صفعة على وجه المتأمرين.. السفير الإيطالي يعود للقاهرة (صور)

الأربعاء، 13 سبتمبر 2017 09:24 م
صفعة على وجه المتأمرين.. السفير الإيطالي يعود للقاهرة (صور)
السفير الايطالى
دينا الحسيني

عاد السفير الأيطالي جيامباولو كانتينى (Giampaolo Cantini) الذي عينته الخارجية الإيطالية سفيرا جديدا لبلاده لدى مصر لمطار القاهرة، بعد عام من قرار الحكومة الإيطالية باستدعاءه على خلفية مقتل الطالب جوليو ريجيني لتكون العودة بمثابة صفعة قوية علي وجة المتأمرين من الأخوان والدول المتربصة التي أستغلت أزمة مقتل الطالب الأيطالي ريجيني لتدويل القضية والتحريض ضد مؤسسات الدولة والتشكيك في نزاه الأجهزة الأمنية والقضاء المصري
وعلمت صوت الأمة من مصادرها أن  عودة السفير الأيطالي للقاهرة أربكت حسابات هؤلاء المتأمرين خاصة من الهاربين بالخارج الذين اشعلوا نار الفتنه وقاموا بالتشدق بنغمة حقوق الأنسان.
 
حيث وصل السفير وحرمه على متن الطائرة الايطالية رحلة رقم 896 القادمة من روما، وكان في استقباله بصاله كبار الزوار بالمطار السفير أشرف منير مساعد وزير الخارجية للمراسم وأعضاء السفارة الإيطالية بالقاهرة، وتم انهاء إجراءات وصوله باستراحة كبار الزوار.
 
وجاء  وصول السفير بالتزامن مع  قيام وزارة الداخلية اليوم بتوقيع بروتوكول تدريبى مشترك مع وزارة الداخلية الإيطالية فى مجال مكافحة الجريمة المنظمة والهجرة غير الشرعية بمقر وزارة الداخلية الإيطالية.
 
وهذا الأتفاق الأمني  الذي يعد أبلغ رد من الحكومة الأيطالية نفسها للأعتراف بأمكانيات الأمن المصري في العمل الامني ومكافحة الجرائم بشتي انواعها سياسية كانت أم جنائية  وخاصة مجال مكافحة الأرهاب والتدريب الحديث  الذي تشهده قطاعات وزارة الداخلية.
 
حيث قام كل من اللواء دكتور أحمد العمرى مساعد الوزير رئيس أكاديمية الشرطة ممثلاً عن وزارة الداخلية المصرية، والسيد "ماسيمو بونيتمبى" مدير الإدارة المركزية للهجرة وشرطة الحدود بوزارة الداخلية الإيطالية بتوقيع البروتوكول المشار إليه بتمويل مشترك (إيطالى – أوروبى) حيث يقوم مركز بحوث الشرطة بأكاديمية الشرطة بتولى تنفيذ البرامج التدريبية الخاصة بالبروتوكول.
 
ومن المقرر، وفقاً للبروتوكول، تدريب عدد (360 ) من كبار كوادر الشرطة الأفريقية (من 22 جنسية) على أحدث أساليب مكافحة الهجرة غير الشرعية والجريمة المنظمة تحت إشراف مدربين مصريين وإيطاليين وأوروبيين، كما سيتضمن البرنامج التدريبى عدداً من ورش العمل التى تهدف إلى تبادل الخبرات وتوحيد مفاهيم وأساليب مكافحة هذه الظواهر الإجرامية بين دول ضفتى المتوسط.
 
يأتى ذلك فى ضوء متانة العلاقات التاريخية الراسخة بين الدولتين المصرية والإيطالية وشمول ذلك للتعاون الأمنى بين الأجهزة الأمنية المصرية والإيطالية والتواصل والتنسيق المشترك فيما بينهما لمجابهة الظواهر الإجرامية المستحدثة التى باتت تمثل تهديداً لأغلب الدول الأوروبية.. ويعكس ثقة أجهزة الأمن الإيطالية والأوروبية فى خبرات الأجهزة الأمنية المصرية وإمكاناتها التدريبية وقدرتها على نقل خبراتها المتراكمة فى مكافحة هذه النوعية من الجرائم للكوادر الإفريقية، وكذا دور مصر الفعال فى مكافحة ظاهرة الهجرة غير الشرعية على المستويين المحلى والإقليمى.
WhatsApp Image 2017-09-13 at 8.59.48 PM
 

 

WhatsApp Image 2017-09-13 at 8.59.51 PM
 

 

WhatsApp Image 2017-09-13 at 8.59.53 PM
 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق