رئيس وزراء باكستان يدين التطهير العرقى لمسلمى الروهينجا ويعتبره تحديا لضمائر شعوب العالم

الجمعة، 22 سبتمبر 2017 03:52 م
رئيس وزراء باكستان يدين التطهير العرقى لمسلمى الروهينجا ويعتبره تحديا لضمائر شعوب العالم
داعش

أكد رئيس الوزراء الباكستانى شهيد خاقان عباسى، أن بلاده غير مستعدة لأن تكون "كبش فداء" للحرب الأفغانية التى من شأنها أن تزيد من معاناة الشعب الباكستانى والأفغانى وشعوب المنطقة بأسرها.

وقال عباسى فى كلمته أمام الدورة الـ72 للجمعية العامة للأمم المتحدة، إن بلاده عانت وضحت بالكثير بسبب دورها فى الحرب على الإرهاب وأنه من المزعج أن تُلام باكستان على المأزق السياسى أو العسكرى فى أفغانستان".. مشيرا الى أن أكثر من 27 ألف باكستانى بما فى ذلك 6 الاف و 500 من الأفراد العسكريين قُتلوا فى تلك الحرب بينما بلغت الخسائر الاقتصادية 120 مليار دولار.

وأكد عباسى حسب صحيفة "ديلى باكستان" ضرورة تسوية القضية الأفغانية.. وقال أن مفاوضات التسوية هى الحل الوحيد لإعادة السلام إلى البلاد.. مطالبا فى الوقت نفسه بالتركيز على المحادثات بين كابول وحركة طالبان.

ودعا إلى ضرورة القضاء على تنظيمات داعش والقاعدة والحركات التابعة لهم بما فى ذلك حركة تحريك طالبان باكستان وجماعة الأحرار فى أفغانستان.

يذكر أن الرئيس الأمريكى دونالد ترمب كان قد اتهم باكستان بتوفير ملاذات آمنة للجماعات المثيرة للفوضى والعنف والإرهاب..فيما لم تتعرض كلمة رئيس الوزراء الباكتسانى صراحةً للسياسة الأمريكية فى أفغانستان وجنوب آسيا.

وأدان رئيس الوزراء الباكستانى التطهير العرقى لمسلمى الروهينجا واعتبره تحديا لضمائر شعوب العالم.

وقال عباسى فى تعليقه على القضية الفلسطينية أن الاحتلال الإسرائيلى طويل الأمد ومستوطناته غير القانونية من شأنه تجديد العنف مرة أخرى على نطاق أوسع فى الأراضى المقدسة.

وحث رئيس الوزراء مجلس الأمن الدولى للوفاء بالإلتزاماته المتعلقة بإقليم كشمير ..وأعرب عن مخاوفه من أن يلجأ إقليم كشمير إلى المطالبة بالحكم الذاتي.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق