نواب عن قمة البريكس: مصر تسير على الطريق الصحيح

الإثنين، 04 سبتمبر 2017 04:00 ص
نواب عن قمة البريكس: مصر تسير على الطريق الصحيح
الرئيس السيسى ورئيس الصين
أمل غريب

أعطى الرئيس عبدالفتاح السيسي، اهتماما كبيرا للعلاقات الثنائية بين مصر والصين خلال السنوات الثلاثة الماضية، حيث تم التوقيع على اتفاقية «الشراكة الاستراتيجية الشاملة» في ديسمبر 2014، والبرنامج التنفيذي لتعزيز علاقات الشراكة الإستراتيجية الشاملة خلال الفترة من 2016 إلى 2021، ويشارك في الفترة الحالية في قمة الــ«بريكس»، التي بدأت أعمالها اليوم الأحد، في مدينة شايمين الصينية، بدعوة رسمية من  الرئيس الصيني شي جين بينج.

وأكد ائتلاف دعم مصر برئاسة المهندس محمد السويدي، رئيس الائتلاف، أن دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي، للمشاركة في قمة دول الــ«بريكس»، التى بدأت أعمالها اليوم بالصين، هو رسالة للمجتمع الدولي بأهمية الدور الرائد والمحوري الذي تلعبه مصر تجاه جميع القضايا الإقليمية والدولية، مشيرا إلى أن تجمع دول البريكس والذى يضم فى عضويته الصين والهند وروسيا وجنوب افريقيا والبرازيل، يعتبر واحدا من أهم التكتلات الإقتصادية الدولية، حيث تسهم دولها مجتمعة بنحو 50 في المائة من إجمالي النمو العالمي خلال السنوات العشر الأخيرة، كما تسهم بحوالي ٢٢ في المائة من إجمالى الناتج العالمي باحتياطي نقدي يفوق ٤ تريليون دولار.

ومن جانبه أوضح المهندس علاء والي، رئيس لجنة الإسكان بمجلس النواب، أن الزيارة سيكون لها مردود إيجابي قوي في تحقيق المزيد من التنمية الاقتصادية وتعميق التعاون والشراكة الاقتصادية، وتعزيز فكرة الحوكمة لمواجهة، التحديات التي تعوق التطور الاقتصادي، مشيرا أنها تؤكد مدى نجاح خطة الإصلاح الاقتصادي المصري وما تحقق من مؤشرات إيجابية دعمت موقف مصر على المحيط الاقتصادي.

في نفس السياق، أوضح نور أبو حتة، عضو الهيئة العليا بحزب مستقبل وطن، وعضو اتحاد الغرف التجارية، أن مشاركة الرئيس بالمنتدى الاقتصادي، انعكاس جيد لحجم الاستقرار والنجاح الذى حققته مصر على مدار السنوات الماضية، ومدى إيمان تلك الدول بأهمية الشراكة والتحالف معها لما تملكه من اقتصاد متنوع القطاعات، وعمالة رخيصة ومدربة، وبيئة تم تهيئتها لجذب الاستثمار، وسوق كبير خصب لتصريف المنتجات.

كما أكد النائب محمد على يوسف، رئيس لجنة المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر بالبرلمان، أن الزيارة ستحقق نجاحًا كبيرًا على مستوى العلاقات السياسية والدبلوماسية والاقتصادية، من خلال لقاءات الرئيس بزعماء الدول المشاركة فى القمة، مشيرا إلى أن تجمع البريكس، يسعى لتحقيق نمو اقتصادي ودبلوماسي كبير بالتعاون مع بعض الدول النامية، من خلال ضخ استثمارات كبرى وإقامة مشروعات تعاونية، مؤكدا أن ذلك سيعمل على مساندة مصر بإقامه العديد من المشروعات التي ستساهم في وضعها على خريطة الدول الواعدة تنمويا.

على الجانب الأخر، شدد الدكتور أيمن أبو العلا، عضو مجلس النواب عن حزب المصريين الأحرار، على أن تجمع دول البريكس، يهدف إلى محاربة الفكر الأحادى لهيمنة دولة بعينها على الاقتصاد العالمي وخلق مناخ اقتصادي جديد، موضحا أن مصر لديها تبادل تجاري مع دول البريكس، حيث تصدر للدول الخمس جلود وأثاث وحاصلات زراعية وقطن خام وأسمدة نيتروجينية، فيما تستورد منهم سيارات وأجهزة إلكترونية وقطع غيار سيارات ومولدات كهربية في الوقت الذي تتمتع فيه تلك الدول باقتصاد قوي للغاية، وبشبكة مالية تسهم في منع سيطرة دول بعينها على الاقتصاد العالمي.

وأكد أن مثل هذه الزيارات تفتح الباب لمصر أمام اقتصاد أكثر انفتاحا، وقال «بالرغم من التعاون بين مصر وصندوق النقد الدولي، إلا أن مصر أيضا لم تغفل مجموعة البريكس الاقتصادية، وفي عام 2016 بلغ إجمالي حجم التبادل التجاري بين دول البريكس ومصر نحو 20 مليار دولار.

فيما قال أشرف عثمان، عضو مجلس النواب عن حزب مستقبل وطن، إن مشاركة الرئيس السيسى، في القمة، تؤكد أن مصر تسير على طريق الصحيح، مشيرا أن الهدف من المشاركة هو بناء قوي للعلاقات بين مصر والدول المشاركة، إلى جانب أن مشاركة الرئيس في هذه القمة وما يصاحبها من لقاءات مع زعماء تلك الدول وما يعقبها من زيارته إلى فيتنام، سيجعلها من أفضل زيارات الرئيس الخارجية، وسيكون لها نتائج إيجابية على الاقتصاد المصري وخطط التنمية.

ومن جانبها أوضحت مارجريت عازر، عضو لجنة حقوق الانسان بالبرلمان، أن الدول المشاركة في القمة تتمتع بثقل سياسي واقتصادى كبير في محيطها الإقليمى وعلى الساحة الدولية، مشيرة أنها فرصة للعمل على إيجاد حلول للمشكلات القائمة عالميًا وأبرزها انتشار ظاهرة الإرهاب.

اقرأ أيضا:

الرئيس السيسي يصل مدينة شيامين الصينية للمشاركة في قمة «بريكس»

10 معلومات عن تجمع «بريكس» الذي يحضره السيسي (إنفوجراف)

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق