ارتفاع أسعار المواشي يصيب الأسواق بالركود.. وأهالي: «هنخمس في الأضحية» (صور)

الجمعة، 04 أغسطس 2017 09:39 م
ارتفاع أسعار المواشي يصيب الأسواق بالركود.. وأهالي: «هنخمس في الأضحية» (صور)
سوق الأضاحى
البحيرة عصام النجار

شهدت أسواق الماشية بالبحيرة، حالة من الركود فى معظم أسواق مراكز المحافظة، بسبب ارتفاع أسعار الأضحية بشكل جنونى، وسادت حالة من الغضب بين الأهالى والمواطنين بسبب جشع التجار وفرض سيطرتهم على الأسعار حسب قولهم، كما شهدت أسواق المواشى بجميع أنواعها حالة ارتفاع كبير فى الأسعار خاصة فى العجول والأبقار.

ومع بديات أيام شهر ذو القعدة بدأت تتوافد روائح عيد الأضحى المبارك حيث يتوافد الأهالى على الأسواق فى جميع مراكز المحافظة خاصة على سوق دمنهور يوم الأحد، لكونه يعد من أكبر الأسواق على مستوى الجمهورية ويليه سوق كفر الدوار، يوم الأربعاء من كل أسبوع، وسوق أبو حمص يوم الثلاثاء من كل أسبوع، وسوق فيشا، حيث تشهد الأسوق الزحام والتكدس إلا أن عمليات البيع والشراء تشهد ركودا عاما، وزاد الإقبال على شراء البقر والعجول، بشكل عام بهدف عمل أضحية جماعية لعدم قدرة الفرد على شراء أضحية بمفرده.

 

سوق الأضاحى (1)

أما عن أسعار الخرفان، قد تصل إلى 5 آلاف جنيه حيث يتجاوز سعر الكيلو قائم للخروف من 65 إلى 70 جنيها للخروف الفلاحى أما البرقى من 70 إلى 80 جنية للكيلو.

فى البداية، يقول شعبان طه، من قرية نفرا، موظف: اعتدت كل عام على شراء أضحية العيد ولكن سعر الخروف البلدى وصل 5 آلاف جنيه، وهو ما يعنى أننى لو اشتركت فى ربع ذبيحة عجل أو بقرة، فالسعر متقارب جدا واللحم أكثر من حيث الكمية.. «إحنا اتعودنا على الأضحية وإن شاء الله عملين جمعية لشراء الأضحية».

وقال صبرى النجار، تاجر أغنام، وصاحب حظيرة لتربية الأغنام بقرية أبو يحى بمركز شبراخيت، إن الإقبال على شراء الخروف هذا الموسم أقل نسبيا من المواسم الماضية، بسبب ارتفاع أسعار الناتجة عن ثمن الأعلاف المرتفعة والمرعى للخرفان.

 

سوق الأضاحى (1)

وأضاف قائلا: «كل عام كنت أعرف زبائنى المترددين على تجارتى وكل زبون يقوم بحجز المناسب له قبل العيد بشهر، ويتركها عندى حتى يوم الذبح، ولكن هذا العام بدأ الموسم وما زالت الأغنام موجودة، وأذهب بها لأسواق المحافظة أملا فى البيع، وهو ما يزيد من ارتفاع الأسعار أكثر وتكلفة النقل، كما أننى عرفت أن بعض زبائنى اتفق على ربع ذبيحة من العجول أو البقر».

يقول علاء عبد الواحد، موظف، أن ارتفاع أسعار الخرفان جعل الراغبين فى شراء الأضحية يتجهون إلى شراء العجول والبقر، حيث يقوم من 5 إلى 7 أفراد بالاشتراك فى شراء عجل أو بقرة وتقسيمها فيما بينهم، حيث يقوم الفرد الواحد بدفع مبلغ يتراوح ما بين 4000 إلى 6000 جنيه حسب وزن الذبيحة وثمنها لأنه بالنسبة لهم أفضل من شراء الخروف.

يقول رمضان حلمى، تاجر أغنام: سعر الخروف وصل بالوزن إلى 65 جنيها قائم، وهو ما يعنى أن الخروف وزن 70 كيلو يصل سعره لمتوسط 4 آلاف جنيه، ويصفى حوالى 35 كيلو لحم بالعظم حتى يكفى عمليات التوزيع على 3 أثلاث انتهاجا للسنة النبوية الشريفة، وبالتالى يصل سعر الضأن فى الأضحية لأكثر من 150 جنيها، وهو ما تسبب فى عزوف الكثير من المواطنين عن شراء الأضحية، واللجوء لشراء اللحم من الجزار، أو المشاركة الجماعية فى أضحية عجل أبو بقرة.

 

سوق الأضاحى (2)

 

أما عن لحم الماعز، فيصل وزن الجدى إلى 40 و50 كيلو على الأكثر للنوع البلدى والإقبال عليه كثير جدا، وهناك الجدى الدمشقى والزرايبى وزنه أكثر لكن الإقبال عليه ضعيف للغاية، ووصل سعره إلى 70 جنيها واقف، ويصفى نصف الكمية لحم، وبالتالى يصل سعره أكثر من 140 جنيها على المضحى.

وأضاف محمد النجار، إن سوق الأبقار والجاموس تشهد ارتفاعا جنونيا فى الأسعار يصاحبه كساد، حيث تصل تكلفة الكيلو على التاجر إلى قرابة 80  جنيها على الأقل، وفى هذه الحالة قد يتجاوز سعرها على المواطن العادى الذى يرغب فى الأضحية 100 جنيه، لافتاً إلى أن السعر جنونى.

 
سوق الأضاحى (3)
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق