فى ذكرى ميلاده.. رحلة العم فؤاد مهندس الضحكة المصرية

الإثنين، 07 سبتمبر 2015 12:00 ص
فى ذكرى ميلاده.. رحلة العم فؤاد مهندس الضحكة المصرية

رسم الضحكة على شفاه ملايين المصريين بفطرته الكوميدية التى تمتزج بالابداع الفني، لديه كاريزما يعشقها المصريين، بمختلف اعمارهم، واكبه العديد من الاجيال الفنية، وتعلموا منه اصول الفن الجميل، ترك خلفه بصمه فنية في اعماله الفنية، فهو له اكثر من 70 فيلم سينمائى ابرزهم ارض النفاق، واعترافات زوج، والشموع السوداء، واخطر رجل فى العالم،اما ابرز أعماله المسرحية فهي: سك على بناتك، وانا هو وهى، وهالة حبيبتى، نتحدث عن مدخل البهجة فى قلوب واعين المشاهدين، انه الراحل الفنان فؤاد المهندس الذى ولد فى 6 سبتمبر 1924، و توفى فى 16 سبتمبر 2006 عن عمر يناهز 82 عاما، لذا تحتفى صوت الامة بذكرى مولده الذي وافق أمس الأحد، ونعرض اهم مراحل حياته.

الاسم الكامل فؤاد زكى المهندس من مواليد 6 سبتمبر 1924 ولد في القاهرة حي العباسية، وترتيبه الطفل الثالث في العائلة، بعد أختين هما صفية، ودرية، والشقيق الرابع سامى،. نشأ بمدارس العزب التركية التي كانت لها فضلا كبيرا على تكوين شخصيته الصلبة.

بداية المشوار:

والده هو ذكى المهندس لعالم اللغوى، ولذلك كان منزلهم قلعة للحفاظ على اللغة العربية، التي أتقنها من خلال أبيه الذي كان صاحب الفضل الأول في تنمية مواهبه الفنية، وقد ورث عنه خفة الدم، وحضور البديهة، وسرعة الخاطر، الذي ميزه في مشواره الفني، واخ للاذاعية العملاقة صفية المهندس.

التحق بكلية التجارة وانضم لفريق التمثيل بالجامعة، وشاهد الفنان الراحل نجيب الريحانى، وأعجب به في مسرحية الدنيا على كف عفريت، فانضم لفرقته المسرحية، لعله يحظى بأحد الأدوار، إلا أنه هذا لم يحدث، وبعد وفاة الريحاني انضم لفرقة ساعة لقلبك، منذ تأسيسها في مطلع الخمسينات، وكانت هذه بدايته مع التمثيل.

قدم فؤاد المهندس عدد من المسرحيات التي اشتهر بها ، بدأ يتجه للعمل السينمائي وكان وقتها يظهر بدور ثانوي، وأبرز من قدم معهم دور البطولة الثانية هو عمر الشريف، رشدي أباظة، شكري سرحان وغيرهم.

بدأ المخرجين يشهدون لفؤاد المهندس بموهبته الكوميدية، وتم إسناد له أدوار البطولة، بدأها في فيلم عائلة زيزي ، إلى أن تقدم به العمر، وبدأ يعود للدور الثاني مرة أخرى.

مع شويكار:

كان الثنائى المهندس و شويكار، من أشهر ثنائيات الكوميدية في السينما، والمسرح العربي، والتقيا للمرة الأولى فى مسرحية السكرتير الفنى، وتروى شويكار أنه عرض عليها الزواج أثناء تقديم أحد العروض، ليخرج المهندس عن النص قائلا: تتجوزينى يا بسكوتة، ورغم طلاقهما بسبب الغيرة الاستاذ على البسكوتة، الا ان اعمهلم الفنية استمرت لتكون مسرحية روحية اتخطفت اعملهم الفنى، يجمعهما سويا، ولكن لم تكن الفنانة شويكار، حب فؤاد المهندس الأول، ولكنه تزوج من ابنة الجيران، وكانت أول زوجة له، وأنجب منها ابنان هما أحمد، ومحمد، اللذان عاشا مع والدتهما.

فوزير عمو:

اشتهر الفنان فؤاد المهندس بشخصية عمو فؤاد نسبة إلى الفوازير التي كان يقدمها وتحمل نفس اسم الشخصية، ارتبطت مظاهر الاحتفال بشهر رمضان الكريم، بفوازير عمو فؤاد، التي كان يغنى فيها المهندس للأطفال، كان الأطفال ينتظرونها للاستمتاع بالعروض الاستعراضية التي يقدمها الأطفال مع عمو فؤاد، وظلت تقدم لمدة أعوام عديدة لحين مرض المهندس، وعدم قدرته على تقديمها.

وعن الفوازير، روى فواه فؤاد المهندس، موقفا حدث له، أن طفلا هاتفه في الصباح الباكر، يبكى بشدة فطلب منه المهندس أن يتحدث مع والده ليعرف سبب بكاءه، وفوجئ المهندس، بأن والدة الطفل تخبره بأنه يقوم بمشاهدة الفوازير على مدار 18 ساعة، ويمنع الجميع من مشاهدة أي أعمال أخرى، فضحك المهندس وطلب منها أن تقوم بفتح الفوازير له حتى يستطيع أن ينام.

سر الكعب العالى :

من الأسرار الطريفة التي لا يعرفها جماهير المهندس هي أنه كان يفضل المرأة التي ترتدي كعبا عاليا، وكان يرى في ذلك أنوثة، وذلك حسبما كشف ابنه محمد، الذي أكد أن المهندس كان أول ما يلفت نظره في المرأة رجلها ، وكان يردد دائما أن المرأة الجميلة التي لا تمتلك قدر كبير من الجمال، ولكنها تمتلك رجلا جميلة.

صديق العمر:

وكان اول لقاء فؤاد المهندس بالفنان عبد المنعم مدبولي في فرقة ساعة لقلبك في مطلع الخمسينات، وتوطدت علاقة المهندس بمدبولي الذي وجد فيه ضالته، وظل يناديه حتى وفاته بلقب الاستاذ تقديرا لدوره في حياته، ووصف المهندس علاقته بعبد المنعم مدبولي، ان كانت صحبته مختلفه عن اى شخص عرفه من قبل، وكان شخص مميز له، ولديه العديد من الانجازات والنجاحات معه، وانه صديق العمر.

واثمرت الصحبة واندماج الثنائي عبد المنعم مدبولي والمهندس عن تقديم عدد من أروع المسرحيات التي عرفها المسرح المصري في فترة الستينات من القرن الماضي، وعلي رأسها أنا فين وانت فين ، و أنا وهو وهي ، و سيدتي الجميلة .

الرحيل:

توفي الفنان الكبير “فؤاد المهندس” يوم 16 سبتمبر من عام 2006م عن عمر يناهز 82 عاما، وذلك بعد معاناة طويلة مع أمراض الشيخوخة وتعرضه لحالة من الاكتئاب الشديد، عقب تعرض منزله الذي كان يقيم لحريق أتى على محتويات غرفته الخاصة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق