«لندن قبلة المعارضين».. تحتضن مؤتمرات ومظاهرات معارضو إيران وقطر

الأحد، 03 سبتمبر 2017 03:58 م
«لندن قبلة المعارضين».. تحتضن مؤتمرات ومظاهرات معارضو إيران وقطر
قطر وإيران
مايكل فارس

أصبحت لندن، قبلة المعارضين فى الأنظمة الديكتاتورية، بعدما فتحت أبوابها للمعارضين فى قطر وإيران، الذين يفضحون سياسات أنظمتهم للعالم.

وبدأ المعارضون، فى قطر وإيران، بالتوجه لعقد مؤتمرات ومظاهرات فى لندن للتعبير عن رفضهم لسياسات بلادهم، وكشف حقيقة الأنظمة التى تحكمهم، سواء قطر الداعمة للإرهاب، أو إيران الساعية لبسط نفوذها على الشرق الأوسط ودول الخليج.



مظاهرة حاشدة للمعارضين الإيرانيين بلندن

نظم معارضون للنظام الإيراني، مظاهرة، في ساحة «ترافالغار» في لندن، السبت، لمطالبة الحكومة البريطانية بفتح تحقيق في مجزرة 1988، في اجتماع مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، التى تم فيها إعدام أكثر من 30 ألفا من السجناء السياسيين، أغلبهم نشطاء من مؤيدي منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، خلال أشهر، بفتوى صادرة من الخميني، وتم دفن جثامين الضحايا في قبور جماعية سرية.

وأعلن المشاركون بحسب «سكاى نيوز»، تضامنهم مع أكثر من 20 من السجناء السياسيين المضربين عن الطعام في إيران، احتجاجا على الظروف غير الإنسانية والإجراءات القمعية من قبل النظام ضدهم، منذ يوم 30 يوليو الماضي وحتى الآن.

 

1-977666

وقالت الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مريم رجوي: «دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة تعاونت مع الملالي خلال هذه السنوات، وساعدت النظام في تغطية هذه الجريمة التي تعتبر جريمة ضد الإنسانية»، مضيفة:«أنا أشجع الشعوب الأروبية أن تسأل حكوماتها حول استمرار علاقاتها مع هذا النظام، الذي يعتمد على المجازر ضد الإنسانية كضمان لبقائه. نحن نطالب المقررة الخاصة لحقوق الإنسان للأمم المتحدة بتشكيل لجنة مستقلة للتحقيق ومتابعة مجزرة السجناء عام 1988».

 

المعارضة القطرية تنظم مؤتمر في لندن

فى سابقة تعد الأولى من نوعها، تستضيف العاصمة البريطانية لندن، أول مؤتمر عربي وعالمي حول الأزمة القطرية وتداعيتها السياسية والاقتصادية الواسعة على الخليج والمنطقة والعالم، في 14 سبتمبر المقبل، لمدة يومين بحضور عربي وعالمي كبير، حيث يشارك في المؤتمر بحسب بيان لـ«سكاي نيوز»، عدد كبير من الشخصيات السياسية العربية والعالمية، والمهتمين بشؤون المنطقة من أكاديميين وإعلاميين، ومن القطريين، ممن سيتباحثون حول مستقبل قطر في ضوء الأزمة التي مر عليها أكثر من ثلاثة أشهر.

وأوضح البيان، أن المؤتمر يأتى في ظل إصرار الدول الداعية لمكافحة الإرهاب على حسم الوضع مع قطر، ووضعها أمام خياري تغيير سياساتها أو القطيعة، كما تأتي أهمية المؤتمر في التعرف على وجهات نظر ليست معروفة أو لم تكن مسموعة من قبل.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق