3 تحركات قطرية مشبوهة لشراء رضا اللوبي الصهيوني بأمريكا

الإثنين، 18 سبتمبر 2017 05:00 م
3 تحركات قطرية مشبوهة لشراء رضا اللوبي الصهيوني بأمريكا
تميم
محمود علي

أظهرت الكثير من التحركات القطرية في الآونة الأخيرة، رغبة نظام الحمدين في شراء رضا اللوبي الصهيوني بالولايات المتحدة الأمريكية.

قطر تتعاقد مع شركة أمريكية لتحسين صورتها بين اليهود

في البداية نشر موقع «O’Dwyer’s » الأمريكي المتخصص في الأخبار عن صناعة الإعلان أن حكومة قطر وظّفت شركة علاقات عامة أمريكية بارزة من أجل تحسين صورتها بين الجالية اليهودية الأمريكية، موضحاً أنها تدفع 50 الف دولار شهرياً لهذا الغرض،  وكشف الموقع أن الدوحة استأجرت مؤسسة "ستونينغتون ستراتيجيز" بقيمة 50 ألف دولار شهرياً؛ لبناء جسور مع المجتمع اليهودي، بهدف تعزيز علاقتها مع أمريكا.

الدوحة تلجأ لاستمالة اللوبي الصهيوني عبر المساومة بجثث إسرائيل

ونشرت مجلة الأعمال الأمريكية فوربس تقريرًا امس يكشف ما قالت إنها «طريقة غريبة» تلجأ إليها الدوحة لاستمالة اللوبي الصهيوني في أمريكا، حيث نقلت المجلة عن قيادات يهودية أمريكية أنهم تلقوا عرضًا يفيد باستعداد الدوحة لمقايضة لقاء الأمير تميم بن حمد آل ثاني -أمير قطر- لدى زيارته القريبة إلى نيويورك، بجثة الضابط الإسرائيلي «هادار جولدين»، الذي اختفى في غزة عام 2014 وأعلنت حماس لاحقًا أنها قتلته، وجندي إسرائيلي آخر محتجز لدى حماس.

تميم يدعو لتنظيم اجتماعات مع ورؤساء المنظمات اليهودية

من جانب أخر كشفت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن قطر طلبت تنظيم اجتماعات بين قيادتها العليا ورؤساء المنظمات اليهودية الأمريكية الكبرى، خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع القادم، وذكرت الصحيفة أن الدوحة تواصلت مع رؤساء عدد من الجماعات اليهودية البارزة وسألتهم ما إذا كانوا سيجتمعون مع الأمير وولي العهد خلال زيارتهم لمدينة نيويورك.

وقالت مجلة فوريس الأمريكية إن أمير قطر لجأ إلى واحد من أغرب المحامين ليتوسط لها، وهو نك موزن، الناشط اليهودي الذي عمل مساعدًا لرئيس الفريق الانتخابي للمرشح تيد كروز.

من جانب أخر نقلت هارتس تصريحات عن موزن والتي قال فيها أن «الاجتماع مع قطر في مصلحة الولايات المتحدة والمجتمع اليهودي، إذ لا يمكننا السماح لقطر بأن تلجأ لإيران بعد أن نبذها جيرانها»، كاشفًا تفاصيل الإعداد لاجتماعات من قِبل 3 مسؤولين كبار في المنظمات اليهودية الأمريكية لـ "هآرتس".

وذكرت الصحيفة الإسرائيلية أن أحد هؤلاء المسؤولين وضع شروطًا حول علاقة قطر بحماس قبل عقد أي اجتماع مع الأمير.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق