فيرى بورش.. ساعد على إعادة الامل لألمانيا بعد الحرب

الإثنين، 07 أغسطس 2017 09:20 ص
فيرى بورش.. ساعد على إعادة الامل لألمانيا بعد الحرب
فيرى بورش
شريف على

فى أعقاب الحرب العالمية الثانية لم يساعد فيرى بورش على إعادة الامل والثقة الى ألمانيا المدمرة فحسب ، بل أعاد لبلادة أيضاً الكثير من البريق .

لكونة نجل مؤسس فولكس فاجن الالمانية فيرناند بورش ، عمل فيرى فى مكتب والدة الهندسى فى جموند بالنمسا عام 1947 . وكان هدفة الأول هو انتاج سيارة رياضية ظل يحلم بها طوال سنوات الحرب العالمية الثانية .

كانت النتيجة ظهور موديل 356  الذى تم إطلاقة عام 1948 وهو التاريخ الذى يتم الاحتفال به كمولد بورش الالمانية خلال فترة ما بعد الحرب ، وعندما انتهى انتاج الموديل عام 1965 كانت بورش قد باعت منة 78 ألف نسخة .

نظرا للمحرك المثبت فى الخلف والذى عمل بتبريد الهواء وكانت مأخوذاً من فولكس فاجن ، كانت السيارة تمثل تحديا فى قيادتها ولكن خفة وزنها وقوتها الكبيرة جعلتها فى نظرالكثيرين السيارة الرياضية الاولى فى عصرها .

فى أواخر الخمسينات وأوائل الستينات لم يعتقد أحد ان بورش ستقدم موديلاً يفوق فى جودتة موديل 356 ولكن تلاشى هذا الاعتقاد مع ظهور موديل 911  الاسطورى عام 1964 ولا يزال هذا الموديل ينتج حتى اليوم ليكون بذلك أقدم موديل رياضى فى العالم .

وضع فيرناند ألكسندر نجل فيرى خطوط تلك السيارة التى طرأت عليها التغييرات بمرور السنين ولكن لم تتغير شخصيتها المميزة وخطوطها الاساسية وحتى العام الماضى باعت بورش من الموديل أكثر من 610 ألف نسخة .

خلال الفترة التى تولى فيها فيرى السيطرة على الشركة ، ساعدت الانتصارات التى حققها بورش فى سباقات الفورميلا – 1 ولومان على المزيد من النجاح التجارى وفى عام 1972 ، تنحى فيرى عن البقاء فى مجلس إدارة الشركة ولكنة ظل فى الجلس الاستشارى لها كرئيس حتى عام 1990 وتولى بعدها منصب الرئيس الفخرى للمجلس الاستشارى لبورش حتى وفاتة فى 27 مارس 1998 بزيلام سى فى النمسا .

 


 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق