الهيئة العامة للنقل النهري تتحدى الوزارة.. تسعيرة المعدية 25 قرشا لربط بين محافظتي الغربية والدقهلية.. أصحاب «المعديات» يهددون بالإضراب.. ورئيس الهيئة: «القرار هيتنفذ بكرة»

الإثنين، 21 أغسطس 2017 08:38 م
الهيئة العامة للنقل النهري تتحدى الوزارة.. تسعيرة المعدية 25 قرشا لربط بين محافظتي الغربية والدقهلية.. أصحاب «المعديات» يهددون بالإضراب.. ورئيس الهيئة: «القرار هيتنفذ بكرة»
معدية- أرشيفية
نهى طارق أمين

حالة من الغضب أصابت أهالي محافظتي الغربية والدقهلية، ووصلت آثارها لأصحاب المراسي، خاصة بعد إضراب أصحاب «المعديات» بمركز زفتى بالغربية، والتي تنقل المواطنين إلى البر الآخر من محافظة الدقهلية.
 
وتعالت حدة أصوات أصحاب المعديات، خلال الأسبوع الماضي، وذلك بسبب ثمن التذكرة الذي لا يتجاوز «ربع جنيه»، للانتقال من محافظة إلي أخرى عبر نهر النيل، ورغم مطالبتهم بزيادة التسعيرة بشكل قانوني، وتقديم طلب للهيئة العامة للنقل النهري عام 2014، لزيادتها إلى جنيه واحد، إلا أن قيمة التذكرة كما هي (25) قرشا، دون أي تغيير رغم موافقة وزير النقل الأسبق هاني ضاحي، عليها ولكنها لم تُفعل حتى الآن.
 
ورصدت «صوت الأمة» أزمة أصحاب المعديات، وإجرت مقابلات معهم حول طبيعة المشكلة التي تتعلق بالتسعيرة وتوقف العمل بها، والتي تؤثر بشكل كبير على أعمال المواطنين بسبب صعوبة التنقل.
 
وروى أحد أصحاب المعديات يدعى «العزب عبد الرحمن»، طبيعة المشكلة القائمة التي تؤثر على المواطنين قائلا: «أي عدل يقول إن تسعيرة الـمعدية 25 قرشا وتستمر لمدة 17 سنة دون أي تغيير!؟، وعندما تم الموافقة على التغيير عام 2015 بموافقة وزير النقل، لماذا لم يُفعل قراره، مضيفا:« لسبب ما غير معلوم قررت الهيئة وقف القرار بحجة انتظار إقامة مزادا علنيا، ولكنه لم يُقام حتى الآن، ونضطر للذهاب إلى مقر الهيئة مرتين وأحيانا 3 مرات في الشهر، لدفع الرسوم المقررة للتراخيص وتجديدها، مشيرا إلى أن أصحاب المعديات قرروا الذهاب مرة أخرى إلى مقر الهيئة، للمطالبة بتفعيل القرار ومن بعدها اللجوء إلى الإضراب تماما وتتعطل عجلة المعديات، حتى يصعد الأمر لوزير النقل، هشام عرفات، ليعلرف أن هيئة النقل النهري ترفض تنفيذ حكم الوزير في حالة عدم التنفيذ». 
 
وبناء على إلحاح أصحاب المعديات، للقاء رئيس مجلس إدارة الهيئة اللواء رضا اسماعيل، الذي وافق على مقابلتهم بعد فترة طويلة من طلبهم اللقاء.
 
وعلمت «صوت الأمة» من مصادر خاصة، أن اللواء رضا اسماعيل، وعدهم بحل الأزمة، بعدما علم بقرار سابق للمهندس هاني ضاحي، بشأن رفع التعريفة، مؤكدا:«تفعيل هذا القرار بكرة».
 
من جانبه قال أحد العاملين بالهيئة العامة للنقل النهري، والذي رفض ذكر اسمه:«إحنا ناس متأخرة»، لأن مهنة النقل النهري أساسها الخبرة لأنه علم لا يُدرس، ولكن معظم العاملين بالهيئة غير مؤهلين بالمرة لتولي مناصب عليا مشيرا إلى أن رئيس مجلس إدارة الهيئة يفتقر إلى الخبرة في هذا المجال تماما، مضيفا:«منظومة النقل النهري تعتبر منظومة فاشلة، وهذه المهنة متوارثة وفي طريقها للانقراض  لذلك يجب أن نحافظ على كل من يعملون بها لأن الدولة بحاجة ملحة إليهم ولكننا نقوم بعكس ذلك مما يجعلهم يحجبون عن العمل بالنقل النهري».
 
 
 
1c7dc4a5-a61c-4699-b926-2a5c661583c5
 

 

176318-النقل-النهري-2
 

 

WhatsApp Image 2017-08-21 at 23.10.30
 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق