السفير هشام بدر رجل المستحيل المصري في إيطاليا.. هل ينجح ابن الدبلوماسي في دفع العلاقات من جديد ؟

الأحد، 20 أغسطس 2017 03:00 م
السفير هشام بدر رجل المستحيل المصري في إيطاليا.. هل ينجح ابن الدبلوماسي في دفع العلاقات من جديد ؟
السفير هشام بدر
كتبت _ أميرة عبد السلام

السفير هشام بدر دبلوماسي فوق العادة اسمه يتردد في أروقة وزارة الخارجية بقوة خلال الفترة الحالية والتي يجهز فيها السفير الأهم في الحركة الدبوماسية الجديدة أوراق ترشحه لدى روما بعد إعلان الجانب الإيطالي عودة سفيرها إلى القاهرة  بعد خلاف دام للأكثر من تسعة أشهر على خلفية مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني.

وزير الخارجية سامح شكرى قال الأسبوع الماضي إن وزير خارجية إيطاليا أنجيلينو ألفانو، أخطره  بقرار الحكومة الإيطالية  التقدم لدى الحكومة المصرية بطلب الموافقة على تعيين سفير إيطاليا  الجديد لدى مصر " جيامباولو كانتيني"، وتطلعه إلى موافقة الحكومة المصرية على تعيين السفير الإيطالي الجديد في أقرب فرصة كما أعرب وزير خارجية إيطاليا عن أمله في أن تشهد المرحلة القادمة دفعة قوية للعلاقات المصرية الإيطالية في شتي المجالات، وبما يعكس خصوصية وتاريخية العلاقات بين البلدين.

وبالفعل رحبت  وزارة الخارجية بقرار الحكومة الإيطالية  و أعلنت اعتزام مصر التقدم بطلب الموافقة على ترشيح السفير المصري الجديد لدي روما "هشام بدر" بشكل متزامن، حيث اتفق الوزيران على أهمية الإسراع بالإعلان عن الموافقة على تعيين السفيرين بشكل يضمن إعادة الزخم وقوة الدفع للعلاقات المصرية الإيطالية فى أسرع وقت.

وكشفت مصادر بوزارة الخارجية أن السفير هشام بدر في انتظار وصول نظيرة الإيطالي إلى القاهرة يعكف حاليا على دراسة ملف العلاقات المصرية الإيطالية والتى تأثرت خلال العام الماضى بأزمة ريجينى بشكل كبير  فعلى الرغم من  تعينه فى الحركة الدبلوماسية السابقة و الذى لم يفعل بسبب قرار سحب السفراء فالسفير هشام بدر يعمل على دراسة الموقف من أجل  لإعادة تعزيز العلاقات المصرية الإيطالية بعد ما شهدته من توتر بسبب قضية الطالب الإيطالي جوليو ريجيني وعقب استدعاء السفير الإيطالي من القاهرة قبل 16 شهر تقريبا.

كما يسعى لوضع خطة عاجلة بتكليف مباشر من وزير الخارجية سامح شكرى  تعمل على إعادة تعزيز العلاقات المصرية الإيطالي على كافة المستويات سواء السياسية والاقتصادية والتجارية والاجتماعية .

فعلاقته بالمنظات الدولية تعتبر الدافع الاساسى للعمل فى ملف الهجرة غير الشرعية والتي عمل بها كثيرا السفير هشام بدر من خلال التعاون مع المنظمات التابعة للأمم المتحدة وبالتنسيق مع الجهات الدولية الأخرى المعنية بها سيكون له تأثير واضح على نتيجته، حيث تشغل تلك القضية أولويات السياسة الخارجية الإيطالية وتنتظر التعاون المصري بشأنها من أجل وقف عمليات المهاجرين غير الشرعيين اليومية والتي تأتي من البحر المتوسط من خلال الشواطئ الليبية وبعض المدن الساحلية المصرية عبورا بالمياه الاقليمية الليبية.

هشام بدر سفير مصر الجديد لدى روما  و الذى عمل في اليابان عام 2003،  له تاريخ حافل من العمل الدبلوماسي والخبرات الطويلة التي اكتسبها طوال مهمته في وزارة الخارجية و التى تنقل فيها بين عدد كبير من المناصب أخرها مندوب مصر في جنيف قبل تولي منصب مساعد وزير الخارجية للعلاقات متعددة الأطراف والأمن الدولي و هوا المنصب الذى اكسبه بدر طابع مختلف و رفيع فى الوسط الدبلوماسى و الدولى  خاصة و أن السفير هشام بدر نجل السفير الراحل مصطفى بدر  الدبلوماسى الشهير يتمتع  بخبرات طويلة في مجال حقوق الإنسان وشؤون الهيئات الدولية، فضلا عن علاقاته القوية بالمنظمات التابعة للأمم المتحدة والإتحاد الأوروبي والتي قد تمنحه الخبرة والقوة لتعزيز العلاقات بين مصر وهذه المنظمات والتي لها مقرات في روما من خلال عمله كسفير لمصر في روما الفترة المقبلة.

وفق هذه المقومات الرئيسية فهل ينجح نجل الدبلوماسى القدير فى إعادة العلاقات المصرية الايطالية الى سابق عهدها قبل أزمة ريجينى هل يستطيع أبن العائلة الدبلوماسية الشهيرة فى تنفيذ الخطة التى من شأنها تعديل قرار مجلس الشيوخ الإيطالي بوقف تصدير معدات صيانة لطائرات اف 16 و الذى صدر نتيجة الاعتراض على التحقيق في قضية "ريجيني" حيث يعد ذلك الملف هو أكثر الملفات اهتماما، على مستوى القيادة السياسية . 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق