الزوجة الثانية ظالمة أم مظلومة

الثلاثاء، 08 أغسطس 2017 06:00 ص
الزوجة الثانية ظالمة أم مظلومة
زوج وزوجة - أرشيفية
امين قدرى

لاشك أن الرجل لو ماتت زوجته أو طلقها وكان له منها أطفال، لابد له من زوجة أخرى ترعاه وفي المقام الأول يهم أطفال ذلك الأب سواء قرر أن يعيش معه أبناؤه في بيت زوجته الجديدة ،أو بــ الأحرى إذا ماتت أمهم، وكان الأب يريد لم شمل أطفاله مع زوجته الجديدة التي هي بحسبة الأم لهم، ولكن نلاحظ أن هناك حرباً تقام من تلك الزوجة الجديدة تجاه الاطفال، فهل تكون المعاملة طيبة معاملة حسنة تحفظ الاطفال من اللجوء للشارع في ظل المعاملة  السيئة والأفكار الخاطئة التي تدفعهم للشوارع والتسول، نتيجة معاملة زوجة الاب، فيتجهون للراحة الشارع.  


زوجة الأب جنة أم نار تحرق الأطفال

وتعتبر زوجة الأب الأم الثانية لأطفال يفتقدون حنان الأمومة مبكرًا فيلجأ الاب لحضور زوجة ثانية تعوضهم عن حنان الأم الاولى حتى لا ينقطع حرمانهم من حنان الام، فغالبآ ما تكون زوجة الأب تحل محل الأم ، وحقيقة الأمر أن الأحكام المطلقة ظالمة دائمًا، وأن زوجة الأب أيضًا تتعرض للظلم أحيانًا نتيجة وضعها فى هذه الصورة القاسية  لأنها رغم كل التصورات والخيالات التى رسمها عنها المجتمع أنها تحتوى طبعًا من الحنان ، إلا أن لكل قاعدة شواذ، فهي إنسانة في المقام الأول وبالتالى كثير منهن يتعامل مع أبناء الزوج برحمة وحنان ودفء وعاطفة الأمومة التي خلقها الله فطرة في قلوب كل النساء.


لا للتفضيل بين الأبناء

سواء كنت الأم الحقيقية أو زوجة الأب،  فأن تصرافاتهم ومشاعرهم وسلوكهم، وسيختارون الشخص المفضل لديهم وفقا لمعاييرهم الخاصة، إذا كان لديك أطفال من زواج سابق أو من نفس الزواج الحالي حاولي أن لا تعامليهم بطريقة مختلفة عن أطفال زوجك، قد تشعرين برغبة في تفضيلهم ولكن حاولي السيطرة على هذه الرغبة الانانية وكوني أما للجميع وليس لأطفالك فقط.

 

لا تكوني الأم البديلة

مرة أخرى لعب دور زوجة الأب أمر صعب جدًا، ولكن مهما كانت الأم البيولوجية سيئة، يجب أن لا تأخذ مكان الأم الحقيقية، ، لأن ذلك يمكن أن يؤدي الى كره شديد من ناحية الاطفال، من الأفضل على زوجة الأب تقديم الدعم للاطفال، والاهتمام بهم، فالنصيحة الموجهة لزوجة الأب أن تنظيم حياتها وفقاً لمتطلباتهم ولكن  دون الاقحام أو التفكرين بأنك ستصبحين أمهم، إلا إذا شعروا بأنك تستحقين هذا الدور.

 

لا تتوقعي بأن تكون الأشياء مثالية

وثيقة الزواج لا تعني بأنك حصلت على عائلة جديدة فورا، يجب أن تعملي جيدًا للحصول على ثقة ومحبة هذه العائلة،  لذا توقعي بعض الأيام السيئة، وانتظري تطور الثقة والمحبة بمرور الوقت، ولا تتوقعي أن يكون الأطفال متجاوبين منذ البداية، يجب أن تكوني حكيمة في تصرفاتك وأن تختاري البدايات الجيدة، لذا قاومي بشدة لعب دور الأم السابقة.

 

لا تكوني صارمة

بدون شك تربية أطفال سيدة أخرى أمر صعب جدًا، فأنتي غريبة وسط عائلة كانت لديها طقوس وتقاليد محددة في كل شيء، لذا قاومي بشدة لعب دور الأم السابقة، يكفي أنك "زوجة أب" لتثيري مشاعر سلبية عند الطفل، خصصي وقتا للتحدث مع الطفل أو كل طفل والتعرف على طباعهم وشخصيتهم ثم قرري طريقة التعامل معهم بكل الطرق التى تجذهم نحوك والتقرب دوون صعوبة فى المعاملة ، ويكون التعامل

 

الدور التى تظهر به زوجة الأب

يتعدد الحديث في مجالسنا وحواراتنا الاجتماعية عن زوجة الأب تلك الإنسانة القاسية في طبعها والحادة في مشاعرها، ولعل بطش وقسوة زوجة الأب وظهورها بمظهر السيدة المتجبرة التي تكره وتعامل أبناء زوجها بشكل سيئ قد يعود إلى الأساطير والحكايات الشعبية التي نسجتها قصص خيال عن شخصية تلك المرأة التى تتعامل بكل قسوة مع ابناء زوجها.

 

دور الرجل بين  الزوجتين

هو بالنسبة للأولى خائن للعشرة، وفي أحسن الحالات مضحوك عليه من امرأة لعوب تعرف كيف تتصيد الرجال في الماء العكر  سواء آمنت في قرارة نفسها بذلك أو قالته إرضاء لكبريائها المجروح ،الأولى منكسرة لكنها دائما في موقف قوة ، فهي لها قناعة أنها المعتدى عليها وتنال دائما التعاطف من الأسرة والمجتمع .

 

وبالنسبة للثانية هو حب مهدد بالسقوط في أي وقت، ولذلك هي تعيش في حالة رعب مستمر من أن تفقده كما فقد هو زوجتة الاولى فهي تعلم أن الأولى لن تخمد نارها إلا إذا ما طردتها إلى الأبد من حياة هذا الرجل، وخوف يسيطر عليها دائما من أن تكون مجرد غلطة أو نزوة عابرة في حياة ذلك الرجل ما يلبث أن يصحو منها ويعاوده الحنين إلى دفىء عشه الأول، إضافة إلى ذلك يصاحبها دائما شعور خفي بالذنب إزاء الأولى لذا فهي دائما في موقف دفاع أمام نفسها أولا , وأمام المجتمع وأمام الزوج أيضا .

 

أقرأ أيضا 

القبض على المتهم الرئيسي بسرقة 135 ألف جنيه من بريد سوهاج

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق