أهالى ضحايا حادث قطار بالإسكندرية يطالبون بالتحقيق الفوري ومحاسبة المتسببين

السبت، 12 أغسطس 2017 05:55 م
أهالى ضحايا حادث قطار بالإسكندرية يطالبون بالتحقيق الفوري ومحاسبة المتسببين
قطار الاسكندرية
الشرقية - حمدى عبد العظيم

اتشح مركز أبو كبير بمحافظة الشرقية بالسواد حزنا على فقدان عدد من أبنائه الأبرياء إثر حادث قطارين الاسكندرية، وأعرب الأهالى عن استيائهم الشديد جراء الإهمال الذي أصاب المسؤولين عن السكك الحديدية والذى أودى  بحياة الأبرياء مطالبين بالتحقيق الفوري والسريع واعدام كل من أهمل وتسبب فى هذا الحادث الذي كان وراء فقد قرية الطوبجى بمركز أبو كبير طفل وإصابة والدته وشقيقتاه فى حين أن قرية الغنيمية فقدت 6 من خيرة أبنائها.

وقال الدكتور علي شعلان أستاذ التحاليل الطبية بكلية الطب جامعة قناة السويس عم الطفل عمر صبرى عبد اللطيف شعلان الذى توفى إثر حادث قطار اسكندرية أنه تم الانتهاء من دفن عمر في العاشرة من صباح اليوم السبت ومازال فى مستشفى  ناريمان  بالاسكندرية يقدم العلاج للطفلة يمنى صبرى 6  سنوات شقيقة عم المتوفى والتى تعانى من كسور مضاعفة من الركبة إلى كاحل القدم اليسرى تسببت فى قطع أحد الشرايين المغذية للمنطقة ما بين الساق والقدم.

وأضاف أنه أثناء تلقيها العلاج بالمستشفى قرر الأطباء بتر القدم بنسبة 90%  ودار بينه  وبينهم حوار بصفته أستاذ بطب جامعة قناة السويس وانتهى الأمر إلى أن يتم اجراء تثبيت خارجي لجميع الكسور الموجودة دون اللجوء إلى عملية البتر املا فى نقلها الى مستشفى متخصص فى تلك الحالات لتفادي عملية البتر وحتى تعود الطفلة لممارسة حياتها الطبيعية ولا تتعرض لمشاكل صحية قد تؤثر على حالتها النفسية مما يترتب عليه القضاء على مستقبلها ولفت أن الطفلة شقيقة الطفل الذي فارق الحياة وكفى بالسرة أن تعيش

وأضاف صبرى عبد اللطيف شعلان 50 سنة مدرس بمدرسة كفر النجار الإعدادية والد عمر ورب الأسرة المنكوبة  المكونة من هبة محمد عبد العظيم زوجتي  وسارة 14 سنة وعمر صبر 10  سنوات ويمنى 6  سنوات  انهم جميعا غادرو صباح الجمعة متجهين إلى الإسكندرية  مع شقيق زوجتي واولاده للتنزه وتفاجأت باتصال هاتفي عقب صلاة الجمعة من زوجتي تخبرني أن قطار اصطدم بقطار آخر ونتج عنه حادث مروع وانها  تطايرت خارج القطار من شدة التصادم وما زال داخل القطار عمر ويمنى وأبناء خالهم   فهرعت بعد اخبار اقاربى بالقرية إلى مكان الحادث.

وأجهش باكيا: ابنى حبيبى وقرة عينى كان رايح يصيف فعاد جثة هامدة وشقيقته فى حالة خطرة وباقى أشقائه مصابين، وقال بصوت خافت: إهمال مسئولي السكة الحديد دمر حياتى وأسرتى.

وطالب وزير الصحة بتبني حالة نجلته يمنى التى تعانى من كسور مضاعفة برجلها اليسرى ونقلها لمستشفى عين شمس التخصصى لأن حالتها تندرج تحت تخصص وزير الصحة.

وأضاف محمود مصطفى شعلان موجه بالتربية والتعليم عم الطفل عمر المتوفى أن ما حدث يجسد ما وصل إليه المسئولين بالحكومة المصرية من إهمال  فى شتى المجالات لأن القطار الذي كان متوقفا كان من  المفترض أن يصل محطته النهائية بالإسكندرية الساعة 12 و50 دقيقة وقد أبلغ أعطال وانتظر على الرصيف لأكثر من ساعة وكان من الواجب أن يتم إبلاغ القطار الذي يليه أن الطريق متوقف وهذا لم يحدث مطالبا بإعدام كل من يثبت تورطه فى وقوع الحادث.

وأضاف محمد حسانين موجه بالأزهر الشريف، أنه لابد من حساب رادع وإعادة تقييم الأعمال بوزارة النقل ووضع برنامج واضح للعمل يتم الإعلان عنه  لكل المواطنين.

وأضاف الشيخ احمد السيد سليمان  إمام وخطيب بأوقاف الشرقية أن الإسلام يحرم الاستهتار والتلاعب بأرواح المواطنين خاصة فى الأمور التى تتسبب فى قتل الابرياء ومن هنا وجب القصاص العادل من هؤلاء المستهترين حسب النص القرآني " ولكم فى القصاص حياة يا اولى الالباب"  واعمالا لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم " لزوال الدنيا بأسرها أهون عند الله عز وجل من قتل امرئ مسلم " مطالب أولي الأمر بالضرب بيد من حديد على مثل هؤلاء العابثين بأرواح المواطنين الأبرياء وأن تكون المحاكمات علنية حتى يكونوا عبرة لغيرهم خاصة وأن الإسلام دين ايجابي بعيدا عن السلبيات والانحراف والاستهتار.

وفى السياق نفسه قدم العقيد عبدالله لاشين عضو مجلس النواب عن مركز ابو كبير ورئيس المركز والمهندس عبد الناصر شعبان رئيس الوحدة المحلية بالرحمانية واجب العزاء لأسرة الطفل عمر بقرية الطوبجى.

من جانبه أكد المحاسب سباعي عبد الرحمن رئيس مركز ومدينة أبو كبير أن الشرقية بها 17 مصاب ومتوفى هم " منى سعيد عطيه 26 سنة من الغنيمية مركز  أبوكبير، وأبناءها الثلاثة  لوجى سعيد معوض، وجودى سعيد معوض، وياسين سعيد معوض، وبسمله السيد معوض، ودنيا السيد معوض، وشقيقها عبد الله سعيد عطية مفقود ولم يتم العثور عليه حتى الآن وتم دفنهم بالاسكندرية والطفل   عمر صبري 10 سنوات من قرية الطوبجى مركز ابو كبير الذي تم دفنه فى العاشرة من صباح اليوم بالإضافة والدته وأشقائه وهم  ساره صبرى مصطفى شعلان، مركز أبوكبير ويمنى صبرى مصطفى شعلان، مركز أبوكبير والدكتور خالد محمد عبدالعظيم، مركز أبوكبير والطفل محمد خالد محمد عبدالعظيم، مركز أبوكبير وهبه خالد محمد عبدالعظيم،  مركز أبو كبير وكريم عبدالوهاب محمد، 12 سنة، بلبيس وندى عبدالوهاب محمد، 24 سنة، بلبيس ورشا عبده محمد موسى، 37 سنة، الزقازيق وملك هانى محمد ابراهيم 6 سنين الزقازيق والسيد عبدالمنعم مصطفى، 53 سنة، الشوبكى بالزقازيق ويوسف السيد خليل، 7 شهور، منيا القمح، وأمل علي يحيى، 50 سنة، منيا القمح وخالد منصور محمد عبدالهادى، 24 سنة، فاقوس ومحمد عادل محمد على، 19 سنة، فاقوس و اميره محمد متولى، 36 سنة، فاقوس ومحمد عبده السيد أحمد، 21 سنة، ديرب نجم.

اقرأ أيضا

لقضاء الإداري يلزم وزير الداخلية بدفع 108 آلاف جنيه لمسجون

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق