المنتخب الوطني يبحث عن حلم المونديال امام أوغندا الليلة في موقعة برج العرب

الثلاثاء، 05 سبتمبر 2017 09:00 ص
المنتخب الوطني يبحث عن حلم المونديال امام أوغندا الليلة في موقعة برج العرب
كتب محمد ربيع

يدخل المنتخب الوطني مباراة هامة ومصيرية في الثامنة مساء اليوم ،على استاد برج العرب بالإسكندرية، أمام نظيره الأوغندى، فى الجولة الرابعة من التصفيات الافريقية المؤهلة لمونديال روسيا 2018.

المنتخب الاوغندي صاحب الصدارة للمجموعة الخامسة يواصل مفاجاته منذ بداية التصفيات، بعدما تغلب في مباراة الجولة الثالثة علي المنتخب الوطني بهدف نظيف.

منتخب اوغندا يحتل صدارة المجموعة برصيد 7 نقاط متقدما علي المنتخب الوطني الذي يحتل المركز الثاني برصيد 6 نقاط، ويدخل الفراعنة مباراة اليوم، وأمامهم عدة دوافع لتحقيق الفوز أولها رد الاعتبار والثأر من الاوناش بعد الفوز بهدف نظيف فى مباراة الذهاب، بالإضافة إلى الحفاظ على آمال التأهل للمونديال والعودة لصدارة المجموعة خاصة وأن المنافسة باتت محصورة بين مصر واوغندا، بعد تعادل غانا والكونغو والذى أبعدهما عن المنافسة بشكل كبير.

وتشهد مباراة اليوم حضور 60 ألف مشجع بعد موافقة الجهات الأمنية، حيث سيتم فتح أبواب الاستاد من الثانية عشر ظهرا وحتى السابعة مساء.

واستقر هيكتور كوبر المدير الفنى للمنتخب الوطنى على التشكيل الذى سيخوض به مباراة اليوم، أمام أوغندا ، ووضع كوبر يده على بعض المراكز التى ستشهد تغييرات فى مباراة اليوم بعد الأخطاء التى ظهرت فى مباراة أوغندا الخميس الماضى، ويدفع كوبر فى مباراة الغد بتشكيل مكون من أحمد الشناوى فى حراسة المرمى، وأحمد حجازى ورامى ربيعة فى الدفاع وأحمد فتحى فى الجبهة اليسرى وأحمد المحمدى فى الجبهة اليمنى، ومحمد الننى وَعَبَد الله السعيد محورى ارتكاز وأمامهما محمد صلاح وتريزيجيه وصالح جمعه أو "كهربا"، وعمرو جمال فى مركز المهاجم الصريح.

ويرغب كوبر فى تعديل طريقة اللعب بشكل جزئى لتصبح 4-1-4-1 بدلا من 4-2-3-1، مع منح مهام جديدة لعبد الله السعيد للربط بين الهجوم والدفاع بهدف تكثيف الهجوم أمام أوغندا التى ستلعب بشكل دفاعى بغية التعادل الذى يَصْب فى صالحها ويضمن لها الاستمرار فى الصدارة.

وعقد كوبر أكثر من جلسة مع اللاعبين لمطالبتهم ببذل قصارى جهدهم لتحقيق الفوز ومصالحة الجماهير، بجانب تصدر المجموعة والحفاظ على آمال التأهل للمونديال واستغلال الفرصة الحالية التى قد لا تتوفر مجددا للاعبى هذا الجيل.

فى المقابل، يدخل المنتخب الأوغندى المباراة بقيادة مدربه المحلى موزيس باسينا، الذى تولى المهمة مؤقتا عقب رحيل ميتشو سيدروفيتش المدير الفنى السابق، ويأمل الضيوف فى تحقيق نتيجة ايجابية من أجل الاستمرار فى صدارة المجموعة خاصة وأن الفوز على أرضهم منحهم ثقة كبيرة قبل مباراة الليلة.

وأكد باسينا أن المباراة ستكون صعبة للغاية على كلا الفريقين، مشدداً على أنه يثق فى تحقيق الفوز، وتابع : "المباراة صعبة جدا مثلها مثل نهائى كأس لا تحتمل أى نتيجة سوى الفوز لأى الفريقين".

وتابع المدير الفنى للضيوف: "أعلم أن المباراة سيكون بها جمهور كبير ولكنى لا أهتم لوجوده لأننى أكدت على اللاعبين بضرورة التركيز فى المباراة فقط".

ويعتمد المنتخب الاوغندى على طريقة 4-2-3-1 بوجود أونيانجو فى حراسة المرمى، أمامه نيكو وادادا، ظهير أيمن، وجيوفرى والسموبى، ظهير أيسر، وقلبى دفاع جوكو وموانجانجا، ثنائى الارتكاز حسن واساوا، الذى يشارك أحيانًا فى مركز الظهير الأيسر أو قلب دفاع وبجواره خالد أوتشو، ثم ثلاثى خلف المهاجم إيمانويل أوكوى على اليمين وفاروق ميا فى الوسط وإسحاق موليمى فى اليسار، وفى الأمام المهاجم الوحيد نسيبامبى، بعد اعتزال المهاجم جيوفرى ماسا.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق