في واقعة الاعتداء على فيلا لواء سابق بالتجمع.. إبراهيم سليمان يسعي للتصالح مع المجني عليهم.. دفاع المتهم يتفاوض لسداد قيمة التلفيات.. ومصادر قانونية: لا يغلق القضية لكونها جناية ترويع مواطنين

الخميس، 14 سبتمبر 2017 09:26 م
في واقعة الاعتداء على فيلا لواء سابق بالتجمع.. إبراهيم سليمان يسعي للتصالح مع المجني عليهم.. دفاع المتهم يتفاوض لسداد قيمة التلفيات.. ومصادر قانونية: لا يغلق القضية لكونها جناية ترويع مواطنين
ابراهيم سليمان

علم «صوت الأمة» أن رجل الأعمال إبراهيم سليمان وزوجته و17 اخرين، الذي أحالهم المستشار أحمد حنفى المحامى العام لنيابة القاهرة الجديدة، إلى محكمة الجنايات، لاتهامهم بالاعتداء على لواء التجمع وأسرته وسحل وهتك عرض زوجة اللواء وزوجة نجله، أنهم يسعون للتصالح مع المجني عليهم، وأن دفاع المتهمين عرض على اللواء السابق دفع مبلغ مالي كتعويض عن التلفيات التي حدثت بمنزله، وأن المجني عليه لم يحدد موقفه من التصالح حتى الآن.

وكشفت مصادر قانونية، أنه وقعت مشادات كلامية بين المتهمين والمجني عليهم مساء أمس بمقر محكمة التجمع الخامس، وأن دفاع المتهمين تدخل لحل الأزمة وعرض على المجني عليهم سداد قيمة التلفيات التي وقعت نتيجة الحادث، وذلك لتصالح طرفي الواقعة.

وأضافت «المصادر»،  أن التصالح لا يغلق ملف القضية، وذلك لكون القضية حماية وليست جنحة إتلاف، ولكنها جنحة ترويع وتخويف المواطنين واستخدام أسلحة، وأن التصالح فيها يستلزم التصالح مع المتضرر والمجني عليه بشكل مشاكل، والمجني عليهم بشكل غير مباشر.

باشر التحقيقات محمد سلامه رئيس النيابة، وكان من المقرر أن ينظر قاضى المعارضات بمحكمة جنح القاهرة الجديدة تجديد حبس رجل الأعمال وزوجته فى الاعتداء على لواء شرطة سابق وأسرته بمنطقة التجمع الخامس بالقاهرة الجديدة، إلا أن قرار الاتهام بإحالته صدر قبل نظر التجديد.

كانت نيابة القاهرة الجديدة، بإشراف المستشار أحمد حنفي، المحامي العام الأول لنيابات القاهرة الجديدة، قررت حبس «سليمان» وزوجته وأخرين 4 أيام على ذمة التحقيقات بعد نشوب مشادة بين اللواء وزوجة رجل أعمال بسبب قيادة سيارتها بسرعة.

كانت الأجهزة الأمنية بالقاهرة باشراف اللواء محمد منصور، مدير مباحث القاهرة، شكل فريق بإشراف اللواء نبيل سليم، رئيس المباحث الجنائية بالقاهرة، لضبط المتهمين وضم كلا من المقدم محمد ملش، رئيس مباحث قسم التجمع الخامس ومعاونيه الرائد محمد محيى والنقيبين أكرم أبوعمرة، ومحمود عطية والعقيد هاني محفوظ، مفتش المباحث.

وتبين من التحريات صحة البلاغ، وتبين أن وراء ارتكاب الحادث رجل الأعمال يدعى إبراهيم سليمان محمد، 52 سنة رجل أعمال، وزوجته وآخرين بعد استصدار إذن من النيابة العامة وضبط تبحوزتهم أسلحة وتم تحريزها وتحرر محضر بالواقع.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق