أحمد الأنصاري VS رشا زيادة

الجمعة، 18 أغسطس 2017 12:44 م
أحمد الأنصاري VS رشا زيادة
رشا زيادة
هيثم الشرقاوي

تستحق الدكتورة رشا زيادة، رئيس الإدارة المركزية للصيدلة لقب هابط هذا الأسبوع، نظرا لفشلها في مواجهة المشكلات التي تعاني منها إدارة الصيدلة، وتمس المواطنين بشكل مباشر.
 
 
فشلت الدكتورة رشا زيادة، في توفير النواقص من الأدوية بعد زيادة أعدادها في الأشهر القليلة الماضية، فيقول مركز الحق في الدواء إن عدد الأدوية الغير متوفرة في الأسواق يقترب من الـ 1000 صنف، فيما ترفض الدكتورة رشا زيادة هذا وتؤكد أن عدد النواقص لا يزيد عن 15 صنف فقط وهو رقم غير دقيق في ظل شكوك المواطنين من عدم توافر أصناف كثيرة من الأدوية بالصيدليات.
 
 
كما أنها فشلت في إحكام السيطرة على الصيدليات وعدم السماح لها البيع بسعرين، فمنذ ارتفاع أسعار الأدوية عقب تحرير سعر الصرف، يبيع الصيادلة الأدوية بأكثر من سعر، الأول الذي فرضته وزارة الصحة، والآخر الذي قررته الصيدليات وهو مخالف لقرار وزير الصحة بفرض التسعيرة الجبرية وتحديد أسعار الأدوية وفق لجنة مخصصة بتحديد الأسعار بإدارة الصيدلة، في ظل غياب زيادة عن الصورة حيث إن مسئوليتها هي مراقبة الصيدليات، والتأكد من البيع بالسعر الذي فرضته وزارة الصحة.
 
 
وتكتفي الدكتورة رشا زيادة، رئيس الإدارة المركزية للصيدلة بالتحذير من الأدوية المغشوشة أو الغير مطابقة للمواصفات، أو الغير مسجلة بوزارة الصحة، وترسل فقط منشور إلى مديري مديريات الصحة بالمحافظات لمنع استخدام الأدوية في المستشفيات الحكومية، ولم تقم بحملات تفتيشية موسعة على الصيدليات للتأكد من أنها لا تبيع الأدوية المغشوشة أو الغير مطابقة والغير مسجلة بالوزارة، ولم تكشف عن أي وقائع للصيدليات التي تم العثور بها على أي من تلك الأدوية التي تضر بصحة الموطنين وتؤدي لعواقب وخيمة على صحة من يتناولها.
 
 
لم يتوقف الأمر عند هذا، فلم تستطع إلى الآن تطبيق خاصية التتبع الدوائي للأدوية بسبب رفض بعض الشركات شراء الجهاز المخصص لتتبع المنتج الذي تصنعه وتنتجه بمصانعها نظرا لتكلفة الجهاز التي تصل لأكثر من ٢ مليون جنيه.
 
على الجانب الآخر، يستحق الدكتور أحمد الأنصاري، رئيس هيئة الإسعاف، رئيس بعثة الحج الطبية، لقب صاعد، حيث إنه نجح في السيطرة على حادث قطاري الإسكندرية الأسبوع الماضي، وتم إرسال المسعفين بسرعة لنقل المصابين لمستشفيات محافظة الإسكندرية، وشهد له الجميع، وأثنى وزير الصحة على دور الإسعاف في التعامل مع الحادث.
 
 
كما تعامل رئيس هيئة الإسعاف بشكل سريع مع المسعفين اللذين التقطوا صور سيلفي أمام قطار الإسكندرية في أثناء عملية نقل المصابين والجثث، حيث أصدر «الأنصاري» قرارا فوريا بنقل المسعفين الاثنين اللذين ظهرا في الصور إلى سيوة على حدود ليبيا وإحالتهما للتحقيق وهو ما ساعد في هدوء الأمر.
 
 
ويرأس الأنصاري، بعثة الحج الطبية لهذا العام، ومنذ اختياره قبل أشهر قام بالبحث عن آلية لتطبيقها للتعرف على الحاج المصري في السعودية لمساعدته، ونجح بالتعاون مع القوات المسلحة في تصنيع أسورة الحاج الذكية التي تحمل كارت ذكي يحمل كل بيانات الحاج المصري اسمه وسنه وعنوانه، وتليفون عائلته، كما يتم تدوين عليها حالة الحاج الصحية في أثناء تردده على عيادات بعثة الحج في السعودية وكذلك الأدوية، وهي ميزة لأول مرة يتم تطبيقها في مصر.
 
 
ويشرف الأنصاري، بنفسه على بعثة الحج ويراقب عمل جميع الأطباء والإداريين ويقوم بحملات تفتيش على العيادات للتأكد من تقديم أفضل خدمة طبية للحجاج، وقام بإحالة 8 أطباء للتحقيق بتقصيرهم في العمل.
 
 
كما استعد، لبعثة الحج مبكرا، ووفر الأدوية وقام بشحنها للسعودية قبل وصول الحجاج للمملكة، وأقام دورات تدريبية للأطباء والإداريين الذين تم اختيارهم للسفر للسعودية، كما وفر التطعيمات الموسمية للحجاج وتطعيم الالتهاب السحائي في عدد كبير من المستشفيات.
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق