عبد الفتاح إبراهيم VS ناهد يوسف.. الأول فشل في عمله النقابي

الثلاثاء، 15 أغسطس 2017 12:59 م
عبد الفتاح إبراهيم VS ناهد يوسف.. الأول فشل في عمله النقابي
المخلفات الصلبة - صورة أرشيفية
محمود عثمان

يعانى قطاع الغزل والنسيج في مصر من الإهمال طوال الفترة الماضية وعلى الرغم من وضع خطة لتطوير الشركات، إلا أنه لم يتم تحقيق أي نجاح في هذا الأمر حتى الآن يأتي ذلك في ظل غياب أو انعدام لدور النقابة العامة للغزل والنسيج برئاسة عبد الفتاح إبراهيم. 
 
وفي الأيام الأخيرة، فشل عبد الفتاح إبراهيم في التدخل لحل أزمة شركة عمال شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة، والتي تمثلت في مطالبة العمال للنقابة بالتدخل لصرف العلاوة. كان العمال قد وصفوا لقائهم برئيس النقابة بأنه «غير مجدي».
 
حيث جاءت نتيجة اجتماعه معهم مخيبة للآمال ولم يتمكن من إقناعهم بالموافقة على الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع الشركة بصرف علاوة الغلاء الـ10% لهم، فقد أصر العمال على صرف كافة حوافزهم وعلاواتهم المالية طوال الأشهر الماضية.
 
من جانب آخر قدمت الدكتورة ناهد يوسف رئيس جهاز المخلفات الصلبة بوزارة البيئة أوراق اعتمادها كأحد القيادات الشابة للوزارة، حيث عملت لفترة لا تقل عن 10 سنوات في إدارة التفتيش وتقويم الأثر البيئي وواجهت العديد من الشركات الملوثة لنهر النيل وأنهت خطط توفيق أوضاعهم البيئية وعلى رأسها شركة راتنجات المنصورة ويطلق عليها زملائها فى الوزارة لقب عسكرى الوزارة نظرا لصرامتها واتخاذ القرارات بشكل مباشر دون مراعاة لأي مصالح شخصية.
 
وعقب تعينها كنائب لرئيس جهاز المخلفات الصلبة منذ 3 أشهر تم اختيارها لتتولى منصب رئيس الجهاز بناءا على قرار من الدكتور خالد فهمي وزير البيئة فى حركة التغييرات الأخيرة التي أجراها الوزير لتصعيد القيادات الشابة.
 
موضوعات متعلقة 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق