112 خط هاتف لكل 100 مواطن.. و99.91 مليون مصري يستخدمون «المحمول»

الأربعاء، 30 أغسطس 2017 12:58 م
112 خط هاتف لكل 100 مواطن.. و99.91 مليون مصري يستخدمون «المحمول»
استخدام الهاتف - أرشيفية
مروة الغول

«الهاتف المطلوب موجود بالخدمة»، العبارة هكذا أوقع، وفق الإحصائيات الرسمية لنشرة مؤشرات الاتصال والتكنولوجيا.

بدا المشهد السينمائي للوحدة المركزية للهواتف الأرضية (السنترال) في فيلم «اللعب مع الكبار» بطولة الفنان عادل إمام، أثناء سماع صوت عشرات الهواتف «تدق أجراسها» في آن واحد، غير مألوف، فالصوت مزعج للغاية، لكن ما بالك بأكثر من 60 مليون هاتف يدقون ذات الأجراس في فضاء واحد.

أكثر من 80 ألف مصري بقليل، لا يستخدمون الهاتف المحمول. الوصول لهذا الرقم، لا يتطلب سوى عملية حسابية بسيطة، هي: طرح 99.91 مليون مستخدم للهاتف المحمول من مجموع المصريين والذي يربو على 100.8 مليون نسمة.

 
eb76594bfd92c6d24a6d5da041dc4110_920_420
 
 
الإحصائيات رسمية، وفق نشرة مؤشرات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للربع الأول من العام الجاري مارس ٢٠١٧، كذلك نسب السكان وفق محمد عبد الجليل، مستشار رئيس الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء.


ما يعنى أن هناك ما يربو عن 100 مليون مكالمة واتصال في الفضاء الإلكتروني المصري، حيث يبلغ معدل انتشار الهاتف المحمول 111.16 %، وفق نشرة الاتصالات.

thumb

لكل 100 من السكان 112 خط هاتف، بنسبة 111.61%، في الفترة ما بين يناير – مارس 2017. «محدش بيرد على التليفون» لا تنفك تلك العبارة عن مسامع المصريين بشكل يومي، فكثير من المكالمات لا يتم الرد عليها، -مع احتساب حسن النية في نفوس المصريين- هناك 6.22 مليون مشترك في الهواتف الأرضية - في نفس الفترة من العام- لا يحبذون الرد على الهواتف المحمولة، غير 30.45 مليون مشترك في خدمات الإنترنت.

 

مشتركو الهواتف الثابتة (الأرضية) مقسمون بنسب متفاوتة هي 5.14 مليون مشترك في المدن و1.80 مليون مشترك في الريف.

الأمر يبدو تجسيد لمجتمع من الأشباح، فهناك ملايين الأشخاص مسيّرون وفق هواتفهم المحمولة، تتخبط أجسادهم وتكثر حوادثهم والتي تنتهي في النهاية إلى الموت، بسبب الهاتف المحمول، مع عدم الأخذ في الاعتبار بـ 3.30 مليون مشترك في خدمات Modem USB، و4.49 مليون مشترك في وصلات الإنترنت، والبالغ سعته 10204.14 مليار نبضة / ثانية.

 

img_28690
 
 
دراسة لجراحى العمود الفقري، نشرتها رويترز خلال العام الجاري، تقول إن الأطباء لاحظوا تزايدًا في أعداد المرضى الذين يعانون من آلام الرقبة وأعلى الظهر، والتى ترتبط باتخاذ وضع سيء للجسم أثناء استخدام الهاتف المحمول لفترات طويلة.

وكتب معدو الدراسة في دورية «ذا سباين»،  أن بعض المرضى، خاصة صغار السن الذين لم يكن من المعتاد أن يصابوا بآلام الظهر، يتعرضون للانزلاق الغضروفى ولمشكلات تتعلق باستقامة الجسم.

وقال تود لانمان المشارك فى إعداد الدراسة وهو طبيب أعصاب فى مركز سيدراس- سيناى الطبي في لوس أنجلوس بأمريكا: «فى الأشعة السينية عادة ما يكون العنق مقوسا للخلف، ولكن ما نراه هو أن القوس ينقلب مع تحديق الناس فى هواتفهم لساعات كل يوم».

LoudMusic
 

وأضاف لرويترز: عندما يصل المرضى إلى الطبيب يكونون بالفعل يشعرون بألم كبير ولديهم مشكلات انزلاق غضروفي، القلق الحقيقي هو أننا لا نعلم ما الذي سيحدثه ذلك لدى أطفال اليوم الذين يستخدمون الهواتف طول اليوم.

وأوضح لانمان وجيسون كولار طبيب العظام المشارك فى إعداد الدراسة كذلك، أن الناس عادة ما ينظرون إلى أسفل أثناء استخدامهم المحمول، خاصة عندما يكتبون رسائل نصية بالمقارنة مثلا بالبحث على الإنترنت أو مشاهدة مقاطع الفيديو، ووجدت دراسات سابقة كذلك أن الأشخاص يميلون برقابهم بزاوية 45 درجة ويزداد الأمر سوءًا وهم جالسون بالمقارنة بالوقوف.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق