ترامب يحسم مصير 800 الف مهاجر شاب مقيمين بصفة غير قانونية

الثلاثاء، 05 سبتمبر 2017 08:52 م
ترامب يحسم مصير 800 الف مهاجر شاب مقيمين بصفة غير قانونية
ترامب

يحسم دونالد ترامب الذى انتخب رئيسا بناء على خطاب حازم حيال الهجرة، ملفا حساسا يتعلق بمصير مئات آلاف الشباب الذين لا يملكون تصاريح اقامة قانونية وسمحت لهم الادارة السابقة بالبقاء فى الولايات المتحدة حيث اندمجوا الى حد كبير فى المجتمع الاميركي.
 
وكان برنامج "الاجراء المؤجل للقادمين فى مرحلة الطفولة" (ديفيرد اكشن فور تشايلدهود ارايفالز - داكا) يهدف الى إضفاء صفة قانونية إلى أوضاع المهاجرين الذين دخلوا بطريقة غير مشروعة الى الولايات المتحدة مع اهاليهم وهم أطفال والسماح لهم بالدراسة والعمل علنا.
 
ويؤكد البيت الابيض منذ ايام ان عددا من الخيارات مطروحة للبحث ويحذر من التسرع فى التوصل الى استنتاجات قبل الاعلان الرسمى للقرار.
 
وهناك احتمال يطرح باستمرار وهو ان الرئيس السبعينى الذى يبدو مصمما على اعطاء ضمانات لقاعدته الانتخابية، قد يعمد إلى إنهاء هذا البرنامج الرمزى لكن مع تحديد مهلة ستة اشهر لمنح الكونغرس الوقت اللازم للتوصل الى حل لهؤلاء المهاجرين البالغ عددهم 800 الف ومعظمهم من اميركا اللاتينية.
 
و تحذر اصوات في المعسكر الجمهوري منذ ايام من محاولة إلغاء هذا البرنامج بشطبة قلم، فى قرار يعرض للطرد هؤلاء الشباب "الحالمين" الذين تطلق عليهم هذه الصفة استنادا الى مشروع قانون لتعديل تشريعات الهجرة لم يتم تمريره فى الكونغرس ويسمى "قانون الحلم" (دريم آكت).
 
ولخص السناتور الجمهورى جيمس لاندفورد الشعور بالاستياء بجملة واحدة، قائلا "كاميركيين لا نحمل الاطفال قانونيا مسؤولية افعال أهلهم".
 
لكن التوصل الى تسوية فى الكونغرس خلال بضعة اشهر حول قضية تسبب انقساما فى وواشنطن منذ سنوات، هدف بعيد المنال. والسؤال المطروح هو ماذا سيحصل اذا لم يتم التوصل الى اى حل خلال المهمة التى تحددها الرئاسة؟
 
وتجدر الاشارة الى ان دونالد ترامب الذى شكل خطابه النارى حول الهجرة صلب حملته الانتخابية، عبر منذ وصوله الى البيت الابيض عن شكوكه وتردده حيال مصير هؤلاء الشباب.
 
و قال قبل اشهر ان هذه القضية "بالنسبة لى من اصعب المواضيع"، مؤكدا رغبته فى بحثها "بمحبة". وقال خلال حديث مقتضب مع صحافيين الجمعة فى مكتبه الرئاسى "نحب الحالمين"، فى عبارة لا تكشف شيئا.
 
وقالت كيليان كونواى مستشارة ترامب ان الرئيس "يريد ان يفعل ما هو منصف للعامل الاميركي، لسكان هذا البلد الذين يكافحون للحصول على وظائف".
 
ويبدو جزء كبير من عالم الاعمال وخصوصا شركات التكنولوجيا المتطورة فى وادى السيليكون فى حالة استنفار ضد اى تشكيك فى المرسوم الذى يؤمن للشبان الذين وصلوا الى الاراضى الاميركية قبل سن السادسة عشرة ولا سوابق قضائية لهم، تصريحا بالاقامة لمدة سنتين قابلة للتمديدا.
 
 
 
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق