؤكدا على أن الجامعة سوف تسهم في هذا بشكل كبير من خلال الأنشطة الواسعة والمتعددة  مع جميع دول العالم .

 

اقرأ أيضاً:

الأزهر يدين اقتحام أكثر من ألف مستوطن باحات الأقصى

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق