«صوت الأمة» ونخبة من محاورى مصر الجديدة فى «الحوار مستمر»

عمرو خفاجى: الحوار فريضة غائبة و«ON LIVE» أفضل قناة فى مصر

الثلاثاء، 12 سبتمبر 2017 03:57 م
عمرو خفاجى: الحوار فريضة غائبة  و«ON LIVE» أفضل قناة فى مصر
عمرو خفاجي
حسن شرف

لا نعتقد أننا أذكى من المشاهد ولكن نذهب إلى قضايا عميقة نفككها ونبسطها، حتى يتم عرضها على الرأى العام ببساطة
 
وتبقى النخبة هى الأمل فى الخروج من أزمات الوطن ومشاكله، حيث إنها القادرة على التفكير بمنطق قائم على الدراسة والتحليل، مراعية ظروف المجتمع الذى تعيش به.
 
الإعلامى عمرو خفاجى، مقدم برنامج «الحوار مستمر» على شاشة «أون لايف»، يبحث بالمنطق ذاته عن نخب جديدة فى شتى المجالات، لضخ دماء جديدة، كما أنه يتطرق إلى موضوعات غير تقليدية تهم المواطن المصرى، كقضية « تحويل المدن إلى ريف» الذى ناقشها الجمعة الماضية.
 
وعن اسم البرنامج، قال خفاجى، إنه جاء بعد مناقشات طويلة، وهو جزء من مفاهيم الحداثة، حيث توصلت مجموعة من الفلاسفة عبر سنوات طوال من التفكير، إلى أن النخب لا يمكن أن تسهم فى تقدم أى دولة، ولا يمكن أن تصل إلى أهداف بعيدة إلا بحوار مستمر، وليس بحوار لمرة واحدة، مؤكدا أن حسم القضايا يتم عبر تكرار الحوارات، وبما يعنى أننا نسير بخطوات ثابتة نحو الهدف المنشود.
 
وأضاف خفاجى، فى تصريحات خاصة لـ«صوت الأمة»، أن أحد أهم أهداف البرنامج، هو منح أصوات جديدة فى الحياة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية المصرية، فرصة التعبير عن نفسها وعن رؤيتها فى قضايا نعتقد أنها أولى بالنقاش ويجب طرحها، مضيفا، وبما يمنحنا أفكارا جديدة خاصة أننا لدينا اعتقاد- مع كامل التقدير والاحترام للنخب الكلاسيكية التى تكونت عبر عقود مضت- أنه يجب ضخ دماء جديدة فى عقل القوى الناعمة لمصر، وهذا أحد أهم أهداف البرنامج، وهو أن يستمع المواطن إلى أفكار جديدة وأصوات مختلفة ربما يقتنع ببعضها، ليشكل عبر هذه الأصوات قراءات ونقاشات خارج الشاشة ربما تكون مفيدة. وأوضح مقدم برنامج الحوار مستمر، أنه مع هذه الأصوات الجديدة، يُمنح الجمهور دوما فرصة لطرح رأيه كاملا، أو أن يطرح أسئلة، لتأتى لحظات النقاش والتفاعل بين المواطنين والنخبة الجديدة، معربا عن رضاه التام عما قام به زملاؤه من المراسلين الخارجيين، فى إعداد الأسئلة واختيار الإجابات، كما أعرب عن اعتقاده أنها كانت بنّاءة تماما فى الحوارات مع النخبة الجديدة.
 
واستطرد خفاجى، بقوله: «لا يستطيع أى إعلامى أن ينكر أن الشعبية والجماهيرية فى البرامج أمر فى غاية الأهمية، ولكن دون ادعاء، أنا وفريق عملى كنا نفكر جديا فى إطلاق نخبة جديدة مصرية فى كافة التخصصات، ولم تكن الجماهيرية والنجاح الشعبى هو الهدف الأهم لدينا، خاصة وأننا نعمل فى القناة الأفضل حاليا فى مصر، وهى قناة «أون لايف»، بمعنى أنه كان لدينا بعدان مهمان جدا، الأول يتعلق بالمعلومات والأرقام والإحصائيات والتى تعبر بدقة عن قضية ما، وهو ما نقدمه فى الثلث الأول من البرنامج، وكذلك شخصية الضيف فى «بروفايل»  للتعريف به، والبعد الآخر، وهو الحوار مع الضيف فى 35 دقيقة للتعرف على رأيه فى القضية المطروحة.
 
وأكد خفاجى أن الفترة الماضية شهدت التطرق إلى عدد كبير من الموضوعات والقضايا المهمة، منها على سبيل المثال، هبة شريف ونحن نتحدث عن الدين فى مصر، مروة الدالى فى حلقة الأوقاف، خيرى دومة فى حلقة اللغة العربية، أحمد زعزع فى المعمار، يوسف الوردانى عن الشباب، الدكتور زياد عقل وصلاح سالم وحديثهما عن الثورة، والدكتورة مروة عدلى رومان عن قانون العمل، ومحمد صالح عن الموسيقى.
 
وأعرب عن اعتقاده أن هذه الأسماء، وإن كانت جديدة على الرأى العام، إلا أنها مؤثرة، وأثرت النقاش العام فى مصر، وأضاءت مناطق مهمة لم يلق أحد عليها الضوء من قبل، مضيفا: «مستقبل البرنامج لن يخرج عن اسمه وفكرة استمرار الحوار، ونرى أن الحوار فريضة غائبة، يجب التطرق بشكل مستمر إلى الموضوعات التى تهم الرأى العام المصرى ببساطة».
 
واختتم خفاجى حديثه، «لا نعتقد أننا أذكى من المشاهد، ولكن نذهب إلى قضايا عميقة نفككها ونبسطها، حتى يتم عرضها على الرأى العام ببساطة، ولدينا ما نريد أن نقوله إلى الجمهور ونبحث دائما فيما ينشغل به الرأى العام ولكن نختار زاوية خاصة بنا نعتقد أنه من الضرورى تسليط الضوء عليها من خلال الحوار فقط ولكن المستمر».
 
عمرو خفاجى مذيع وصحفى مصرى، عمل صحفيا فى مؤسسة روز اليوسف حتى عام 2000، قبل أن ينتقل للعمل بالتليفزيون حيث شارك فى صناعة عدد كبير من البرامج الشهيرة مثل «العاشرة مساء»، وقدم مجموعة أخرى فى قناة «ONTV» مثل مساء السبت وتلت التلاتة، وبعد التطوير برنامج الحوار مستمر.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق