السيد القصير رئيس البنك الزراعى المصرى لـ«ملحق بنوك صوت الأمة»: المؤتمر الدولى للشمول المالى شهادة نجاح للإصلاحات الاقتصادية

الخميس، 21 سبتمبر 2017 11:30 ص
السيد القصير رئيس البنك الزراعى المصرى لـ«ملحق بنوك صوت الأمة»: المؤتمر الدولى للشمول المالى شهادة نجاح للإصلاحات الاقتصادية
السيد القصير رئيس البنك الزراعى المصرى
أسماء أمين تصوير - صلاح الرشيدى

قال السيد القصير، رئيس البنك الزراعى المصرى، إن المؤتمر الدولى للشمول المالى يمثل شهادة نجاح للإصلاحات الاقتصادية التى تشهدها مصر، كما يعد شهادة نجاح عالمية للسياسات المالية والنقدية بشكل عام والجهاز المصرفى المصرى بشكل خاص.
 
وأكد أن البنك لاعب رئيسى فى تطبيق الشمول المالى ومؤهل تماما كى يكون بوابة للشمول المالى نظرا للطبيعة الخاصة لشرائح عملائه وغالبيتهم من الفئات التى تحتاج إلى الاستفادة من الخدمات المالية والمصرفية.
 
2
 
كيف ترى مؤتمر الشمول المالى الذى تم عقده فى مدينة شرم الشيخ؟
- المؤتمر الدولى للشمول المالى الذى استضافته مدينة شرم الشيخ فى الفترة من 13 - 15 سبتمبر الجارى، يمثل شهادة نجاح للإصلاحات الاقتصادية التى تشهدها مصر، كما يعد شهادة نجاح عالمية للسياسات المالية والنقدية بشكل عام والجهاز المصرفى المصرى بشكل خاص، لافتا إلى أن المؤتمر العالمى ينظمه البنك المركزى المصرى بالتعاون مع التحالف الدولى للشمول المالى وبرعاية رئاسة الجمهورية وبمشاركة 94 دولة و119 مؤسسة مالية وسيشهد عرض المبادرات والجهود التى قامت بها الدول الأعضاء من المنطقة العربية فى مجال الشمول المالى.
 
ما دور البنك الزراعى المصرى فى تطبيق مفهوم الشمول المالى؟
- البنك الزراعى المصرى، مؤهل تماما كى يكون بوابة للشمول المالى نظرا للطبيعة الخاصة لشرائح عملائه، وغالبيتهم من الفئات التى تحتاج إلى الاستفادة من الخدمات المالية والمصرفية من صغار المزارعين، والفلاحين، والشباب، والمرأة المعيلة، وأصحاب المشروعات الصغيرة، ومتناهية الصغر، مشيرا إلى المساهمة الفعالة للبنك الزراعى فى أسبوع الشمول المالى العربى، حيث قام البنك بفتح حسابات للفئات المذكورة دون أى مصاريف، وهو الأمر الذى أضاف العديد من العملاء الجدد من تلك الفئات المستهدفة لمنظومة خدمات البنك.
 
كما أن البنك الزراعى بما يملكه من شبكة فروع تصل إلى 1210 فروع فى مختلف أنحاء الجمهورية يعد البنك الأكثر انتشارا فى مصر، وهذا الانتشار يمكنه من الوصول إلى أغلب المناطق التى لا تتواجد فيها الخدمات المصرفية، كما أن البنك يملك تجربة ثرية فى مجال تمويل المشروعات المتناهية الصغر والمتوسطة والصغيرة، والتى أغلب أصحابها من الفئات المستهدفة من خلال المبادرات التى أطلقها البنك ذاته أو المبادرات التى أطلقها البنك المركزى مؤخرا، وتستهدف تنمية المشروعات الصغيرة وتنمية الثروة الحيوانية إلى جانب إحياء مشروع البتلو باعتباره مشروعا قوميا، ويعد الشمول المالى توجها عالميا يهدف إلى تقوية اقتصاديات الدول بدمج الاقتصاد غير الرسمى فى الاقتصاد الرسمى باستخدام كل الخدمات المصرفية والمالية لمختلف فئات المجتمع بمؤسساته وأفراده وبالأخص الأقل نموا ودخلا من خلال القنوات الرسمية للقطاع المالى والمصرفى لتفادى اللجوء للقنوات والوسائل غير الرسمية التى لا تخضع لأى رقابة أو إشراف، وهو المسعى الذى يسلكه البنك الزراعى ويضعه ضمن أهدافه الاستراتيجية فى المرحلة القادمة.
 
ما خطة البنك خلال الفترة المقبلة لتحقيق الشمول المالى؟
- إن البنك الزراعى لاعب رئيسى فى تحقيق الشمول المالى بالدولة نظرا لامتلاكه شبكة فروع كبيرة تمثل نحو 27 % من عدد وحدات الجهاز المصرفى، وأن هذه الفروع منتشرة بالأماكن الأقل دخلا فى القرى والريف والتى يصعب على البنوك الأخرى الوصول إليها.
 
ومعظم عملاء البنك والذين يقترب عددهم من 3 ملايين عميل ينتمون لعملاء المشروعات متناهية الصغر من الفلاحين والمزارعين، بجانب استهداف البنك تطوير منظومة الخدمات المصرفية الخاصة به للوصول لشرائح أكبر وخاصة فى ظل وجود أكثر من 6 ملايين مزارع يستهدف البنك دخولهم لمنظومة القطاع المصرفى من خلال تطبيق كارت الفلاح الذكى.
 
ويسعى البنك خلال الفترة الحالية لزيادة قاعدة عملائه من خلال التواجد بالجامعات ومراكز الشباب ومؤسسات المجتمع المدنى والجمعيات الزراعية والأهلية.
 
كما أن الشمول المالى لا يتضمن الخدمات المصرفية فقط، ولكن يقوم على التوسع فى الخدمات المالية أيضا لتشمل الادخار والتأمين وفتح الحسابات والاستفادة من الخدمات الإلكترونية والدفع عبر المحمول.
 
كما أن التكنولوجيا تلعب دورا مهما فى خدمة الشمول المالى، خاصة أن جيل العملاء الشباب يفضلون التعامل عبر الوسائل الإلكترونية وعدم الذهاب للفروع، وهو ما يعنى ضرورة الاهتمام بالقنوات البديلة خلال الفترة المقبلة، لتقليل التكدس فى فروع البنوك وتخفيف الضغط عنها، فضلا عن تقديم خدمة مميزة توفر فى الوقت والمجهود.
 
كم بلغ عدد العملاء الذين أضافهم البنك فى أسبوع الشمول المالى خلال أبريل الماضى؟
- البنك الزراعى أضاف 7500 عميل جديد فى أسبوع الشمول المالى، بحيث حققت فروع البنك الزراعى المصرى أرقاما متميزة خلال المشاركة فى الأسبوع العربى للشمول المالى، بقيمة إجمالية بلغت نحو 55 مليون جنيه موزعة ما بين حسابات توفير وحسابات جارية وشهادات ادخارية ومشروعات صغيرة ومتناهية الصغر تمثل حصاد مشاركة ناجحة، مستغلا انتشاره فى كل أنحاء الجمهورية فى تحقيق تلك الإنجازات، وقد احتل قطاع الغربية المركز الأول بنسبة 40 % من الأرقام المحققة تلاه قطاع القليوبية ثم قطاع الجيزة.
 
كيف ترى برنامج الإصلاح الاقتصادى وهل حقق النتائج المطلوبة منه؟
- برنامج الإصلاح الاقتصادى حقق نجاحات تاريخية ليس لها مثيل، وساهم فى ارتفاع الاحتياطى النقدى الأجنبى لدى البنك المركزى المصرى لأول مرة منذ سنوات إلى أكثر من 36 مليار دولار أمريكى، وأعلى من احتياطى ما قبل ثورة يناير، بإلاضافة إلى استقرار سعر الصرف وتحسن وضع الجنيه المصرى وارتفاع مدخرات العاملين بالخارج لتصل إلى 14.5 مليار دولار، والقضاء على السوق السوداء، وزيادة الاستثمارات الأجنبية إلى أرقام تاريخية.

ما توقعاتك لسعر الدولار وهل من المتوقع مزيد من التراجع؟
- ارتفاع الاحتياطى النقدى ساهم فى تراجع الدولار الأمريكى، بالإضافة إلى زيادة التدفقات النقدية فى البنوك نتيجة لقرار تحرير سعر الصرف، وبدأ التحسن فى الجنيه المصرى وسيواصل الانخفاض خلال الفترة المقبلة.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق