المصيفون يصرخون: «الأسعار نار فى المصايف»

السبت، 05 أغسطس 2017 08:00 م
المصيفون يصرخون: «الأسعار نار فى المصايف»
اسواق
منار الرخ

في جولة بسوق اسكندرية في مدينة مطروح، رصدت «صوت الأمة» شكوى من كثير من المواطنين، بسبب غلاء السلع الغذائية التي وصلت إلى أضعاف أسعارها الحقيقية.
 
قال أحد المواطنين ويدعى أحمد بدير، إنه يأتي لمدينة مطروح كل عام للاستجمام، وحب أولاده الشديد لمياه البحر، ولكن وجد هذا العام ارتفاع غير طبيعي في أسعار السلع والمنتجات، قائلاً: «أنا دافع اكثر من المعتاد ضعفين بسبب المية والأكل».
 
وأضاف في تصريحات لـ«صوت الأمة» أن الأسعار غير طبيعية، حيث وصلت سعر المياه الصغيرة إلى ١٥ جنيها للعبوة الواحدة، فى الوقت الذى لا يوجد فى مطروح مياة صالحة للشرب غير تلك المياة، كما أن سعر الارز ضعف السعر بالقاهرة، حيث وصل سعره الي ٢٠ جنيها للكيلو، وسعر الدواجن إلى 80 جنيها للبانية، و40 جنيها للدواجن البيضاء، وسعر عبوة المكرونة المغلفة إلى 10 جنيهات. 
 
وفي سؤالنا لاحد التجار بسوق اسكندرية، اكد أن ارتفاع الأسعار يكون في فترة الصيف فقط، حيث يكون الاقبال الشديد علي السلع المعروضه،  مضيفا، " طول السنة مش لقين ناكل وده سيزون ولازم نستغله، كما أن الأسعار في متناول الجميع، وكل الأسواق في المدينة تتعامل بتلك الأسعار، قائلا " مش انا اللي هقلل السعر لوحدي".
 
وقال عمرو عصفور رئيس شعبة المواد الغذائية في الغرفة التجارية، أن الأسعار ترتفع في السواحل بسبب زيادة تكلفة النقل، والإقبال الشديد خلال فتره الصيف، وهو ما يجعل التجار تلجأ إلى زيادة المعروض، ورفع الأسعار لحين الانتهاء من ذلك الموسم.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق