توقف عضلة القلب والإجهاد الحراري المتهمان الرئيسيان بوفاة الحجاج المصريين.. والصحة: زيادة الإهتمام بكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة العام المقبل

السبت، 09 سبتمبر 2017 07:30 م
توقف عضلة القلب والإجهاد الحراري المتهمان الرئيسيان بوفاة الحجاج المصريين.. والصحة: زيادة الإهتمام بكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة العام المقبل
هيثم الشرقاوي

عانت بعثة الحج المصرية هذا العام من وفاة 79مواطنا من الحجاج حتى الآن، رغم وجود بعثة طبية مرافقة لبعثة الحج، ويصل إجمالي عدد البعثة الطبية أكثر من 360 طبيب وممرضة وإخصائيين في مكافحة العدوى، ويرجع معظم أسباب الوفيات إلى توقف عضلة القلب والإجهاد الحراري، هما المتهمان الرئيسيان في وفاة الحجاج المصريين أثناء رحلة الحج بالأراضي السعودية المقدسة.
 
وتشير بيانات وزارة الصحة المتتالية، إلى أن معظم الوفيات من الحجاج هم من كبار السن، الذين يعانون من مشكلات صحية مثل القلب، والضغط والسكر، وغيرها.
 
ويقول الدكتور أحمد الأنصاري رئيس بعثة الحج الطبية، لـ"صوت الأمة"، بأن الأطباء المرافقين للبعثة بذلوا مجهودا كبيرا طوال أيام الحج وحتى الآن لتقديم خدمة طبية للحجاج المصريين في الأراضي المقدسة، وأضاف: الرعاية الصحية وصرف العلاج يتمان بالمجان، وهو علاج تم شحنه فبل السفر للأراضي السعودية.
 
وأكد: بالفعل كثير من الحالات التي توفت أثناء رحلة الحج ترجع لنتيجة توقف عضلة القلب، والإجهاد الحراري، وإن كان السبب الثاني عدد من توفوا به قليل، وأشار إلى أن معظم هؤلاء الحجاج من كبار السن، والحج يحتاج لبذل كثير من الجهد والسعي، وهو ما لم يتحملوه خاصة بعضهم الذي كان يعاني من أمراض مثل الضغط والسكر، والقلب، وغيرها من الأمراض المزمنة.
 
ولفت إلى أن كثيرا من الحالات المشابهة تم نقلها بسيارات إسعاف مجهزة إلى مزدلفة ومنى لمتابعة حجهم، وقال: كنا حريصين على الأ يفوتهم آي ركن من أركان الحج، وكان يرافقهم أطباء حرصا من بعثة الحج على صحتهم، وتم بذل أقصى جهد ممكن لتوفير الرعاية للحجاج دون أي تقصير.
 
وكشف عن أنها ستتم كتابة بعض الملاحظات في التقرير النهائي للبعثة عن وضع الحجاج المصريين، وخاصة المصابين منهم بأمراض مزمنة، لزيادة الطوائف الطبية وسيارات الاسعاف المخصصة لهم أثناء تأدية الحج لتقليل أعداد الوفيات في العام المقبل.
 
 
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق