هل تعود مرسيدس –بنز لمصر مرة أخرى؟

السبت، 09 سبتمبر 2017 04:25 م
هل تعود مرسيدس –بنز لمصر مرة أخرى؟
شركة مرسيدس
نورا طارق

يبدأ الفريق مهاب مميش رئيس هيئة  قناة السويس ووفد من ممثلى قطاع الأستثمار غداً زيارة لألمانيا لإستكمال المحادثات التى بدأها مع بعض الشركات لعرض الفرص والحوافز الاستثمارية فى الموانئ والمناطق الصناعية للمنطقة وتتضمن الجولة لقاء مع كبرى الشركات العاملة فى مجال تصنيع السيارات والطاقة منها شركة سيمنس إضافة إلى التفاوض مع شركة مرسيدس بنز للعودة للأسواق المصرية.

تعتبر هذه الزيارة ضمن محادثات الحكومة المصرية وبين مرسيدس –بنز للعودة لمصر ،حيث كانت أعلنت الدكتورة سحر نصر وزيرة الإستثمار والتعاون الدولى فى تصريحات صحفية أثناء زيارتها لواشنطن بأن الحكومة تعرض على مسئولى شركة مرسيدس عودة التجميع المحلى فى مصر بما يضمن سهولة نفاذ منتجاتها السوق الأفريقى، لافتة إلى أن بناء مصنع للشركة سيكون مهم جدا لتوفير فرص العمل .

كان أعلن أيضاً طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، عن تطلع مجلس إدارة "مرسيدس بنز" العالمية مصر في مطلع 2017، لبحث فرص توسيع استثمارات الشركة في السوق المصري، وفقًا لبيان صحفى أصدرته الوزارة .

وأوضح البيان أن مسئولى الشركة بمصر أعربوا عن رغبتهم فى زيادة استثماراتهم بمصر، فى ظل الآثار الإيجابية لبرنامج الحكومة للإصلاح الاقتصادي، وزيادة فرص تواجدها في السوق المصري خلال المرحلة المقبلة.

يرجع أسباب إنسحاب شركة دايملر الألمانية للسيارات مصنعة “مرسيدس”، من الشركة المصرية الألمانية للسيارات “إجا”، لإنخفاض الرسوم الجمركية على الواردات ، وكانت سلطات الجمارك بالمطارات والموانئ بدأت في يناير 2015، تخفيض الرسوم الجمركية على السيارات الأوروبية بنسبة 10% تنفيذًا لاتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي، ، لتشمل التخفيضات كل أنواع السيارات الأوروبية فقط .

وكان ذلك التخفيض الخامس، حيث تم قبل ذلك تخفيض الرسوم الجمركية أربع مرات بـ 40% لتصل خلال 2015 إلى 50%.

وكانت تمتلك “دايملر” 26% من أسهم إجا، وهى الشركة المصنعة لسيارات مرسيدس، وتقوم من خلال الشركة المشتركة بتجميع العديد من ماركات مرسيدس.

أستطاعت شركة "مرسيدس – بنز" إيجيبت تحقيق ارتفاع فى مبيعاتها خلال 2014 حتى إنها وصلت إلى 4000 سيارة بزيادة تقدر بنحو 33% مقارنة بعام 2013 حيث بلغت حجم مبيعاته 3000 سيارة.

الجدير بالذكر أن الشركة المصرية الألمانية للسيارات أنشأت عام 1996، كمشروع مشترك بين رجال الأعمال المصريين ودايملر AG، بدعم من الحكومة المصرية.

تعتبر شركة آبار للاستثمار الإماراتية أكبر مساهم في شركة ديملر لصناعة السيارات الألمانية، بعدما استكملت شراء حصة 9.1% من أسهم الشركة عام 2009، بينما تأتي الكويت، التي تعود ملكيتها لعام 1974، في المرتبة الثانية من حملة أسهم ديملر، بحصة تبلغ 6.9%.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق