نص كلمة اللواء أحمد خالد قائد القوات البحرية أثناء مراسم تسليم الغواصة الثانية

الثلاثاء، 08 أغسطس 2017 01:10 م
نص كلمة اللواء أحمد خالد قائد القوات البحرية أثناء مراسم تسليم الغواصة الثانية
صدقي صبحي
إسراء سرحان

قال الفريق أحمد خالد، قائد القوات البحرية، خلال كلمة له بمناسبة استلام الغواصة الجديدة، الثلاثاء: إن إضافة الغواصة الثانية من طراز «تايب 42» الألمانية إلى الأسطول البحري المصري يأتي تنفيذًا لاستراتيجية عسكرية مصرية تهدف لتطوير القدرة على مواجهة التحديات والإرهاب والمخاطر المحيطة بالمنطقة والتي تعصف بالدول المحيطة بمصر، اليوم الثلاثاء.

وهنأ «خالد»، الرئيس عبدالفتاح السيسي، ووزير الدفاع والإنتاج الحربي، الفريق أول صدقي صبحي، بمناسبة استلام مصر للغواصة الثانية.

وأشار إلى أن «الفترة السابقة أكدت أن مصر أحسنت الاختيار وكان اختيارنا مبنيا على العلاقات الثنائية بين البلدين والتي امتدت لمئات السنين، فأول مدرسة ألمانية خارج حدود ألمانيا بالقاهرة عام 1873 ثم توالى بعدها العديد من المدارس والمعاهد الألمانية وصولا إلى الجامعة الألمانية بالقاهرة عام 2003».

وأضاف: «نحتفل اليوم باستلام الغواصة المصرية الثانية 209/42 بعد أن عايشنا خلال السنوات الماضية ومنذ بدء التعاقد على بناء غواصات 209 مراحل عديدة»، لافتًا إلى أن مصر وألمانيا بذلا جهدًا شاقًا وعملاً دؤوبًا من أجل نجاح هذا المشروع الضخم.

وأوضح أن أول نتائج المشروع التي كللت بالنجاح كان بوصول الغواصة الأولى «إس 41» بطاقمها المصري إلى أرض الوطن في إبريل الماضي وانضمامها للعمل ضمن الأسطول البحري المصري العريق، مشيرا إلى أن هذه الغواصة اشتركت في التدريب المصري اليوناني المشترك «ميدوزا 2017»، موضحا أن «هذه الخطوات البناءة تؤكد أن لدينا من الكوادر القادر على استيعاب التكنولوجيا الحديثة في تشغيلها وصيانتها والعمل بكفاءة تامة على أنظمتها المقعدة».

وذكر أن مصر كان لها السبق في دخول سلاح الغواصات كأول دولة في الشرق الأوسط وأفريقيا منذ أكثر من 60 عاما، مشيرا إلى أنه على مدار تاريخ سلاح الغواصات المصري نجد سلاحا سطر بأحرف من نور بطولات عديدة خلال حروب متعاقبة.

وأشار الفريق خالد إلى أنه في ظل جيوش تنهار بالمنطقة ودول تدمر من حولنا كانت ولازالت مصر قادرة بفضل الله ورؤية واضحة للقيادة السياسية والعسكرية أن تحافظ على وحدتها بل وتبنى وتحدث من جيشها وهذا ليس بغريب على دولة مثل مصر عانت على مدار تاريخها الممتد لآلاف السنين من ويلات الحروب ومحاولات الاستعمار التي باءت جميعها بالفشل بفضل خبرة الحروب التي خاضها الجيش المصري على طول تاريخه الممتد العريق سعيا وراء استقرار المنطقة والسلام والأمن العالمي.

وتابع أنه في ظل قيادة مخلصة لله وللوطن وللشعب الآبي الكريم قامت القوات البحرية المصرية بجهد مضن خلال السنوات الماضية لإعادة تطوير أسطولنا البحري وبنيته التحتية التي تليق به، من قواعد بحرية ومنشأت وخدمات متنوعة وأخيرا انضمام واحدة من أكبر مناطق استقبال الغواصات المغطاة، بالإضافة إلى أحدث أنظمة تدريب والمحاكاة لتدريب أجيال من الأطقم العاملة مستقبلا بسلاح الغواصات المصري.

وأكد أن إضافة هذا النوع من الغواصات يهدف لتحقيق السيطرة الفعالة على سواحلنا الممتدة على البحرين الأحمر والمتوسط ولحماية المقدرات الاقتصادية في البحار والحفاظ أيضا على السلام والاستقرار ليس لدول المنطقة فحسب وإنما لجميع دول العالم التي تعبر سفنها ليلا ونهارا قناة السويس بأمان كامل.

ومضى الفريق أحمد خالد يقول «إن هذا نتاج ثمار تعاون جاد بين مصر وألمانيا، كما هو خططنا له بكل دقة وأمانة مع الأصدقاء الألمان، حيث نحتفل اليوم بخطوتنا الثانية في مشروع الغواصات برفع العلم المصري الشريف على الغواصة إس 42 إيذانا بانضمامها للأسطول البحري إضافة لقدراتنا ووقوة الأمن والسلام العالمي".

وأعرب عن شكره وتقديره لشركة «تي كي أم اس» الألمانية بإدارتها ومهندسيها وعامليها على ما قدموه لنا من دعم بالغ بروح الانضباط والتعاون، مؤكدا أن الصناعة الألمانية كانت دوما في المقدمة.

وطالب طاقم غواصة إس 42 بالاستمرار في بذل أقصى جهد وتطوير أنفسهم علميا وعمليا من أجل تحقيق أقصى استفادة لتنفيذ المهام التي تكلف بها .

وتسلمت القوات المسلحة المصرية في احتفالية كبري بمدينة كيبل الألمانية، الثلاثاء، ثانى غواصة حديثة من طراز تايب (209) إيذانا بدخولها الخدمة القوات المسلحة خلال أيام لتعزيز جهودها في تحقيق الأمن البحري وحماية الحدود والمصالح الاقتصادية بالبحرين الأحمر والمتوسط وتوفير الملاحة البحرية الآمنة، وقام الفريق أحمد خالد قائد برفع العلم المصري على الغواصة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا