الاسكندرية تستعد لـ«زعابيب الشتاء».. تدابير احترازية ومحطات طوارىء لاستيعاب مياه الأمطار والسيول

الإثنين، 18 سبتمبر 2017 05:29 ص
الاسكندرية تستعد لـ«زعابيب الشتاء».. تدابير احترازية ومحطات طوارىء لاستيعاب مياه الأمطار والسيول
الاسكندرية تستعد لـ«زعابيب الشتاء».. تدابير احترازية ومحطات طوارىء لاستيعاب مياه الأمطار والسيول

 تحت شعار «الوقاية خير من العلاج» ولمنع تكرار كارثة كل عام، أعلن الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية، خطته لمواجهة الأمطار والسيول، استعدادا لموسم الشتاء والأمطار المقبل، وتحسبا لعدم تكرار واقعة الغرق التي تعرضت لها الإسكندرية في عام 2015.

 تطوير محطات الصرف

تطوير محطات الصرف

وتشمل الخطة، تهيئة الترع والمصارف، تطوير محطات الرفع لاستيعاب كميات الامطار المتزايدة، وتصريفها فى أماكن التصريف المختلفة.

وشهدت محافظة الإسكندرية استعدادات مكثفة خاصة فى قطاع وزارة الرى، المنوط به تطوير محطات الرفع والصرف لكميات المياه وخفض منسوب الترع والمصارف، وتقوية السدود والجسور وهو القطاع الذى شهد تضررا كبيرا فى واقعة الغرق الأولى وتسبب فى غرق بعض القرى، بعد أن ارتفع منسوب الترع والمصارف بشكل كبير وتعطلت بعض محطات الرفع فكانت سبب غير مباشر فى حدوث الكارثة.

وعلى الرغم أن المشهد الأكثر انتشارا لواقعة الغرق كان مشهد غرق كورنيش الإسكندرية والأنفاق والأماكن المنخفضة التى شكلت بؤرا ساخنة لتجمعات المياه، إلا أن محطات الرفع وارتفاع منسوب الترع و البحيرات مثل بحيرة مريوط، قد ساهم فى وقع الكارثة بشكل كبير، وهو الأمر الذى دعا الرئيس عبد الفتاح السيسى إلى تخصيص 2 مليار جنيه من صندوق تحيا مصر، لتنفيذ الخطط العاجلة والآجلة لمحافظتى الإسكندرية والبحيرة، لمنع تكرار وقوع الكارثة من خلال تطوير قطاع الرى ورفع كفاءة شبكة الصرف الصحى، وكان لتطوير قطاع الرى نصيب الأسد من تلك المخصصات المالية.

 

 خفض منسوب الترع و البحيرات
خفض منسوب الترع و البحيرات

يقول المهندس إبراهيم سلمان، رئيس قطاع غرب الدلتا "الإسكندرية والبحيرة وقرى البنجر بمطروح" بوزارة الرى، أن وزارة الرى قد قامت بتنفيذ الخطة العاجلة لتطوير عدد من المحطات بمحافظة الإسكندرية لاستيعاب كميات المياه المتزايدة من مياه الأمطار.

وأشار فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أن أعمال التطوير بالإسكندرية جاءت لـ3 محطات رئيسية وهى محطة القلعة وطرمبات المكس والطابية، بتكلفة بلغت 100 مليون جنيه، وقد شملت تطوير أحواض الشفط والطرد، وإنشاء محطات طوارئ مجاورة لكل من تلك المحطات الرئيسية ودعمها بالمعدات والأجهزة الحديثة، حيث تم إنشاء 5 مراكز طوارئ فى قطاع غرب الدلتا بالكامل، ويحتوى مركز الطوارئ على معدات جاهزة لاستيعاب المياه من المصارف.

 كما تم تطهير وتجريف المصارف التى تتلقى المياه من تلك المحطات بطول 100 كيلومتر، حيث تم تطهيرها وتجريفها وإزالة المخلفات، مثل مصرف القلعة وغرب النوبارية.

وأكد رئيس قطاع غرب الدلتا، على أنه جارى العمل على تنفيذ الخطة الآجلة والطويلة المدى لتطوير الـ3 محطات تطوير شامل بتكلفة 450 مليون جنيه، وتشمل الخطة الآجلة إقامة المنشآت الجديدة تماما وتطوير الأدوات الميكانيكية ودعمها بالأجهزة الحديثة.

وحول خفض منسوب البحيرات، قال المهندس إبراهيم سلمان، إن الوزارة مستمرة فى خطتها لخفض منسوب البحيرات و الترع فى فصل الشتاء فى بعض البحيرات مثل بحيرة مريوط، لارتباطها بالمصارف التى تمر من خلالها، لافتا الى أن خفض منسوب البحيرة يأتى ليتناسب مع المنسوب التصميمى للمحطات.

وقال إنه جارى العمل على وضع منظومة متكاملة لحسم المشكلة واستيعاب كميات مياه الأمطار دون الحاجة إلى خفض منسوب البحيرات، إلا أن تنفيذ تلك المنظومة باهظ التكاليف ويحتاج إلى الملايين، مؤكدا على أن هناك دراسات جارى العمل عليها حاليا لوضع تلك المنظومة المتكاملة، وأوضح أن خفض المنسوب للبحيرة يمثل حلولا عاجلة بتكلفة بسيطة لاستيعاب الأزمة، فى حين يعود المنسوب بشكل طبيعى فى الربيع والصيف.

وحول الصرف على البحر قال، إنه يتم الصرف على البحر فى بعض المناطق للكميات الزائدة خاصة عند مصرف عبد القادر ومصرف الكيلو 21 بالعجمى غرب الإسكندرية وذلك لتقليل الضغط على شبكات الصرف الصحى عن الطريق الصرف على البحر مباشرة لكميات المياه الزيادة.

من جانبه قال الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية، إن الإسكندرية شهدت تطوير 3 محطات رفع لزيادة القدرة الاستيعابية لها وهى محطة رفع مريوط 2 و محطة صرف القلعة و طرميات المكس، وتم إضافة محطة طوارئ إلى مصرف القلعة وجارى إنشاء محطة طوارئ أخرى.

وأضاف "سلطان"، أن الإسكندرية بالتعاون مع الجهات المعنية قامت بإزالة 90% من حجم التعديات على المصارف لفتح الطريق أمام تصريف مياه الأمطار وتطوير تلك المصارف لتجنب كارثة الغرق، وأن تلك الحملات مازالت مستمرة حتى الآن.

من جهة أخرى أكد محافظ الإسكندرية على التنسيق مع وزارة الرى، وتنظيم المحافظة باختبارات استعدادا لفصل الشتاء من تنظيم 4 نماذج محاكاة لهطول الامطار بالمناطق المنخفضة والانفاق، وجاءت نسبة النجاح 100% وتم استيعاب كميات المياه.

وأكد المحافظ على أنه تم تشكيل غرفة للأزمات والطوارئ بالمحافظة والتى سيتم من خلالها تطبيق نظم الإنذار المبكر للاستعداد قبل النوات بـ72 ساعة. 

وأكد " سلطان " على أن أصدر تعليمات مشددة للجهات المعنية بضرورة أن تكون جميع محطات الرفع و الطلمبات ومعدات الصرف فى حالة تأهب واستعداد تام ومستمر لحين انتهاء موسم الشتاء لمواجهة أى احتمالات طارئة اثناء النوات الشديدة، وذلك لمنع تكرار أزمة غرق الإسكندرية، مؤكدا على الاستمرار فى متابعة تطهير الشنايش و صيانة الطلمبات، والتمركز الدائم فى الأماكن الحيوية على مستوى المحافظة.

 

 

خفض المنسوب لاستيعاب الامطار
خفض المنسوب لاستيعاب الامطار

 

 

محطة مريوط 2
محطة مريوط 

 

 

 تدعيم الجسور على الترع
تدعيم الجسور على الترع

 

 خفض منسوب المياه بإحدى الترع
خفض منسوب المياه بإحدى الترع

 

 إحدى المصارف غرب الاسكندرية
إحدى المصارف غرب الاسكندرية

 

تطهير المصارف
تطهير المصارف

 

 تزويد المحطات بالمعدات الحديثة
تزويد المحطات بالمعدات الحديثة

 

 إحدى محطات الصرف
إحدى محطات الصرف

 

 إحدى محطات الطوارئ
إحدى محطات الطوارئ

 

 طرمبات الرفع
طرمبات الرفع

 

 فتحات الصرف
فتحات الصرف

 

 الصرف بإحدى المحطات عربا
الصرف بإحدى المحطات عربا

 

 احدى المصارف غربا
احدى المصارف غربا

 

 هاويس المصرف
هاويس المصرف

 

 تطوير المصارف وإزالة المخلفات منها
تطوير المصارف وإزالة المخلفات منها

 

 أحواض الشفط والطرد
أحواض الشفط والطرد

 

 خفض منسوب الترع و البحيرات
خفض منسوب الترع و البحيرات

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق