داليا زيادة vs إسراء عبد الفتاح.. الثانية تستقوي بـ«ماما أمريكا» ضد مصر

الإثنين، 07 أغسطس 2017 12:05 م
داليا زيادة vs إسراء عبد الفتاح.. الثانية تستقوي بـ«ماما أمريكا» ضد مصر
داليا زيادة
إسراء سرحان

تحرص الناشطة الحقوقية داليا زيادة، مدير ومؤسس المركز المصري لدراسات الديمقراطية الحرة، دائمًا على إعلاء مصلحة مصر، واتخاذ المواقف والآراء، التى تعمل على تحسين صورة مصر فى الداخل والخارج.

أكدت الناشطة الحقوقية، داليا زيادة، منسقة حركة "اعتبار الإخوان منظمة إرهابية عالميًا"، إن فض اعتصام رابعة العدوية والنهضة كان ضروريًا، وإذا لم يحدث الفض لكانت مصر أصبحت سوريا الثانية، خاصة فى ظل مخطط التقسيم العربي الذي تحاول القوى المعادية للمنطقة تفعيلة الآن.

وأضافت منسقة حركة "اعتبار الإخوان منظمة إرهابية عالميًا"، فى تصريحات صحفية،  "فصيل إرهابي يدعى أنه يتحدث باسم الشعب بينما هو من يقتل هذا الشعب ويدمر مؤسسات الدولة فى مقابل دولة ذات دور هامشي، وإذا لم يحدث الفض بقوة لكنا الآن نتفاوض فى الأمم المتحدة على من يحكم مصر وكيف ننهى الأزمة لكن نجونا من هذا الكابوس فى بدايته".

كما اعلنت زيادة اتخاذ موقف صريح ضد قطر، لمساهماتها في تشويه الدول العربية، فكشفت أن الدوحة تدعم عدد كبير من المنظمات الحقوقية والمواقع الإلكترونية الإعلامية، لتشويه الدول العربية، كاشفة عن تأسيس الدوحة مركز حقوقي يحمل أسم "الإمارات لحقوق الإنسان" تهاجم من خلاله جميع الدول العربية وعلى رأسها الإمارات، فى بريطانيا.

وأضافت "زيادة"، فى تصريحات صحفية:" قطر تدعم وتشارك فى تمويل مؤسسات حقوقية وخاصة فى بريطانيا وأمريكا لتشويه الدول العربية، ومن ضمن هذه المراكز والمؤسسات، مركز بروكنجز، ومؤسسة كرامة التى لها فروع كثيرة فى بريطانيا وأمريكا، كما أنها تشارك فى تمويل منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش.

وقالت "زيادة":" ومن أهم المراكز التى أسستها قطر لمهاجمة الدول العربية فى بريطانيا، مركز الإمارات لحقوق الإنسان، عن طريق الناشط أنس التكريتي المقرب من الإخوان، ومؤسس  "قرطبة" الداعمة للجماعة، بالإضافة إلى شبكة ائتلاف الخير الذي يضم 50 جمعية خيرية ومشرفها العام يوسف القرضاوى، وهذا الائتلاف يزعم أنه يدعم الفقراء ولكنه فى الحقيقة يروج لأجندة قطر فى الدول العربية".

كما اقترحت زيادة، أن تُفعل الولايات المتحدة الأمريكية، قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب "جاستا" على قطر، كتصعيد أمريكي تجاه قطر.

وقالت داليا، فى تصريحات صحفية : "لن ينفع قطر وقتها القواعد الأمريكية الموجودة على أراضيها، بالعكس ستستخدم ضدها".

على صعيد أخر، كانت إسراء عبد الفتاح، الناشطة السياسية محل شك حيث تقدم الدكتور سمير صبرى المحامى، ببلاغ عاجل لنيابة أمن الدولة العليا، ضد ها يتهمها بالاستقواء بالخارج واستدعائه للتدخل فى الشأن المصرى، مطالباً بإحالتها للمحاكمة الجنائية العاجلة.

وقال صبرى فى بلاغه، إن إسراء عبد الفتاح ارتكبت واقعة تثير التساؤلات والاستغراب، تلك التى دشنتها الناشطة، وتحديدًا بتاريخ 2 يوليو الجاري، حين نشرت تغريدة غامضة على "تويتر" قالت فيها نصًا: "هو مفيش حاجة هتحصل يوم 7 / 7 / "2017، والمدهش إن ما كتبته على صفحتها الرسمية تحقق بالفعل بتاريخ 7/7/2017، عندما استيقظ المصريون على خبر وقوع حادث إرهابي استهدف جنودنا الأبرار فى رفح، بل أثار غضب متابعي تويتر، واتهموها صراحة بأنها على علم بالحادث مسبقًا، وهو ما يوقعها تحت طائلة القانون، فلا يمكن أن ما كتبته يتدرج تحت شعار "الصدفة".

وأضاف البلاغ، أنه فى توقيت غريب متزامن مع حادث رفح، نشرت إسراء عبد الفتاح بيانا باللغة الإنجليزية على صفحتها بـ"فيس بوك" استدعت فيه عدد من مستشارى الأمن القومى للإدارة الأمريكية وقيادات المنظمات ومراكز الأبحاث ذات الخلفية الاستخباراتية، للتدخل فى الشأن المصرى.

وأفاد البلاغ بأن إسراء عبدالفتاح نشرت على صفحتها عبارات تحريضية ضد قيادات القوات المسلحة ، وفِى البيان الذى نشر على صفحتها بفيس بوك وضعت "منشن" لشخصيات بارزة ومؤثرة فى دراسة ملف الشرق الأوسط لدى الإدارة الأمريكية مثل تمارا كوفمان Tamara Cofman وهى من كبار الباحثين بدراسات الشرق الأوسط فى مركز أبحاث معهد بروكلين، وكانت تشغل منصب مستشارة هيلارى كلينتون وقتما كانت تشغل منصب وزيرة الخارجية، ولا تزال تمارا مرجعا هاما ومن المستشارين البارزين للخارجية الأمريكية فى ملف الشرق الأوسط، إلى جانب شخصيات بارزة فى الاتحاد الأوروبى ومنظمة العفو الدولية والمواقع الأمريكية والأوروبية.

وأوضح البلاغ أن ما فعلته المبلغ ضدها إسراء عبد الفتاح، فصل جديد من فصول الاستقواء بالخارج، وتأكيد علاقتها بكل دوائر المراكز البحثية ذات الخلفية الاستخباراتية، بجانب عددا من الإدارة الأمريكية، مما يرفع سقف الشك والريبة، ومدى الدور الذى لعبته وتلعبه، وغضبها الشديد من قرار منعها من السفر، ما حرمها من اللقاءات المباشرة مع المسئولين والأجهزة الأمريكية المختلفة.

أقرأ أيضًا:

داليا زيادة: معدن المصري الأصيل يظهر وقت الشدائد

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق