سميرة أحمد: سأعود للشاشة بمسلسل هادف فى رمضان المقبل

الأربعاء، 13 سبتمبر 2017 06:09 م
سميرة أحمد: سأعود للشاشة بمسلسل هادف فى رمضان المقبل
سميرة أحمد

أعلنت الفنانة القديرة سميرة أحمد أنها ستعود لشاشة التلفزيون بمسلسل هادف من تأليف يوسف معاطى على غرار مسلسلها «ماما فى القسم»، من المقرر عرضه ضمن دراما شهر رمضان المقبل.
 
وقالت الفنانة سميرة أحمد، على هامش مشاركتها فى إعلان صندوق مكافحة الادمان والتعاطى لنتائج رصده وتحليله لمشاهد المخدرات والتدخين فى دراما رمضان الماضى- أنها غابت عن الشاشة لمدة ست سنوات نظرا لعدم وجود نص هادف، يثمر عن عمل درامى يناسب جميع أفراد الأسرة والمجتمع المصرى والعربى.
 
وأشارت إلى أنه عرضت عليها فى هذه الفترة أعمال كثيرة ولكنها لا تتناسب مع طبيعة فنها أو جمهورها الذى تقدره وتجله، ولا يمكن أن تخذله لمجرد الظهور على الشاشة.
 
وأكدت أن الفن رسالة عظيمة وراقية وتدخل جميع البيوت، ويسهم بشكل كبير فى تشكيل الوعى الجمعى للمواطنين تجاه قضايا المجتمع، لذا ينبغى اختيار النص بعناية.
 
وقالت الفنانية سميرة أحمد أن الفن كان مقاتلا فى صفوف الدولة ضد العدو، وكان أيضا يبنى بجانب الدولة، كما أنه لا يمكن إغفال دوره كقوة ناعمة لمصر وصلت إلى العالمية، وكل ذلك بجانب أنه كان يدق ناقوس الخطر تجاه ظواهر بعينها لينبه المجتمع وصانع القرار بطريقة راقية ونقد محترم لا يؤذى المشاهد ولا المجتمع، لذا عاشت اعمال وخلدت أسماؤها وفنانوها فى تاريخ الفن المصرى وذاكرة المواطن المصرى والعربى وبعضها وصل إلى العالمية رغم رحيلهم باجسادهم ولنا فى سيدة الغناء العربى أم كلثوم عبرة.
 
وأضافت أن حالة الدراما حاليا يرثى لها، وأن أغلب الأعمال اتجهت نحو تحقيق المكاسب الهائلة دون وجود أى اعتبار لمضمونها ومدى تأثيره على المجتمع .. لافتة إلى أن ما تكسبه بعض الأعمال الدرامية تدفع الدولة أضعافه لمحو تأثيره السلبى.
 
وأعربت عن حزنها وصدمتها عقب اطلاعها على نتيجة دراسة المرصد الإعلامى لصندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى بشأن تحليل الأعمال الدرامية فى شهر رمضان الماضى، حيث رصد قيام بعض الأعمال الدرامية بتعليم طرق الادمان والتدخين.
 
وفى الوقت نفسه، أعربت الفنانة سميرة أحمد عن سعادتها بوجود جهات فى الدولة أهمها وزارة التضامن وصندوق مكافحة وعلاج الإدمان وجهات اخرى تقوم بالاعتناء بهذه القضية الخطيرة ومحاربتها على أسس علمية ودراسات وليست مجرد كلام مرسل.
 
وثمنت الجهد الذى تبذله غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى فى هذا الصدد، ووصفتها بالنموذج الرائع للسيدة المصرية المثقفة التى تحب ما تعمل وتتقنه، وترسخ لمبدأ مصارحة وإشراك المجتمع فى مواجهة مشاكله.
 
وناشدت الفنانة القديرة الشباب بعدم الانسياق وراء ما تقدمه الدراما والاعلانات، كما ناشدت الدولة والشخصيات العامة بمساندة ودعم صندوق مكافحة الإدمان فى حربه ضد المخدرات، فهى لا تقل خطورة عن الحرب ضد الإرهاب.
 
وبشأن رسالتها لصناع الدراما وشباب الفنانين، قالت أحمد أنه لا يمكن أن ارسم الطريق لأحد أو افرض رأيا، ولكن اقول فقط انظر لمقومات الأعمال الدرامية التى تجاوز عمرها عشرات السنين ومازالت محفورة فى ذاكرة الجمهور.
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق