«هل نتلافى الأخطاء؟».. 15 عاما من حوادث القطارات.. والضحايا مئات والمصابين الآلاف

السبت، 12 أغسطس 2017 09:45 م
«هل نتلافى الأخطاء؟».. 15 عاما من حوادث القطارات.. والضحايا مئات والمصابين الآلاف
حادث القطار
امين قدرى

لا يزال نزيف الدماء مستمرا، أينما وجدت حوادث القطارات في محافظات مصر، ولم يكن حادث تصادم قطاري الإسكندرية والذي أودي بحياة أكثر من 50 شخصاً وإصابة العشرات، لم يكن الأول، وإنما هناك الكثير من حوادث القطارات، وتتفاجئ مصر كل فترات بأزمات جديدة بفعل هذه الحوادث، وكثرت في السنوات الأخيرة لأسباب منها عدم صيانة السكك الحديدية، وضعف المراقبة بالإضافة إلى الأخطاء الفنية والبشرية، وتستعرض صوت الأمة أبزر حوادث القطارات منذ عام 2002 إلي يومنا هذا كالتالي:  

في فبراير 2002 حادث قطار العياط ، حيث تعد حادثة قطار الصعيد التي وقعت بالعياط ، 70 كم جنوبي القاهرة، والأسوأ من نوعها في تاريخ السكك الحديدية المصرية، وراح ضحيتها أكثر من ثلاثمائة وخمسين مسافرا بعد أن تابع القطار سيره لمسافة 9 كيلومترات والنيران مشتعلة فيه؛ وهو ما اضطر المسافرون للقفز من النوافذ، ولم تصدر حصيلة رسمية بالعدد النهائي للقتلي, واختلف المحللون في عدد الضحايا حيث ذكرت بعض المصادر أن عدد الضحايا يتجاوز 1000 قتيل وإن لم يصدر بيان رسمي بعدد الضحايا وهذا ما آثار الشكوك في الحصيلة النهائية في عدد الضحايا من الراكبين.  

في أغسطس2006، بطريق المنصورة،القاهرة اصطدم قطاران أحدهما قادم من المنصورة متجها إلى القاهرة، والآخر قادم من بنها على نفس الاتجاه مما أدى إلى وقوع تصادم عنيف بين القطارين، واختلفت الإحصاءات عن عدد القتلى فقد ذكر مصدر أمني أن عدد القتلى بلغ 80 قتيلا وأكثر من 163 مصابا.  

 

وفي يوليو2007 القاهرة اصطدام قطارين شمال مدينة القاهرة والذي وقع صباح الاثنين وراح ضحيته 58 شخصا كما جرح أكثر من 140 آخرين.  

 

أيضا في أكتوبر2009 تصادم قطارين في منطقة العياط على طريق القاهرة- أسيوط وأدى إلى مقتل 30 شخصا وإصابة آخرين، حيث تعطل القطار الأول وجاء الثاني ليصطدم به من الخلف وهو متوقف مما أدى لانقلاب أربع عربات من القطار الأول.  

 

وفي 17 نوفمبر2012 عند مزلقان قرية المندرة التابعة لمركز منفلوط بمحافظة أسيوط، واصطدم فيه قطار تابع لسكك حديد مصر بحافلة مدرسية. راح ضحيته نحو 50 تلميذًا إضافة إلى سائق الحافلة ومُدرّسة كانت برفقة التلاميذ.  

 حادث تصادم مع قطار تجنيد في البدرشين في 14 يناير2013، مما أودى بحياة 17 مجندا وإصابة  أكثر من  100 شخص.    

وفي يناير عام 2013، اصطدم قطار البدرشين، الذي كان يقل عددا من المجندين قادما من الصعيد، ومتجها إلى القاهرة بقطار بضائع بمدينة البدرشين بالقرب من كوبري أبوربع، أدى هذا الحادث إلى وفاة 18 مجندا، وإصابة 120 آخرين.  

وفي 12 يناير 2016 وقع حادث انفجار عربتين داخل قطار بضائع أثناء مروره بقرية أولاد نجم بمركز العياط، حيث تسللت عناصر إرهابية إلى القطار أثناء توقفه بالقرية، وزرعت تلك عبوات ناسفة وتسببت في خروج العربتين عن شريط السكة الحديد عند الكيلو 50، وقطع في القضبان ما تسبب في توقف حركة القطارات.  

ووقع بالأمس حادث قطاريين بالإسكندرية بمنطقة خورشيد، وهو فاجعة لم تؤثر على محافظة الإسكندرية بل على مصر أجمعها، راح ضحيته أكثر من 50 قتيلا و170 مصابا، فهل ينتهي مسلسل الإهمال الذي يتسبب في إراقة دماء المصريين على قضبان السكك الحديدية؟.  

أقرأ أيضا  

النيابة تتحفظ على الصندوق الأسود لقطار الإسكندرية المنكوب

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق