وزارة البيئة تبحث حقيقة ذبح «بهلول» واستخدامه كـ«أضحية للعيد»

الإثنين، 04 سبتمبر 2017 07:39 م
وزارة البيئة تبحث حقيقة ذبح «بهلول» واستخدامه كـ«أضحية للعيد»
الدكتور خالد فهمي
منال العيسوى

انتشرت في الفترة الأخيرة على مواقع «الفيس بوك»، وخاصة خلال أيام عيد الآضحى، صورا لهيكل عظمي لأحد الكائنات البحرية، تردد أنه القرش الحوتي «بهلول»، حيث قام أحد المواطنين باصطياده وذبحه كأضحية للعيد، وقام بتوزيعه على المواطنين.

ويعد القِرش الحُوتي، من أكبر أنواع أسماك القرش، كذلك أكبر الأسماك على الإطلاق، ويصل طوله إلى 12.65 متر، ويبلغ وزنه 21.5 طن، وتم العثور على القرش الحُوتي فى المحيطات الآستوائية والدافئة والبحار المفتوحة، ويصل عُمرها إلى حوالى 70 عامًا.

ظهر هذا النوع قبل حوالي 60 مليون سنة مضت، وعلى الرغم من ضخامة أحجامها وكبر حجم فمها، فإنها تتغذى أساسًا وإن لم يكن حصرًا على «العوالق والنباتات الميكروسكوبية والحيوانات والأسماك الصغيرة»، ولديه فم يميزه بأنه واسع قد يصل إلى 1.5 متر، ويوجد فيها ما يصل إلى 300 إلى 350 صف من الأسنان الصغيرة، ولديه خمسة أزواج كبيرة من الخياشم، وعينان صغيرتان في جانبى جهتي الجبهة العريضة، مسطح الرأس والجسد لونه رمادي في الغالب، والبطن أبيض فيه علامات كبقع بيضاء شاحبة، وهذه البقع فريدة من نوعها، والجلد يمكن أن يصل سمكه إلى 10 سنتيمتر، ولدى القرش الحوت زوج واحد للزعانف الظهرية والصدرية.

ومن جانبه قال الدكتور خالد فهمي، وزير البيئة، أن الصور التي نشرت تردد أنها  لمحمية نبق بجنوب سيناء، وحتى الآن يتم التحقق من صحة الصور من عدمها، وجارٍ التحقق. قائلًا: «ربما تكون الصورة قد التقطت خارج مصر»، مشيرًا إلى أن القرش «بهلول» على القائمة الحمراء المهددة بالإنقراض، وفي حالة ثبات صحة الأمر سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضد مرتكب الواقعة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق