مدحت شوشة رئيس الهيئة القومية للسكة الحديد.. إهماله تسبب في كارثة قطاري الإسكندرية

السبت، 12 أغسطس 2017 03:29 م
مدحت شوشة رئيس الهيئة القومية للسكة الحديد.. إهماله تسبب في كارثة قطاري الإسكندرية
مدحت شوشة رئيس الهيئة القومية للسكة الحديد
سامي بلتاجي

بعد نحو 24 ساعة من تشديد الدكتور هشام عرفات، وزير النقل على قيادات الهيئة القومية لسكك حديد بسرعة موافاته بنتائج التحقيق، الذي تجريه الهيئة مع كافة مسئولي الصيانة، والورش والتشغيل الذين تسببوا في الأعطال الفنية المتكررة للقطارات، وتأكيده على أنه لن يتسامح مع أي مقصر في حق المواطن وسيكون هناك عقاب رادع، للمتسبب في هذا التأخير، حتي حدثت فاجعة تصادم قطاري 13 و571 بمحطة خورشيد على خط القاهرة / الأسكندرية، أمس الجمعة، والتي راح ضحيتها 41 حالة وفاة، بالإضافة إلى 123 مصابا؛ ومهما تعددت الأسباب، فإن غياب الرقابة على الصيانة والتشغيل، أهم تلك الأسباب حيث تكررت الشكاوى والحوادث لقيادات الهيئة فإنها صمت آذانها عن العديد.

 في الحادثة المشار إليها والتي سبقتها عدة إنذارات، من خلال حوادث سلم القدر من وقوع ضحايا فيها، حتى كانت حادثة الأمس، والتي غاب فيها «شوشة» عن المشهد وأغلق هاتفه، حيث لم يقم بزيارة للمصابين، ولم تصدر الهيئة بياناً رسمياً تعزي فيه سقوط حالات وفاة نتيجة للحادث، ربما لأن رئيس الهيئة وقياداتها لم يجدوا من الكلمات ما يبرر موقفهم فلزموا جميعا الصمت الذي لا يبرئ من مسؤوليتهم في الإهمال والتردي الذي وصل إليه حال الهيئة، وأصبح مضمون اعترافاتهم في تصريحاتهم التبريرية، وكأن الاعتراف يقي من العقاب.

وفي المقابل فإن الهيئة فشلت في استثمار أملاك السكك الحديدية من أراض بحرم السكة، أو الاستثمار العقارى الأمثل للأراضي التي ليس للهيئة مشروعات مستقبلية بها والصالحة لإقامة مشروعات سكنية وتجارية وإدارية بغرض بيع وتأجير الوحدات بدون حصة في الأرض وذلك بهدف تحقيق أفضل عائد للهيئة.

في حين لا زالت الهيئة تعاني نزيف الخسائر، وطبقا لآخر تقرير للجهاز المركزي للمحاسبات في هذا الصدد، حققت خسائر بنحو 5 مليار جنيه، وفي تصريح خاص لرئيس الهيئة أكد صعوبة الوصول لنقطة الصفر، أو بمعنى آخر صعوبة وقف الخسائر بدعوى تهالك السكة الحديد.

أما عمال الهيئة القومية لسكك حديد مصر، فقد تكررت شكاواهم لخصم نسب من المرتب تحت مسمى (الساب)، وبالرغم من وعود بإزالة سبب الشكاوى، إلا أنه لا يزال قائما، حتى أن لكي يوافق اللواء مدحت شوشة، على زيادة بدل وجبة شهر رمضان للعاملين بالهيئة، ممن اقتضت ضرورة العمل تشغيلهم بأماكن عملهم أثناء الإفطار، استغرق ذلك ما يزيد على الشهر بعد شهر رمضان، حتى تمت زيادتها لتصل إلى 225 جنيه، على أن يتم صرفها بنفس الضوابط المعمول بها خلال السنوات السابقة، وعلى مسؤولية جهة تشغيلهم.

هذا في حين تأتي جولات شوشة روتينية وسط عدد من قيادات الهيئة بموقع الجولة، حتى أنه لم يتخذ أية إجراءات ضد التصرفات المنفلتة لبعض العاملين ومشرفي ونظار المحطات، ومنها ما نشرت عنه صوت الأمة وسألناه عن موقفه من ناظر محطة دمنهور أن القطارات المكيفة تصل متأخرة عن مواعيدها من نصف الساعة إلى حوالي الساعة، مضيفا: فيما يخص تأخيرات قطارات الضواحي: (ده قطر بشلن .. ريح دماغك من أم القطرات دي واركب عربية)، وكذلك سائق أحد القطارات الذي ادعى إمكانية دخوله للمحطة متأخرا (بمزاجه)، وبالرغم من أن تلك التصريحات بالفيديو إلا رئيس الهيئ يشكك فيها، وعلق اتخاذ أية إجراءات ضد المذكورين على مدى الوثوق في الفيديو المنشور لكل منهما، بمعنى ألا يكون الفيديو منذ فترة طويلة، ولليوم لم نسمع عن أي إجراء في هذا الصدد، بل وطالبه بعضا العاملين بالهيئة بالتحقيق فيما صدر من اتهامات بين نوابه بعضهم والبعض الآخر.

اقرأ أيضا

بعد حادث الإسكندرية.. وقف قيادات بـ«السكة الحديد» وآخرين عن العمل لحين انتهاء التحقيقات

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق