أضرار الري بمياه البحر.. تعرف عليها

السبت، 05 أغسطس 2017 05:00 ص
أضرار الري بمياه البحر.. تعرف عليها
أراضى زراعية _ صورة أرشيفية
أمل عبد المنعم

تعتبر عملية ري الأراضى الزراعية بمياه البحر من الأمور التي قد تضر النباتات والأشجار وتقضي على المحاصيل وتتلفها؛ كما أشارت الأبحاث العلمية التي أجريت على المحاصيل الزراعية التي تم ريها بمياه البحر، ولعل أبز الأسباب لهو احتواء مياه البحر على نسبة عالية من الملح، والجراثيم، والرواسب الضارة التي قد تقضي على النباتات، بالإضافة لوجود آبار من النفط والمواد البترولية في البحار، وهي كفيلة بتلويث مياه البحار التي تصل إلى التربة، وتحولها من تربة خصبة لتربة غير صالحة للزراعة؛ كما تحتوي مياه البحار على كائنات حية صغيرة جداً، وحينما يتم ري الأراضى الزراعية بها، تتغذى هذه الكائنات على النباتات والأوراق.
 
وأشارت الأبحاث إلى أن التسمم، من الأمور التي تؤثر في نمو النباتات بسبب الري بمياه البحر، وذلك بسبب الامتصاص الزائد للمواد المالحة ومنها الصوديوم، والعناصر الغذائية الأساسية الأخرى كالبوتاسيوم، ومن تلك الأمور أيضاً الملوحة التي قد تنتج عنها بعض الأضرار ومنها: نمو النباتات بأوراق أصغر من المعتاد، وأيضاً قد يصل تأثير الملوحة إلى ظهور تشققات على سطح التربة.
 
يذكر أن ري النباتات من أهم الأمور التي يجب أن تخضع لها التربة والمزروعات؛ لزيادة نموها والحفاظ عليها، وللحصول على محصول أجود وأكبر، وعادة ما تتم هذه العملية مباشرة بعد غرس البذور في التربة، لتنتقل بعد الري لمرحلة الإزهار، والإثمار، ثم الحصاد.
كما تتم عملية الري بالعديد من الطرق والوسائل، فهناك الري بالتقطير، وبالرشاشات، وحفر القنوات، وجميعها تكون بتدخل بشري، أما بالنسبة لري النباتات من مياه الأمطار، والفيضانات، والعيون الجوفية، والبحار فهي لا تعتبر عملية ري نهائياً، وهي ضارة في كثير من الأوقات وقد تؤدي لإتلاف المزروعات.
 
اقرأ أيضاً:
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق