الزراعة: الكتاكيت الإنجليزية مش للأكل

الإثنين، 14 أغسطس 2017 06:39 م
الزراعة: الكتاكيت الإنجليزية مش للأكل
الدكتورة منى محرز نائب وزير الزراعة
مرفت رياض

قالت الدكتورة منى محرز نائب وزير الزراعة، لتنمية الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، إن  شحنة الكتاكيت الإنجليزية التى استقبلها مطار أسوان للمرة الأولى تصل قيمة الكتكوت منها إلى 800 جنيه، لأنها تدعى الجدود.

وأضافت محرز في تصريح خاص لـ«صوت الأمة» أن الناس فاهمة إن الكتاكيت دي للأكل لكنها دي المكنة اللي بتفرخ طول العام، لذلك تسمى جدود وهي سلالات أصلية، والكتكوت الواحد يعطي في الموسم 4000 دجاجة،  فكل جدة دواجن تنتج 40 أم وكل أم تنتج 100 دجاجة تسمين، وهي بمثابة التقاوي، لذلك تصل لهذا السعر.

وأكدت أن الكتكوت يمكث 6 أشهر حتى يصبح دجاجة ناضجة، ثم تمكث شهر لإتمام عملية التفريخ، ثم تظهر الكتاكيت التي نستطيع أكلها فيما بعد، وكي نصل لهذه النتيجة تمر الكتاكيت الجدود بثلاث مراحل، تحتاج لثلاث أنواع من المزارع، مشيرة إلى أنه تستغرق هذه العملية 15 شهرا حتى نستطيع أن نأكل نتاج هذه الجدود من الدواجن.

وأوضحت أن مصر تنتج مليار دجاجة سنويا، وتنتج من الطيور المنزلية من 250 إلى 300 مليون دجاجة سنويا، وهو كم ليس بالقليل، لكنه نتيجة الزيادة السكانية وكثرة الاستهلاك تستورد مصر 5% لسداد باقي الاحتياجات.

وقالت منى محرز، إنه لابد أن تكون نظرتنا أوسع من مجرد أننا نأكل فرخة وخلاص، موضحة أن الهدف من مشروع الكتاكيت الجدود هو تحقيق الاكتفاء الذاتي من الثروة الداجنة، والتصدير للخارج، وتشغيل العمالة، بالإضافة لتشجيع الاستثمار في صعيد مصر، وإرسال رسالة للخارج بأن مصر بلد آمن وتشجع الاستثمار.

وأشارت إلى نجاح وصول هذه الشحنة من الكتاكيت أو الجدود كان من أهم أسبابه استقبال مطار أسوان الدولي لها، حيث انه سهل الإجراءات كثيرا لوصولها سالمه، مشيرة إلى  تكاتف الجهود من أول رئيس الوزراء ومحافظ أسوان الذي يشجع الاستثمار، ووزير الطيران والعاملين بالمطار، وأطباء الوزارة وكل من عمل لوصول هذه الشحنة نكن له الشكر والتقدير لمشاركته في النهوض بالصناعة الوطنية وإنماء الثروة الداجنة في مصر .   

اقرأ أيضا: 

الزراعة» تنفذ مشروعا مشتركا مع اتحاد الدواجن لدعم المربي الصغير

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق