الحاجة سعدية «ماسحة أحذية»: عندى ثلاث بنات وولد وجمعهم يفتخرون بمهنتى.. ونفسي «أعمل عمرة» (صور)

الأربعاء، 16 أغسطس 2017 05:00 م
الحاجة سعدية «ماسحة أحذية»: عندى ثلاث بنات وولد وجمعهم يفتخرون بمهنتى.. ونفسي «أعمل عمرة» (صور)
الحاجة سعدية
البحيرة عصام النجار

الحاجة سعدية كما يطلقون عليها، أول ماسحة أحذية في دمنهور تخرج كل صباح، تحمل صندوقها، وتملأ وجهها ابتسامة راضية رغم مهنتها الشاقة التي تطلب منها السير أوقات طويلة لتحصل في النهاية على جنيهات قليلة، لا تتناسب مع ارتفاع الأسعار في الوقت الحالى.

فى البداية تروى  الحاجة سعدية لـ «صوت الأمة»، وتقول: أنجبت 3 بنات وولد يعمل «قهوجي»، وجيمعهم يفتخرون بمهنتي، لافتة إلى أنه مهما حدث لن تفرط في صندوق مسح الأحذية الذي تحرص كل يوم على تقبيله قبل أن تبدأ عملها باعتباره مصدر دخلها، وهو ما تعبر عنه بقولها : «الصندوق ده هو اللى فاتح بيتي».

وعن المعاناه التى تمر به الحاجة سعدية،  تقول: رغم اننى اعاني من خشونة في الركبة وتعب فى المفاصل، حيث اننى امارس هذه المهنة منذ أن توفي زوجي من سبعة عشر عاما واحصل علي معاش قدرة ثلاثة مائةوعشرون جنيها لاغيريتم استقطاع منهم  150 جنيهًا لسداد فواتير  مياة وكهرباء وغاز.

وعن الدخل اليومى تقول الحاجة سعدية: «دلوقتي مفيش زبائن زي الأول كنت اجلس أمام مدرية الأمن القديمة، منذ أن تم نقلها إلى المكان الجديد لا يوجد زبون، مضيفه:  أن زيادة الأسعار اثر علي كل الناس مع اني اتقاضي اثنين جنية نظير مسح الحذاء، إلا ان الزبون مش موجود زي الاول ومعظم الناس عندهم احراج من أن اقوم بمسح الحذاء لهم وذلك يوثر علي الدخل اليومي.

 

الحاجة سعدية (1)
 

 

الحاجة سعدية (2)
 

 

الحاجة سعدية (3)
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا